الشارت الواضح يقود إلى الذهن الصافي

التجارة بطبيعتها صعبة, دعنا نبدأ من هذه النقطة – حيث الاحتمالات غالبا في غير صالحك. هي بالأصل لعبة 50/50 وعدد كبير جدا من المتداولين ينتهي بهم المطاف في الجانب الخاسر حيث تصبح أرصدة حساباتهم عند الصفر. حتى تكون متداول رابح بشكل مستمر في سوق الفوركس يتعين عليك تفهم ما يحدث في السوق وان تتخذ قرارات منطقية بقدر الإمكان. الأمر يتطلب الانضباط والعزيمة والصبر والتركيز. إذن لماذا يصعب متداولي الفوركس الأمور على أنفسهم بأكثر مما تستحق! لماذا يتم التداول استنادا على عروض أسعار متغيرة ورسوم بيانية مشوشة بينما يستولي أي مؤشر تحت الشمس على جزء من اهتماماتك؟ لماذا نتداول ونحن نشعر الحيرة بينما باستطاعتنا تجنب كل ذلك؟ مرحبا بالبساطة, مرحبا بالتداول استنادا على حركة السعر.

يتضمن مفهوم التداول استنادا إلى حركة السعر تحليل تحركات السعر بمرور الزمن. كافة الأمور تبقي بسيطة وواضحة. لا توجد هنا مؤشرات تسبب الارتباك أو رسوم بيانية مشوشة – حركة السعر توفر كافة الإشارات التي نحتاجها لتداول الفوركس بشكل مربح. عن طريق تحليل حركة السعر – يمكن للمتداول رؤية أن تصرفات وتحركات كافة المشاركين في السوق تتغير بمرور الزمن. هذه التحركات يمكن تفسيرها وبالإمكان جمع الأدلة معا واستخدامها في اتخاذ قرارات تداول مربحة.

مقارنة بطرق التداول الأخرى, فان تجارة حركة السعر تتميز بسهولة فهمها وكونها أداة مباشرة للتنبؤ بتحركات الأسعار. يتم اتخاذ القرارات بشكل رئيسي استنادا على دراسة تحركات السوق بمرور الزمن. المؤشرات – والتي يمكن النظر إليها باعتبارها أدوات تشوه من حركة السعر – لسنا بحاجة إليها بعد الآن.

فلسفة حركة السعر تخلو من أي عناصر مربكة. فهي تسمح لمتداولي الفوركس بالعمل في منطقة خالية من الحيرة والارتباك من خلال التركيز على الأمور الهامة وحدها – ألا وهى حركة السعر. تقليل مقدار الضوضاء المصاحبة لعملية التداول, يمكن متداولي حركة السعر من التركيز بشكل أفضل واتخاذ قرارات أكثر منطقية. استخدام المؤشرات أثناء التداول يمكن أن يكون ميزة لبعض المتداولين, ولكن لا يسير الأمر على هذا النحو مع معظمنا, فالمؤشرات لا تجلب عادة سوى الحيرة والتردد. محاولة تفسير عدد هائل من الإشارات في نفس الوقت يعد أمر بالغ الصعوبة حتى بالنسبة للمتداولين المخضرمين. فلماذا لا نحاول أن نغير الأمر؟ الفكرة الرئيسية هنا هو التركيز فقط على الإشارات الهامة والتخلص من الضوضاء. تبني فلسفة حركة السعر على القول الشائع بأن "الأقل هو الأفضل", حيث يتم إزالة المؤشرات وبالتالي تصبح الرسوم البيانية أكثر وضوحا.

الشارت الواضح هو الذي يجلب الذهن الصافي. وعندما تفكر بذهن صافي, فأنت تكون قادرا على اتخاذ قرارات التداول الصحيحة بشكل أفضل. استخدام وتطبيق فلسفة حركة السعر, تعطي لك فرصة الحصول على احتمالات أفضل. بالطبع فان التداول استنادا على حركة السعر ليست هي الطريقة الوحيدة لتحقيق الأرباح في الفوركس, إلا أنها طريقة بسيطة للقيام بذلك. تتميز بالسهولة في فهمها وتنفيذها. تجارة الفوركس استنادا إلى حركة السعر ليست هي الكأس المقدسة, ولكنها خطوة تساعدك على السير في الاتجاه الصحيح.