طريقة DIBS لتجارة الفوركس

حتى يتمكن متداول الفوركس من تحقيق النجاح، فإنه بحاجة إلى تطوير استراتيجية تداول عبر سلسلة من الاختبارات المتعاقبة إلى أن يثبت نجاحها. نحن أيضاً مختلفين في سماتنا الشخصية ولهذا قد نكتشف بعد مرور فترة من المتاجرة في سوق الفوركس أنماط من التداول التي تختلف جذرياً رغم أنها جميعاً مربحة. عندما تبدأ أولى الخطوات في حياتك المهنية كمتداول، قد تجد صعوبة في إنشاء استراتيجية ملائمة لتداول الفوركس قبل أن تتمكن من إتقان أصول المتاجرة. وبرغم أن الكثيرون لا ينصحون بهذه الطريقة، إلا أنه يمكنك تجربة نسخ استراتيجية ناجحة لمتداول آخر، على الأقل لفترة من الوقت.

وبطبيعة الحال سنجد أن أغلب المتداولين الناجحين هم هؤلاء الذين اثبتوا تميزهم في مختلف مجالات التداول خصوصاً ممن سبق لهم العمل مع بنوك الاستثمار وصناديق التحوط، وخير مثال على ذلك هو بيتر كراوس والذي عمل لنحو 22 عام مع جولدمان ساكس. اكتشف بيتر طريقة التداول DIBS، والتي تمثل اختصار لعبارة إعداد الشمعة اليومية الداخلية أو ‘Daily Inside Bar Setup’.

كيف تعمل الاستراتيجية

تناسب هذه الاستراتيجية المحللين الفنيين في المقام الأول، وإن كانت لا تقتصر عليهم بالضرورة حيث يمكن للجميع استخدامها. يرتكز المبدأ الرئيسي في هذا النظام على شراء الأصل خلال يوم ’صعوده‘ وبيعه في يوم ’هبوطه‘. وبالتطبيق على سوق الفوركس، سيكون الأصل في تلك الحالة هو إحدى العملات.

وهنا قد يثور التساؤل التالي؛ كيف نعرف أن هذا اليوم هو يوم ’الصعود‘ أو ’الهبوط‘ لزوج العملات؟ يمكنك ببساطة الرجوع إلى سعر افتتاح اليوم عند الساعة 6:00 بتوقيت جرينتش ومقارنته بسعر الإغلاق السابق. وللقيام بذلك، تحتاج أولاً إلى تحديد ’الشمعة الداخلية‘، وهو نموذج يظهر على مخطط الشموع اليابانية حيث تكون الشمعة الأخيرة محاطة أو ’مبتلعة‘ بالشمعة السابقة، كما يظهر في الرسم التوضيحي أدناه. يعكس هذا النموذج وجود حالة من التردد في الأسواق، ما يعطي فرصة جيدة للشراء أو البيع عندما يتحول السوق إلى السير في اتجاه صاعد أو هابط بشكل حاسم.

الشمعة الأم - الشمعة الداخلية

بعد تحديد بداية يوم التداول عند الساعة 6:00 بتوقيت جرينتش، انتقل إلى الإطار الزمني 1 ساعة وابحث عن هذا النموذج طوال اليوم. وكما سبق وأشرنا، يعكس هذا النموذج حالة من التردد، ولهذا ستحتاج أيضاً إلى مؤشر داعم ليساعدك على تحديد اتجاه السوق، وفي هذا الصدد قد يفي خط المتوسط المتحرك بالغرض. أضف المتوسط المتحرك البسيط إلى الرسم البياني للفوركس حتى يعطيك إشارات على اتجاه السوق – إذا كان السعر أعلى خط المتوسط المتحرك، فإن هذا يشير إلى سوق صاعد، والعكس صحيح.

الآن وبعد أن تعرفنا على اتجاه السوق، سيخبرنا نموذج الشمعة الداخلية بالخيارات المثلى للدخول والخروج من الصفقات. بمجرد أن تغلق شمعة الابتلاع أعلى أو أسفل خط SMA، قم بوضع أمر شراء أو بيع، وهنا لا تنسى إتباع قواعد إدارة المخاطرة . في حالة أمر الشراء، يجب وضع مستوى وقف الخسارة أسفل جسم شمعة الابتلاع، والعكس صحيح بالنسبة لأمر البيع. يمكن ضبط مستوى أخذ الربح وفق معدل مخاطرة للعائد عند 1:1، وإذا كنت تمتلك الجرأة الكافية، يمكنك أيضاً وضع أمر وقف متحرك للمساعدة على اقتناص المكاسب المحتملة من الترند بأكمله.

