تقدم الفصل:

قُدمت فكرة متوسط المدى الحقيقي (ATR) من قبل ويلس وايلدر في كتابه الرائد، مفاهيم جديدة في أنظمة التداول التقني، في عام 1978. لا يستخدم ATR كمؤشر كثيراً، ولكنه مفيد كفحص واقعي عند وضع مستويات الوقف وتحديد الأهداف.

يشير النطاق إلى النطاق بين قمة وقاع عمود في أي إطار زمني — كل ساعة، كل أربع ساعات، يومياً، أيا كان. أطلق وايلدر عليه اسم النطاق “الحقيقي” بدلاً مجرد “نطاق” لمراعاة الفجوات. نظراً لأن سوق الفوركس يعمل تقريباً 24 ساعة في اليوم، تحدث معظم الفجوات اليومية يوم الأحد عندما تكون جلسة آسيا هي أول جلسة تفتح بعد إغلاق جلسة نيويورك يوم الجمعة، على الرغم من أننا في بعض الأحيان نجد فجوات في مناسبات أخرى (مثل صدور بيانات البنوك المركزية والبيانات الاقتصادية الهامة كوظائف الولايات المتحدة). قد نجد فجوات أيضاً في أطر زمنية أقصر من اليوم الواحد. في الواقع، توجد فجوات في جميع الأطر الزمنية، لكنها ملحوظة فقط في الأطر الزمنية الصغيرة.

يمكنك قراءة المزيد عن الفجوات في دروس عن الرسوم البيانية بالأعمدة.

إذا لم تكن لديك منهجية لحساب الفجوات وكانت لديك فترتين متتاليتين بنفس نطاق القمة والقاع من حيث عدد من النقاط، سيفوتك أمر هام يحدث بين العمودين. الفجوات ليست حوادث. تظهر الفجوات بسبب وصول معلومات جديدة تؤدي إلى قفز معنويات السوق، حرفياً. إذا كنت على استعداد لشراء EUR/USD عند 1.3500 ولكن تنتظر 1.3490، وظهرت بيانات جديدة مؤيدة بعنف لليورو، سوف تغير السعر الذي تريده إلى 1.3525. إن وجود تلك الفجوة في حد ذاته يخبر المتداولين الآخرين أن أمراً كبيراً قد حدث. بالطبع لا تُطلق كل فجوة موجة من التفاعل، ولكن تنشأ عن الفجوات موجة جديدة من الشراء أو البيع في أكثر من نصف الحالات. ولكن تذكّر أنها قد لا تدوم طويلاً.

قبل الخوض في حسابات ATR، سننظر في ATR كمؤشر. يُظهر الرسم البياني أدناه ATR لمدة 5 أيام بعد تعثر الاتجاه الصعودي للأسعار. يبدأ ATR في الهبوط ويواصل الهبوط حتى بعد أن يتوقف انخفاض السعر ويتعافى قليلاً. هبوط ATR هو تحذير بأن العملة في نطاق تداول فرعي، تحدده الخطوط الأفقية الذهبية. المسألة هي أن: هبوط قيم ATR يعني أن السوق غير محسوم وغير محدد الاتجاه. عندما يتحرك EUR/USD في اتجاه محدد، يكون ATR لخمسة أيام عند 80 نقطة تقريباً. بعد الاختراق للأسفل، يسقط إلى حوالي 44. لاحظ أن هناك فجوة هبوط مباشرة بعد فشل أعلى قمة. عن طريق رسم خطوط أفقية، فإننا نستنتج أن السعر يجب أن يتجاوز أعلى مستوى سابق و“يسد الفجوة” قبل أن نعتبر أن الاتجاه الصعودي قد عاد يستأنف حركته. بالقرب من يمين الرسم البياني، نجد ATR يرتفع مرة أخرى، ليُظهر المزيد من حركة هذه العملة، ولكن ارتفاع ATR وحده ليس سبباً للشراء — بعد.

Average true range
مؤشر ATR مع انحدار خطي ونطاق فرعي. الفجوة السعرية محاطة بدائرة.

إليك تحذيراً — خط ATR لا يتبع خطوط الاتجاه الأخرى. على الرسم البياني أعلاه، يمكنك أن ترى قناة الخطأ المعياري (الانحدار الخطي) التي تشير إلى أعلى، في حين يتحرك خط ATR حركات فرعية متقطعة. يمكنك أيضاً أن ترى اتجاه صعودي جميل مع هبوط مستمر لخط ATR المنحدر إلى الأسفل، أو العكس بالعكس. لا تستخدم خط ATR لتحديد اتجاه السعر! ولكن، قد يكون من المفيد استخدامه لتأكيد عدم وضوح الاتجاه، لا سيما بالتزامن مع المؤشرات الأخرى، كما هو الحال في هذا المثال.

يستخدم مؤشر متوسط الحركة الاتجاهية (ADX) معادلة ATR لدمج مفهوم النطاق. إن عرض ATR منفرداً هو مجرد وسيلة مباشرة لتقدير درجة مشاركة السوق في حركة السعر. رقم ATR كبير يعني وجود الكثير من التداول. أما الرقم المنخفض فيعني أن المشاركة منخفضة، وانخفاض المشاركة عادة ما يسبق اختراق، على الرغم من أنه لا يحدد في أي اتجاه سيحدث الاختراق.

حساب ATR

تقدم معظم أو جميع برامج الرسم البياني ATR كميزة أساسية، لذلك لا تحتاج لحساب ذلك بنفسك، ولكن من المهم أن تدرك مفهومه. إذا أخذت نطاق قمة وقاع عملة لأكثر من 5 فترات وحسبت متوسط الأرقام، لن تحصل على الرقم الذي يمثل النطاق الفعلي إذا كانت هناك فجوة بين إغلاق أمس وافتتاح اليوم، عليك القياس من إغلاق أمس إلى قمة اليوم بدلاً من القاع كما تفعل في المعتاد. هذا يجعل نطاق قمة وقاع اليوم رقماً أكبر، وحتى بعد حساب المتوسط يظل النطاق أوسع ويعطيك صورة أكثر دقة لمعنويات السوق — تذكر، نطاق أوسع يعني المزيد من نشاط التداول.

استخدام ATR

كما لاحظنا، لا يستخدم ATR كثيراً كمؤشر. ATR هو مقياس للتقلبات، فكلما انخفضت قيمته كان النشاط أقل، وكلما ارتفع كان النشاط أكبر. التقلبات المنخفضة تسبق الاختراق، ولكن لدينا مؤشراً بصرياً أكثر إقناعاً لمساعدتنا على قياس ذلك — انكماش بولينغر باند (ما أسماه جون بولينغر “التقلص”).

اختبار:

1. يتضمن ATR

2. قياسات ATR

3. هبوط ATR يعني

فعله