ما هو تداول الفوركس؟

تقدم الفصل:

‏ ما هو "الفوركس"؟ ‏

‏"الفوركس" أو ‏Forex‏ هو الاختصار الأكثر استخداماً ‏في عالم اليوم للإشارة إلى تبادل العملات الأجنبية، والذي ‏يعني سعر إحدى العملات في مقابل عملة أخرى. وبحسب ‏التعريف، تشير جميع أسعار الفوركس إلى العلاقة القائمة ‏بين عملتين، أي زوج من العملات. ‏

‏ يستخدم المصطلح ‏Forex‏ بالتبادل مع ‏FX‏ في ‏الإشارة إلى نفس الشيء، وهو تبادل العملات الأجنبية. ‏يستخدم ‏FX‏ على نطاق واسع في الولايات المتحدة فيما ‏يستخدم المصطلح ‏Forex‏ بشكل أوسع في المملكة ‏المتحدة. يميل المتداولين المحترفين في الولايات المتحدة ‏إلى استخدام مصطلح ‏FX‏ عند التعامل مع البنوك وشركات ‏الوساطة فيما يشيع استخدام كلمة ‏Forex‏ في أسواق ‏التجزئة متأثرة بالاستخدام البريطاني لهذا المصطلح. كما ‏يشيع استخدام كلمة "العملات" في العديد من دول العالم ‏حيث من الوارد أن تسمع عبارات "التداول في العملات" ‏أو "حدث شيء ما في أسواق العملات."‏

‏ يشير تبادل العملات الأجنبية إلى التعاملات المالية، ‏أو بشكل أكثر دقة، الصفقات النقدية التي تتم بين عملتين. ‏وتعني كلمة "التبادل" في هذه العبارة عرض عملة بقيمة ‏نقدية معينة في مقابل الحصول على عملة أخرى بنفس ‏القيمة النقدية. كما تشير كلمة ‏تبادل‏ أيضاً إلى ‏الصفقة التي يتبادل فيها كلا الطرفين كمية محددة من ‏العملة الأولى معبراً عنها في شكل القيمة النقدية بالعملة ‏الثانية. ويطلق على السعر الذي يكون فيه كلا الطرفين ‏على استعداد لإتمام عملية التبادل ‏معدل ‏الصرف‏. ‏

يطلق على سعر إحدى العملات معبراً عنها في صورة ‏عملة أخرى "معدل الصرف" وليس "سعر الصرف"، ‏على الرغم من استخدام كلا المصطلحين بنفس المعنى في ‏كثير من الأحيان. ويعتبر سوق الفوركس هو السوق الوحيد ‏الذي تستخدم فيه كلمة "معدل" محل كلمة "سعر". ‏

ما الذي يتم تبادله؟

تشير كلمة تبادل العملات الأجنبية إلى سلتين مختلفتين ‏من المال، معبراً عن كل منهما بعملة مختلفة، وبالتالي ‏يمكن التعبير عن صفقة الفوركس بصورة بسيطة للغاية ‏تشبه مثلاً شراء 165$ مقابل دفع 100£ في إحدى أكشاك ‏صرف العملات في المطار. معدل أو سعر الصرف هنا ‏كان 1.65 دولار لكل باوند بريطاني.‏

قد يتساءل البعض، ولماذا لم نستخدم سعر الصرف ‏بطريقة معاكسة، أي 0.6061 باوند لكل دولار؟ حقيقة ‏الأمر أن كلا السعرين متطابقين والاختلاف الوحيد هو ‏العملة المستخدمة في القياس (في المثال الأخير قمنا بعكس ‏المعادلة لنقسم واحد على 1.65). تكمن الإجابة في الخلفية ‏التاريخية لتسعير العملات في مقابل بعضها البعض. ظل ‏الباوند البريطاني هو العملة المعيارية لقرون طويلة، ربما ‏حتى فترة وجيزة من انتهاء الحرب العالمية الثانية. وطوال ‏هذه السنوات اعتاد الجميع على استخدام الباوند كعملة ‏مرجعية في تسعير وتقييم كافة العملات الأخرى. ‏

وبعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، ‏أصبح الدولار الأمريكي هو العملة المعيارية التي تستخدم ‏في تسعير معظم العملات الأخرى، حيث يتم تحديد عدد ‏وحدات العملة الأجنبية التي تساوي دولار واحد. ‏

وبالنسبة لمصطلح الأجنبية، تعتبر جميع العملات غير ‏الصادرة في بلدك "عملة أجنبية". الطريقة الطبيعية لمعرفة ‏سعر الصرف هو السؤال عن "عدد وحدات العملة الأجنبية ‏التي يمكنك الحصول عليها مقابل مبلغ ثابت من عملتك ‏الوطنية؟" تلك هي الطريقة التي يستخدمها السائح أو ‏المستورد عند الاستفسار عن أسعار الصرف. ولكن في ظل ‏هيمنة الدولار الأمريكي في العصر الحالي، يحتل الدولار ‏الموقع الأول في أسماء العديد من أزواج العملات، ولكن ‏ليس كلها. يشير الرمز الأول في زوج العملات عادةً إلى ‏العملة الأكثر أهمية فيما ينظر إلى العملة الثانية باعتبارها ‏أقل أهمية نوعاً ما. ‏

وضع عملة ما في الخانة الأولى يعني أن زوج ‏العملات سيشير إلى قيمة ثابتة من هذه العملة في مقابل ‏قيمة متغيرة من العملة الثانية. بعبارة أخرى، يطلق على ‏العملة الأولى عملة الأساس والتي تستخدم وحدة واحدة ‏منها في اشتقاق عدد وحدات العملة الثانية. عندما قرر ‏الاتحاد الأوروبي تسعير اليورو في شكل زوج ‏‏"‏EUR/USD‏" و"‏EUR/JPY‏" وهكذا، فإن هذا كان قراراً ‏مقصوداً لإعطاء انطباع بأن العملة الأوروبية هي الأكثر ‏أهمية في أي زوج عملات تشترك فيه. ‏

القاعدة الأساسية هي أنه بغض النظر عن اسم العملة ‏التي تأتي أولاً في الزوج، فإن ارتفاع سعر الصرف يعني ‏تزايد قيمة هذه العملة فيما يشير انخفاض سعر الصرف إلى ‏تراجع قيمتها. على سبيل المثال، إذا ارتفع زوج الباوند ‏دولار من 1.6000 إلى 1.6500، فإن هذا يشير إلى ‏ارتفاع في قيمة الباوند البريطاني في مقابل انخفاض قيمة ‏الدولار الأمريكي. من الصحيح أيضاً أن نعبر عن هذه ‏الحركة السعرية لزوج ‏GBP/USD‏ مع إضافة رمز ‏الدولار، لنقول مثلاً ارتفع الزوج من 1.6000$ إلى ‏‏1.6500$، والتي تعني استخدام الباوند في تسعير الدولار ‏الأمريكي. يستخدم الصحفيون عادةً هذه النوعية من ‏عروض الأسعار، أي إرفاق علامة الدولار بسعر ‏الصرف، فيما يفضل المحللون والوسطاء التعبير عن سعر ‏الصرف في صورة رقم مطلق دون إدماج رموز العملات. ‏

تنطبق نفس القاعدة على زوج ‏EUR/USD، فارتفاع ‏سعر الصرف يعني ارتفاع قيمة اليورو في مقابل الدولار ‏الأمريكي. يمكنك القول أن ‏EUR/USD‏ قد تحرك من ‏‏1.3200 إلى 1.3900، والتي تعني في هذه الحالة أن ‏اليورو أصبح قادراً على شراء عدد أكبر من الدولارات ‏الأمريكية. إذا كنت جديداً على عالم الفوركس، يمكنك ‏تجربة التبديل بين رموز العملات وتكوين أزواج تخيلية ‏لتتعود على المعنى الذي يمكنك استخلاصه بمجرد النظر ‏إلى رمز الزوج. ‏