الاحتياطات الواجب اتخاذها

  • تأكد أن شمعة الابتلاع محاطة بالكامل بالشمعة السابقة – ويشمل ذلك جسم وظلال الشمعة، لأن تلك هي الطريقة الوحيدة للتأكد من وجود حالة من التردد وعدم اليقين في السوق.
  • يجب أن تتداول الشموع أعلى أو أسفل المتوسط المتحرك، وليس على خط SMA ذاته. من المفترض أن يشير خط المتوسط المتحرك إلى وجهة السوق، ولهذا فإن وجود الشمعة على الخط يفقد المؤشر وظيفته بل ويزيد من حالة عدم اليقين.
  • تحقق من وجود أي أخبار قد تؤثر على زوج العملات الذي تنوي تداوله، حيث يمكن أن يؤدي صدور أي أخبار هامة إلى تغيير الاتجاه تماماً وبالتالي تفريغ الاستراتيجية من مغزاها.

مزايا طريقة DIBS

يوصي بيتر كراوس باستخدام طريقة DIBS على إطار الساعة الواحدة، ولكن يظل من الممكن تطبيق نفس الإجراءات على معظم الأطر الزمنية الأخرى بما في ذلك 15 دقيقة، 30 دقيقة، 4 ساعات، وكذلك الأطر اليومية. برغم ذلك، يجب أن تضع في الاعتبار عند استخدام هذه الطريقة على الأطر الزمنية الأكبر مثل اليومي وإطار 4 ساعات، ضرورة تغيير ضبط الوقت من افتتاح اليوم في 6:00 (بتوقيت جرينتش) إلى افتتاح الأسبوع يوم الاثنين عند 6:00 (بتوقيت جرينتش). يساعد ذلك على جعل الاستراتيجية أكثر مرونة وتنوعاً بحيث تناسب جميع أنواع المتداولين، سواء من طائفة متداولي السوينج الذين يفتحون مراكز طويلة المدى أو متداولي التجارة الخاطفة الذين يبحثون عن اقتناص أرباح سريعة.

وبالإضافة إلى المرونة التي تتمتع بها الاستراتيجية، يتسم أيضاً هذا النظام بدقة كبيرة. بالطبع لا توجد استراتيجية مربحة بنسبة 100%، ويجب أن تدرك أن أي شخص يدعي ذلك ليس سوى محتال يحاول خداعك. ومع ذلك، يمكن القول أن استراتيجية DIBS تتمتع بدقة كبيرة معظم الوقت بفضل قدرتها على رصد الاختراقات السعرية في السوق عندما يبدأ اللاعبون الكبار في التداول والاستفادة منها، وفي نفس الوقت إتاحة فرصة تحقيق أرباح كبيرة من التغيرات السريعة في حركة الأسعار.

هناك ميزة رائعة أيضاً في هذه الاستراتيجية تتمثل في سهولة رصد النموذج الفني بمجرد بدء يوم التداول، حيث يظهر عادة خلال فترة تتراوح بين 6 إلى 9 ساعات. يسبق موعد التداول المحدد في هذه الاستراتيجية، 6:00 بتوقيت جرينتش، موعد بداية جلسة لندن، ويتقاطع مع الجلسة الآسيوية ثم الجلسة الأمريكية لاحقاً. يحافظ المتداولين عادةً على اتجاهات التداول المبكرة التي تظهر في هذه الفترة طوال اليوم. وكما نعرف جميعاً، يميل معظم المتداولين إلى السير وراء القطيع، وهذه السمة الشهيرة تخلق بدورها اتجاهات أكثر استدامة ومن ثم أكثر ربحية.

الحكم على استراتيجية DIBS

وأخيراً، من الضروري أن نتذكر أن طريقة DIBS تظل عرضة لتأثير العوامل الاقتصادية والتفسيرات الفردية كما هو الحال مع أي استراتيجية أخرى. ولا نقصد بهذا القول أن تتجنب استخدامها، بل ننصح بضرورة تجربتها أولاً على حساب تجريبي قبل البدء في استخدامها على أموال حقيقية. سيوفر ذلك فرصة اكتشاف الأطر الزمنية وأزواج العملات التي تحقق أفضل النتائج مع هذا الأسلوب وبالتالي تعظيم معدل ربحية صفقاتك.

وفي الختام، يشير جميع المتداولين الذين استخدموا هذه الاستراتيجية إلى فوائدها الجمة ويصفونها بأنها رابحة في المجمل؛ كما أشادوا بالسهولة التي تتمتع بها. ومع ذلك، لم يسمع معظم المتداولين حتى الآن عن هذه الاستراتيجية لهذا يراها البعض غامضة بعض الشيء، إلا أن نتائجها تتحدث عن نفسها. وبالإضافة إلى ذلك، تسمح جميع منصات التداول التي يوفرها وسطاء الفوركس باستخدام هذه الاستراتيجية دون أي عوائق.