هيكل الشموع اليابانية

تقدم الفصل:

يوفر هيكل الشموع اليابانية ميزة هائلة مقارنة مع الشموع التقليدية. الشمعة التقليدية ليست سوى خط عمودي بينما تمتلك الشمعة اليابانية "جسم حقيقي" مستطيلي الشكل ما يعطيها حجم أكبر. يكتسي الجسم الحقيقي باللون الأبيض عندما يكون سعر الإغلاق أعلى من سعر الافتتاح. أما في الحالات التي يكون فيها سعر الإغلاق أقل من سعر الافتتاح فان جسم الشمعة يكتسي باللون الأسود. تعطي سلسلة من أجسام الشموع ذات اللون الواحد انطباع بصري على الفور بشأن الاتجاه السائد.

تركز الشمعة اليابانية على أسعار الافتتاح والإغلاق بدلاً من القمم والقيعان، على عكس الحال مع الشموع العادية. تتكون الشمعة اليابانية من مستطيل يسمى الجسم الحقيقي. يتم تصوير القمم والقيعان عن طريق خطوط عمودية يتم إسقاطها من قمة وقاع الجسم الحقيقي. يطلق على هذه الخطوط مصطلح الظلال وإن كانت تأخذ أحياناً أسماء أخرى مثل الفتيل (في إشارة إلى فتيل الشموع) والذيل.

تعبر قمة الجسم الحقيقي إما عن سعر الافتتاح أو الإغلاق كما يتيح جسم الشمعة التعرف بشكل فوري طبيعة الاتجاهات السائدة في السوق، سواء إيجابية أو سلبية. عندما يكتسي الجسم الحقيقي باللون الأبيض فهذا يشير إلى أن سعر الإغلاق كان أعلى من سعر الافتتاح، فيما تشير الشمعة السوداء إلى أن سعر الإغلاق كان أقل من سعر الافتتاح. عندما نرى سلسلة من الشموع البيضاء فهذا يعني أن أسعار الإغلاق كانت أعلى من أسعار الافتتاح بصورة متكررة، وعلى العكس، فإن سلسلة من الشموع السوداء ستشير إلى وجود اتجاه هبوطي بشكل متواصل.

وكما أشرنا في درس مخطط الشموع اليابانية، قد تكتسي الشموع باللونين الأخضر أو الأحمر أو أي تركيبات أخرى من الألوان، ولكن في كل الأحوال ستجد أن اللون الأغمق يشير إلى إغلاق سلبي فيما يشير اللون الفاتح إلى إغلاق مرتفع. يطلق بعض الكتاب على الشمعة البيضاء مصطلح "الفارغة" فيما يطلق على الشموع السوداء عبارة "معبأة".

كما ترى على الصورتين التاليتين، تتطابق الشمعة البيضاء مع الشمعة السوداء في كل شيء باستثناء تبديل مستوى الفتح والإغلاق في كل منها.

 تشريح الشمعة الهبوطية
الشمعة السوداء (الهبوطية)
1

الافتتاح;

 

2

الإغلاق;

 

3

الظل العلوي;

 

4

الجسم الحقيقي;

 

5

الظل السفلي.
 تشريح الشمعة الصعودية
الشمعة البيضاء (صعودية)
1

الإغلاق ;

 

2

الافتتاح;

 

3

الظل العلوي;

 

4

الجسم الحقيقي;

 

5

الظل السفلي.

أهمية حجم الشمعة

كلما اتسع الجسم الحقيقي للشمعة كلما دل ذلك على وجود قدر أكبر من ضغوط البيع أو الشراء، فيما تشير الشمعة اليابانية القصيرة إلى ضعف نشاط التداول في كلا الاتجاهين. يفترض الجسم الحقيقي الصغير غياب القناعة بين المتداولين بشأن وجود اتجاه محدد. هناك نموذج من الشموع اليابانية يطلق عليها دوجي والتي تتساوى فيها أسعار الافتتاح والإغلاق، أو تكون قريبة جداً من بعضها البعض، في إشارة إلى غياب الحسم عن السوق.

يعطي طول الظلال أيضاً دلالات مهمة. يعكس الظل العلوي قمة الفترة الزمنية فيما يمثل الظل السفلي قاع تلك الفترة. تشير الظلال القصيرة إلى تكدس أنشطة التداول بين مستويات الافتتاح والإغلاق. فيما يشير عدم وجود أي ظل علوي إلى أن السعر قد أغلق عند القمة الأخيرة وهو ما يعطي إشارة صعودية قوية قد ترجح فتح صفقة شرائية مع الشمعة التالية. وبالمثل، فإن عدم وجود ظل سفلي يعني أن السعر قد أغلق عند أخر قاع وهو ما يشير إلى إمكانية افتتاح الشمعة القادمة عند سعر أقل وربما تسجيل قاع أدنى من السابق.

يشير الظل العلوي الطويل إلى أن المشترون قد حاولوا دفع السعر صعوداً إلا أنهم فشلوا نسبياً في نهاية المطاف، ولهذا أغلقت الشمعة أسفل القمة الأخيرة. وبالمثل، تشير الشمعة ذات الظلال السفلية الطويلة إلى فشل البائعين، حيث نجحوا في تسجيل قاع أدنى ولكن لم يتمكنوا من دفع العملة إلى الإغلاق عند هذا المستوى. تتمتع الظلال الطويلة بأهمية خاصة في الفوركس لهذا السبب تحديداً حيث أنها قادرة على إظهار الطرف الذي يخسر المعركة، إذا جاز التعبير.

يوضح الرسم البياني أدناه "المعركة" الدائرة بين المشترون والبائعون. في البداية، يمكننا رؤية ظل علوي طويل أعلى الشمعة السوداء مع سعر إغلاق أدنى كثيراً من الشموع السابقة. يعد ذلك إشارة على أن الثيران، أو المشترون، قد بدأوا يفقدون السيطرة بعد أن نجحوا لفترة طويلة في دفع السعر لتسجيل قمم ومستويات إغلاق متصاعدة على مدار الأسبوعين الماضيين. بالتأكيد، ستكتسي الشموع التالية باللون الأسود لتجسد تشكيل السعر لسلسة من القيعان ومستويات الإغلاق المتناقصة. تكون هذه دلالة على أن البائعون قد خارت قواهم. لا تزال الشمعة تكتسي باللون الأسود – حيث سعر الإغلاق أقل من سعر الافتتاح – إلا أن الحركة الهبوطية ذاتها تشهد فترة من التوقف. إذا كنت قد فتحت صفقة بيع أثناء تلك الحركة فربما حان الوقت للخروج منها. لاحظ أن الظل السفلي الطويل لا يعني بالضرورة انتهاء الترند الهابط برمته، حيث يمكن أن يُسّتأنف بعد فترة توقف قصيرة (أو تصحيح صعودي). لا يخبرنا الظل السفلي الطويل بما هو قادم بل تقتصر فائدته على الإشارة إلى أن سلسلة الهبوط الحالية ربما تكون على وشك الانتهاء. لاحظ أننا قد حصلنا في الفترتين التاليتين على شمعة بيضاء ذات قمة أعلى ومستوى إغلاق أكثر ارتفاعاً.

 أمثلة على ظلال الشموع الطويلة
يشير الظل العلوي الطويل والظل السفلي الطويل إلى نهاية الاتجاهات.

اختبار:

1. تشير الشمعة البيضاء إلى أن

2. تركز الشموع العادية على القمة والقاع فيما تركز الشموع اليابانية على

3. يطلق على الصندوق الذي يمثل الشمعة اليابانية

4. يطلق على قمة وقاع الشمعة

فعله