‏ الباوند البريطاني واليورو والدولار الأسترالي ‏والدولار النيوزيلندي هي أهم العملات الرئيسية التي تحتل ‏الخانة الأولى في أزواج العملات أمام الدولار الأمريكي، ‏وهو ما يعود إلى أسباب تاريخية. باقي العملات الأخرى ‏تأخذ الخانة الثانية عند تسعيرها مقابل الدولار الأمريكي، ‏مثل ‏ USD/CHF‏= الدولار الأمريكي مقابل الفرنك ‏السويسري. ‏

فيما يلي قائمة أزواج العملات الرئيسية على موقع ‏ياهو فاينانس. يعتبر Yahoo! Finance واحد من العديد من ‏مزودي بيانات الأسعار في أسواق الفوركس المؤسسية، ‏وكذلك أسواق التجزئة. ينشر مزودي الأسعار الآخرون، ‏مثل شركات الوساطة، قائمتهم الخاصة والتي قد لا ‏تتطابق بالضرورة مع ياهو. ‏

<
أزواج العملات الرئيسية على موقع ‏ياهو فاينانس
أزواج العملات الرئيسية على موقع ‏ياهو فاينانس

أزواج العملات التقاطعية

قبل بضعة عقود، كان مصطلح التقاطعي يشير إلى أي ‏زوج عملات لا يتضمن العملة الوطنية. وبالتالي كان زوج ‏الدولار ين يندرج ضمن الأزواج التقاطعية بالنسبة لأي ‏مواطن في بريطانيا أو أوروبا، على سبيل المثال.‏

تغير الأمر في عالم اليوم حيث أصبح سعر الصرف ‏التقاطعي يشير إلى أي زوج عملات لا يتضمن الدولار ‏الأمريكي. وبذلك، يندرج زوج الدولار ين ضمن "الأزواج ‏الرئيسية" وليس ضمن الأزواج التقاطعية حتى بالنسبة ‏للمتعاملين في المملكة المتحدة وأوروبا. وبنفس المنطق، ‏أصبح زوج مثل ‏AUD/CAD‏ إحدى الأزواج التقاطعية ‏بالنسبة لجميع المتعاملين، حتى للمقيمين في أستراليا ‏وكندا، برغم أنه يتضمن عملتهم الوطنية. ‏

لا يوجد إجماع على قبول هذه الصيغة في تحديد ‏العملات التقاطعية في جميع أنحاء العالم، حيث يمكنك أن ‏تلحظ أن بعض المواقع أو الصحف تصنف أزواج العملات ‏بطريقة مختلفة. يشكل الدولار الأمريكي نحو 70% من ‏إجمالي الاحتياطيات العالمية من العملات الأجنبية، كما ‏يستخدم كوسيط لإتمام نحو 70% من عمليات التجارة ‏العالمية، ولهذا لا توجد غرابة في جعل الدولار مكون ‏رئيسي في جميع أزواج العملات الرئيسية. ومن المعروف ‏أيضاً أن حجم الودائع المصرفية والبنكنوت المتداول من ‏الدولار خارج الولايات المتحدة يتفوق على مثيلاتها في ‏الولايات المتحدة ذاتها، ولهذا ليس من الخطأ القول بأن ‏الدولار الأمريكي هو العملة الأكثر استخداماً على مستوى ‏العالم، بل يتفوق أحياناً على بعض العملات المحلية في ‏موطنها. لاحظ أيضاً أنه عندما ينطق البعض بكلمة ‏‏"اليورو"، فإنه يشير تحديداً إلى زوج ‏EUR/USD‏ وليس ‏أي زوج آخر، حيث ستحتاج إلى تعريف العملة الثانية ‏بوضوح إذا كنت تقصد أي زوج آخر مثل ‏EUR/GBP‏. ‏

