تكبير وتقليص مراكز التداول بشكل متدرج

تقدم الفصل:

يشير مصطلح التكبير التدريجي أو “Scaling in” إلى زيادة عدد العقود في مركز التداول بالتوازي مع تحرك السعر في الاتجاه المرغوب وزيادة ثقتك في أن الصفقة ستغلق على أرباح. فيما يشير مصطلح التقليص التدريجي أو “Scaling out” إلى تقليل عدد العقود في مركز التداول بالتوازي مع تلاشي زخم السعر. التكبير أو التقليص المتدرج لمركز التداول يبدو إجراءً بديهياً إلى حد كبير حتى برغم حاجته إلى نوع من التنظيم، ما لم تكن تُجري تداولاتك على إطار زمني صغير وتقضي كل الوقت في وضع الأوامر بالشكل الذي قد يصرف نظرك عن مراقبة حركة السوق.

إذا كنت بصدد تداول 5 عقود وتبين لاحقاً أنك قد اتخذت القرار الصحيح، عندها ستحقق ربح أكبر إذا فتحت جميع الصفقات منذ البداية. تطبيق منهجية التكبير التدريجي سيعني وضع صفقة واحدة ثم فتح الصفقات التالية عند أسعار أعلى (إذا كنت مشتري)، فيما توضع أخر صفقة أو صفقتين عندما يقترب السعر من مستوى الربح المستهدف. تكمن الميزة الأساسية لمنهجية التكبير التدريجي في أنك لا تضع كل البيض في سلة واحدة. رأينا جميعاً وفي حالات عديدة تغيرات مفاجئة وغير متوقعة على الإطلاق في السوق، ولهذا تساعد الزيادة المتدرجة في الحد من الخسائر وجعلها تقتصر على صفقة واحدة أو اثنتين. أما إذا كنت قد فتحت جميع الصفقات منذ البداية، أي خمسة عقود في هذا المثال، عندها ستتكبد خسائر أكبر بكثير.

يستبعد بعض المتداولين من استراتيجيتهم أي تكتيك من شأنه تخفيض ربحيتهم الإجمالية، مثل التقليص التدريجي، ولكن هذا القول يجعل نظرتك قاصرة كمن يرى الشجرة دون النظر إلى الغابة بأكملها. أي طريقة من شأنها تقليل مخاطر الخسارة أو الخسائر الفعلية بمرور الوقت هي بحد ذاتها أداة لزيادة الربحية وإبقاؤك في السوق لجني الأرباح لاحقاً. لن يكون بمقدورك اللعب إذا فقدت كل أوراقك أو بالأحرى كل أموالك. لهذا تعتبر طريقة الشراء أو البيع التدريجي وسيلة مفيدة لتحقيق الانضباط بالنسبة لهؤلاء الذين يتصفون بالتسرع في اتخاذ قرارات التداول.

وبالمثل، تعتبر منهجية التقليص التدريجي لمركز التداول واحدة من أهم الطرق المستخدمة في تقليل المخاطر. يساعد جني أرباح عقد أو عقدين في وقت مبكر في تحسين معدل الربح/الخسارة، فيما تترك العنان للعقود الأخرى خصوصاً إذا كنت تستخدم أوامر وقف متحركة حيث يصبح مستوى الوقف صغير نسبياً بمجرد جني أرباح العقود الأولى.

تعمل استراتيجية التكبير والتقليص التدريجي لمراكز التداول بشكل جيد مع أوامر الوقف المتحركة حيث تساعد على تقليل المخاطر بمصاحبة التكتيكات الأخرى مثل استخدام مؤشرات إضافية لتأكيد صحة التحليلات التي أجريتها في البداية. ومع اقتراب نهاية الحركة السعرية على جميع الأطر الزمنية، من المفترض أن تنبهك المؤشرات إلى ضرورة البدء قريباً في الخروج من الصفقات. قد تقوم بالدخول والخروج من عقد أو عقدين استناداً إلى إشارات المؤشر 1، ثم إضافة أو إغلاق عقد أو عقدين استناداً إلى قراءة المؤشر 2، وبعد ذلك إكمال عمليات الدخول والخروج بالتوازي مع صدور إشارات أخرى من مؤشرات إضافية.

