تقدم الفصل:

يعتبر مؤشر القوة النسبية (RSI) واحد من أهم المفاهيم المستخدمة في التحليل الفني. قام بتصميم المؤشر ويلز وايلدر (والذي اخترع أيضاً مؤشرات ATR و نظام التوقف والانعكاس المكافئ )، إلا أن آخرون قاموا بإجراء تعديلات على المفهوم الأساسي الذي استخدمه وايلدر، ولهذا ستجد عدة إصدارات لنفس المؤشر. ومن الغريب أن الثلاثة الذين أجروا تعديلات على مؤشر القوة النسبية تبدأ أسمائهم بالحرف C – كاردويل، كوتلر، وتشاند.

يبنى المفهوم الأساسي لمؤشر القوة النسبية على مناورات حسابية تستهدف النسبة بين التحركات الصاعدة إلى نظيرتها الهابطة خلال فترة زمنية معينة ثم تحويل هذه النسبة إلى متذبذب يتحرك بين 0 و100. يقيس خط RSI الزخم بشكل أساسي إلا أنه يمتلك ميزة إضافية تتمثل في توليد إشارات حول نهاية الحركة السعرية استناداً إلى افتراض أن الزخم يبدأ في التلاشي قبيل انعكاس السعر.

تبدأ المعادلة الحسابية بقياس القوة النسبية، والتي تُعرف باعتبارها المتوسط المتحرك الآسي لأسعار الأغلاق لفترة 14 خلال الأيام التي كان سعر الإغلاق فيها أعلى من سعر الافتتاح مقسومة على المتوسط المتحرك الآسي لأسعار الأغلاق لفترة 14 خلال الأيام التي كان سعر الإغلاق فيها أقل من سعر الافتتاح. لاحظ أن استخدام الفترة 14 كان من صميم الفكرة التي طرحها وايلدر إلا أن العلماء الآخرون الذين أجروا تعديلات لاحقة على المؤشر أوصوا باستخدام الفترات 9 و25، وفي كل الأحوال يمكنك إجراء باك تيست لإيجاد الرقم المثالي بالنسبة لزوج العملة والإطار الزمني الذي تتداول عليه.

على سبيل المثال، إذا افترضنا أن إحدى العملات قد أغلقت على ارتفاع في 9 من أصل 14 يوم، في هذه الحالة سنأخذ المتوسط المتحرك للارتفاع اليومي خلال هذه الـ 9 أيام ثم نقسمها على 14 يوم (وليس 9). بعد ذلك سنأخذ متوسط التراجع اليومي في الـ 5 أيام التي أغلق السعر فيها على انخفاض، ثم نقسم الرقم على 14. وفي نهاية المطاف نقوم بقسمة متوسط الأيام الصاعدة على متوسط الأيام الهابطة لنحصل على القوة النسبية.

وبعد الحصول على رقم القوة النسبية نقوم بتحويله إلى متذبذب على النحو التالي:

يتشابه مؤشر القوة النسبية مع متذبذب الاستوكاستيك — حيث ينظر إلى القيم أعلى رقم معين (يوصي وايلدر باستخدام الرقم 70) باعتبارها إشارة على منطقة التشبع بالشراء فيما ينظر إلى قيم السعر دون رقم معين (يوصي وايلدر باستخدام 30) باعتبارها مؤشر على دخول السعر في منطقة التشبع بالبيع. سيظهر برنامج الرسم البياني الذي تستخدمه خط أفقي عند هذه المستويات. يمكنك استخدامRSI في توليد إشارات البيع والشراء عند مستويات التشبع.

انظر إلى الرسم البياني أدناه لرؤية مؤشر RSI في صورته الأساسية (النافذة السفلى). تشير الدائرة إلى أن العملة قد دخلت في منطقة ذروة الشراء وبالتالي من المرجح أن تبدأ في التراجع.

 RSI – ذروة الشراء
يظهر RSI أن زوج العملات في مرحلة التشبع بالشراء.

إحدى التطبيقات الأخرى المفيدة لمؤشر القوة النسبية هو استخدامه في تحديد الاختلافات مع السعر (الدايفرجنس)، والتي يبدأ فيها المؤشر في الهبوط في الوقت الذي يواصل فيه السعر الصعود. أحد الأشكال الأخرى للدايفرجنس هو تسجيل السعر لقمة أو قاع جديد ولكن دون تأكيد لاحق من RSI. قد يتحرك المؤشر صعوداً إلا أنه لا يصل إلى أخر أعلى قمة. في كلا الحالتين، يعطي الدايفرجنس تحذير على تغير محتمل في الاتجاه، وتتسم إشارات التداول المستندة إليه بدرجة عالية من الموثوقية.