فيما يلي قائمة بأسعار الصرف التقاطعية الأوروبية ‏على موقع Yahoo! Finance. وتعتبر تلك هي القائمة النموذجية ‏المستخدمة في البلدان الأوروبية:‏

أزواج العملات التقاطعية على موقع ياهو فاينانس
أزواج العملات التقاطعية على موقع ياهو فاينانس

تطور الممارسات

اختار موقع ‏Yahoo!، والذي يعد واحد من أهم ‏مزودي أخبار وبيانات الأسواق المالية، تضمين بعض ‏أزواج العملات التقاطعية التي لا تتضمن الدولار ‏الأمريكي ضمن "العملات العالمية الرئيسية". دعنا نؤكد ‏مرة أخرى على أنه من واقع الممارسة العملية، إذا كنت ‏تتداول زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي فإن نطق كلمة ‏‏"اليورو" ستكون كافية للإشارة إلى هذا الزوج دون الحاجة ‏لترديد كلمة "الدولار". أما إذا كنت تقصد زوج آخر مثل ‏‏"اليورو مقابل الين الياباني"، عندها سيتعين عليك ذكر اسم ‏العملة الثانية بوضوح. ‏

التداول

عندما تذهب إلى كشك الصرافة في المطار لتغيير ‏عملتك الوطنية بعملة أخرى، فأنت في هذه الحالة لا ‏تتداول. بعبارة أخرى أنت مجرد متلقي للسعر حيث ستقبل ‏بمعدلات الصرف التي يعلنها مكتب الصرافة دون أي ‏تدخل من طرفك. يمكنك أن تقبلها أو ترفضها، ولكن لا ‏يمكنك تغييرها. ‏

تبديل العملات في مكاتب الصرافة لا يندرج ضمن ‏مفهوم التجارة أو التداول، والذي ينصرف إلى عملية ‏التفاوض مع الطرف المقابل حتى يتم اكتشاف السعر ‏المقبول لكلا الطرفين. وبنفس منطق التجارة، قد ينطوي ‏الأمر على بعض الحيل وفي أوقات أخرى على بعض ‏الخداع. يمكنك أن تعرض شيء يعتقد الطرف الآخر أن ‏قيمته أعلى من السعر المعروض، كما قد تعرض شيء ‏تعتقد أنت أن قيمته أعلى من السعر الذي يعرضه الآخرون ‏للشراء. وبمجرد الوصول إلى سعر يرضي جميع ‏الأطراف، يتم إنشاء عقد، سواء بشكل شفهي أو عبر توقيع ‏أوراق رسمية، والذي بموجبه تقوم بتسليم العملات التي ‏بحوزتك إلى الطرف الآخر في مقابل أن تتسلم منه القدر ‏الذي اتفقت عليه من العملة الأخرى، في المكان والزمان ‏المحددين. في الممارسة العملية، يبدو تبادل العملات ‏الأجنبية أشبه بالتحويل المصرفي من حساب بنكي إلى ‏حساب آخر في بلدين مختلفين على أن يتم الخصم ‏والإضافة بعملة كل بلد. ‏

اختبار:

1. كلمة "الفوركس" هي اختصار للعبارة التالية:‏

2. ما هي العملة التي كانت أكثر أهمية قبل اندلاع ‏الحرب العالمية الثانية؟

3. ما هي العملة التي انتزعت لقب الأكثر أهمية على ‏مستوى العالم بعد الحرب العالمية الثانية؟

4. ولماذا؟

5. لماذا اختار مؤسسو الاتحاد النقدي الأوروبي أن ‏يحتل اليورو الخانة الأولى في أزواج العملات؟

6. لماذا نستخدم كلمة "معدل الصرف" بدلاً من "سعر ‏الصرف" في الفوركس؟

7. لماذا لا يعتبر شراء العملات الأجنبية في أكشاك ‏الصرافة بالمطار نوع من "التداول"؟

فعله