تطبيق منهجية التقليص التدريجي عند الخروج من مراكز التداول تبدو ممارسة أكثر صعوبة. أولاً، لا يرغب أحد في التخلي عن صفقة جيدة تحقق الأرباح. ومن ناحية آخري، يصعب الاعتماد على المؤشرات بشكل كلي في تحديد مستويات الخروج. على سبيل المثال، قد يبدأ متذبذب الاستوكاستيك أو RSI أو الزخم أو جميعها في التحرك هبوطاً بعد حركة صعودية قوية. من الناحية المنطقية، تشير هذه المؤشرات إلى أن الوقت قد حان للبدء في تطبيق استراتيجية الخروج التدريجي من مراكز التداول. ولكن بعد أن تخرج من عقد أو عقدين يستأنف السعر صعوده مرة أخرى ويواصل التحرك في نفس المسار الصاعد باستثناء بعض الارتدادات الهبوطية المؤقتة وبالتالي تكون قد خسرت فرصة لزيادة الأرباح. متذبذب الاستوكاستيك على وجه الخصوص يستخدم عادةً في الإشارة إلى نهاية الحركة السعرية — على سبيل المثال عندما تكون العملة في مرحلة ذروة الشراء — ولكن في الحالات التي يشهد فيها السوق ترند قوي قد يستمر السعر في التحرك لفترة طويلة داخل منطقة التشبع، بحسب قراءة المؤشر. لهذا السبب لا يعتبر الاستوكاستيك هو المؤشر الأفضل في تطبيق منهجية التقليص التدريجي لمراكز التداول خصوصاً إذا كنت أحد متداولي الاتجاه. كي تتأكد من هذه الفرضية حاول تطبيق الاستوكاستيك على إحدى التحركات الصعودية الممتدة لزوج USD/JPY وسترى بنفسك.

أمثلة

دعنا نفترض أن لديك سبب يدفعك للاعتقاد بأن زوج GBP/USD قد أنهى حركته الهبوطية وسيبدأ قريباً في العودة إلى المسار الرئيسي للترند الصاعد والذي من المتوقع أن يتجاوز القمة السابقة. أنت الآن تعرف أن هدفك التالي سيتواجد عند القمة السابقة (1.6843) زائد 20 نقطة، أي عند 1.6963. كما حددت أيضاً مستوى الوقف عند القاع السابق، 1.6771 ناقص 20 نقطة = 1.6761. يتواجد السعر الآن عند 1.6800.

 سيناريو التكبير التدريجي
مثال على استخدام منهجية التكبير التدريجي بشكل صحيح

إذا افترضنا أنك قمت بشراء عقد واحد عند السعر الحالي 1.6800 مع وضع أمر الوقف عند 1.6761 والذي سيتواجد في هذه الحالة عند مستوى الدعم المفترض. وبالتالي يتواجد هدف الربح الآن على بعد 63 نقطة ووقف الخسارة على بعد 39 نقطة.

يتحرك السعر صعوداً إلى 1.6820 وعندها نقوم بإضافة عقد جديد مع وضع أمر الوقف للعقد الثاني على مسافة 20 نقطة أعلى مستوى الوقف الأول، أي عند 1.6781.

يتحرك السعر صعوداً إلى 1.6840 مقترباً بقوة من القمة السابقة قبل أن يتجاوز المستوى المحدد، ما يمنحك فرصة للتوقف والتقاط أنفاسك. يبدو أن السيناريو الذي توقعته على وشك التحقق بحذافيره. يبدأ المتداولون في معاودة شراء الزوج بعد كسر القمة السابقة وبشكل مكثف ضمن مفهوم القطيع. يمكنك الآن إضافة عقد ثالث عند 1.6845 ورفع مستوى الوقف على جميع الأوامر الثلاثة 20 نقطة إلى 1.6801.

الآن وصل السعر إلى هدف الربح عند 1.6862. وبالتالي نجحت في تحقيق ربح قدره 124 نقطة.

شراء 1 @ 1.6800بيع 1 @ 1.6863ربح: 63
شراء 1 @ 1.6820بيع 1 @ 1.6863ربح: 43
شراء 1 @ 1.6845بيع 1 @ 1.6863ربح: 18


إذاً لماذا لا نشتري العقود الثلاثة من نقطة البداية، أي 1.6800، ونحقق ربح بـ 189 نقطة؟ هناك إجابتين على هذا السؤال. كما أوضحنا أعلاه:

  1. في البداية، نحن كنا بصدد تخمين سيناريو محتمل دون قدرة على تأكيد ما سيحدث، وبالتالي ليس من الحكمة تجاهل أن زخم الحركة السعرية يمكن أن يتلاشى بشكل مفاجئ كما حدث في مرات عديدة سابقة. عدم وضع كل البيض في سلة واحدة سيحمينا من الوقوع في فخ التفكير بالتمني.
  2. نحن نستخدم إشارات تأكيدية من السوق ذاته قبل أن نبدأ في فتح عقود إضافية.

اختبار:

1. يساعد التكبير والتقليص التدريجي على

2. ما هي الأدوات الإضافية التي تحسن من أداء منهجية التكبير والتقليص التدريجي؟

3. المؤشرات التي يمكنها أن تحقق نتائج جيدة عند استخدامها مع منهجية التكبير والتقليص التدريجي تشمل:

فعله