من التطبيقات الأخرى التي أشار إليها وايلدر ما أطلق عليه "قفزة الفشل" والتي تشير هي الأخرى إلى انعكاس محتمل. تظهر قفزة الفشل الصعودي عندما يتحركRSI أسفل المستوى 30 متجاوزاً مستوى ذروة البيع، ثم يرتد مرة أخرى إلى أعلى 30 قبل أن يتراجع أسفله مرة أخرى. يكسر المؤشر بعد ذلك أعلى المستوى 30 ويستقر أعلاه. يمكنك في هذه الحالة توقع انتقال المؤشر، وبالتالي السعر، إلى الجانب الآخر من النطاق السعري. لاحظ أننا هنا ننظر فقط إلى مؤشر RSI دون الرجوع إلى شموع السعر الأساسي.

قفزة الفشل الهبوطية هي الصورة المعاكسة لما ذكرناه آنفاً. يكسر RSI أعلى المستوى 70، ليصل على سبيل المثال إلى 75، ثم يتراجع بعد ذلك أسفل المستوى 70، ليصل على سبيل المثال إلى 60، والتي يطلق عليها نقطة الفشل، ثم يصعد المؤشر بعد ذلك مرة أخرى ولكنه يفشل في الوصول إلى القمة السابقة عند 75. الفشل في مطابقة القمة الأولى يعني أننا بصدد انعكاس محتمل وبالتالي يمكننا بيع الزوج بمجرد التراجع مرة أخرى أسفل 70. يعتقد العديد من المحللين أن المستويات 60 و40 تعتبر محددات جيدة لقياس قفزة الفشل. انظر إلى الرسم البياني التالي لرؤية مثال على قفزة الفشل الهبوطية. ستلاحظ أيضاً في هذا المثال أن السعر الأساسي قد كون نموذج القمة المزدوجة، إلا أن ذلك حدث استثنائي قد لا يتكرر بالضرورة في باقي الحالات.

 RSI – قفزة الفشل
قفزة فشل كلاسيكية على شارت AUD/JPY مع RSI

يمكنك أيضاً استخدامRSI كمؤشر تأكيدي للإشارات الصادرة عن المؤشرات الأخرى، خصوصاً تقاطعات المتوسطات المتحركة. وأخيراً، يمكنك أن تلاحظ ظهور نماذج الرسم البياني على RSI مثل القمم المزدوجة والرأس والكتفين والعديد غيرها. كما يمكنك أيضاً رسم خطوط الدعم والمقاومة على RSI، وهو أمر ليس بالغريب لأن أي مؤشر يتكون في نهاية المطاف من نفس بيانات السعر الظاهرة على الرسم البياني العادي، ولكن بعد إعادة ترتيبها بطريقة أو بأخرى.

يظهر الرسم البياني التالي عملة مختلفة تتحرك من منطقة التشبع بالشراء، بالتوازي مع تكوين قمة مزدوجة، إلى منطقة التشبع بالبيع. لاحظ أن الشمعة الهبوطية الكبيرة بالقرب من نهاية سلسلة السعر تأتي بعد كسر خط العنق لنموذج القمة المزدوجة. لاحظ أن هذا الرسم البياني لا يظهر قفزة فاشلة لأن القمة الثانية نجحت في تجاوز القمة الأولى. وبحكم التعريف، تتشكل قفزة الفشل عندما لا تتمكن الحركة الثانية أعلى خط ذروة الشراء من تجاوز القمة الأولى.

 RSI – القمة المزدوجة
نموذج القمة المزدوجة على مؤشر RSI

يجب عليك التفرقة والتمييز بين مؤشر القوة النسبية على أداة مالية واحدة وبين معدل "القوة النسبية" والتي تعبر عن النسبة التي نحصل عليها عند قسمة سعري أداتين ماليتين (مثل القوة النسبية للفضة مقابل الذهب). من الناحية المنطقية، نحن لا نستخدم القوة النسبية في الفوركس نظراً لوجود أسعار صرف تقاطعية تؤدي هذا الغرض.

اختبار:

1. ما هي البيانات الأساسية المستخدمة في حساب مؤشر RSI؟

2. يقيس RSI

3. يمكن أن يؤدي مؤشر RSI نفس وظيفة متذبذب الاستوكاستيك في تحديد

فعله