تجنب عمليات الاحتيال الشائعة

تقدم الفصل:

بمجرد أن تفهم عمليات الاحتيال، يخترع شخص ما عملية جديدة. أفضل دفاع ضد عمليات الاحتيال عامة وعمليات الاحتيال في الفوركس خاصة هو:

  • افهم كيف يعمل السوق.
  • لا تكن ساذجاً.

عندما تقرأ الشكاوى التي يقدمها المتداولون عن مواقع “احتيال الفوركس” العديدة، ستظن أن مقدمي خدمات الفوركس، بما في ذلك الوسطاء، هم مجموعة من الذئاب الجائعة التي تنتظر تناول طعام الافطار. لكن لا يمكن خداعك إلا إذا لم تكن على دراية بكيفية عمل السوق، وكنت تصدق الوعود التي يرتاب بها أي طفل في العاشرة من عمره. سيظل الغبي والجشع هما دائماً ضحيتا الاحتيال.

إضافة إلى ذلك، بينما تقرأ عن عمليات الاحتيال المزعومة، ستجد أن المتداول لم ينخدع على الإطلاق، بل على الأحرى قد ارتكب خطأ وغير مستعد للاعتراف بذلك. قبل مهاجمة تصور خاطئ، تحتاج إلى معرفة ما إذا كان هناك خطأ في المقام الأول. على سبيل المثال، سوف ترى شكاوى دائماً عن وصول الأوامر إلى مستوى الوقف وتوقفها، ثم يُنسب هذا الخطأ إلى الوسيط. في الواقع، إذا كانت الأوامر تصل إلى مستوى الوقف دائماً، قد يكون ذلك نتيجة لأن مستويات الوقف قريبة جداً وعشوائية، أو أن بعض المتداولين يتركز توقف أوامرهم عند مستوى معين وهناك متداولون آخرون يتصيدونهم ويربحون، ولكن ليس العيب في الوساطة نفسها.

لا شك في أن بعض الوسطاء لا يمنعون الصفقات عندما تكون قريبة للغاية من مستوى الوقف لأنهم سيحققون ربحاً جيداً عند الوصول إلى ذلك المستوى. إحدى خدع الوسيط هي ألا يوقف الصفقة لأنه سيحقق ربحاً جيداً عن وصولك للنقطة التي سيُصفي فيها مركزك بسبب عدم كفاية الهامش. لقد كتب إدوين ليفيفر ذلك سابقاً في Reminiscences of a Stock Operator — عام 1923. لذلك، نعم، يمكن للوسيط أن يكون خاطئاً، ولكن المتداول الذي لا يُفرط في استخدام الرافعة المالية ويضع مستويات الوقف لتجنب التحركات العشوائية وصائدي الصفقات المتوقفة يمكنه أن يغلب الوسيط.

نشأ الاحتيال في الفوركس من الوسطاء ومن مقدمي الخدمات الأخرى، وخاصة المديرين وبرامج التداول الآلي. في الولايات المتحدة، شكّلت هيئة تداول السلع الآجلة (CFTC) لجنة خاصة لدراسة الاحتيال في الفوركس عام 2008. كانت النتيجة الرئيسية لتقرير تلك اللجنة هي القانون الصادر عام 2010 بوضع حد للرافعة المالية بحيث تصبح 1:50. وُضع هذا الحد خصيصاً للتخلص من “الاحتيال الإغرائي,” وهو ما يعني وعود الوسيط البراقة بتحقيق أرباح ضخمة من رأس مال صغير. لا يزال ذلك موجوداً في قطاع الفوركس بالتجزئة عموماً، ولكن أصبح الوسطاء في الولايات المتحدة أكثر حذراً في السنوات الأخيرة، ويدفع وسطاء منهم في بعض الأحيان غرامات كبيرة لتقديم مثل تلك الوعود. تنشر CFTC تقارير سنوية عن نشاطها لمكافحة الاحتيال. على سبيل المثال، في السنة المالية 2015، قامت اللجنة بمقاضاة عمليات احتيال على آلاف العملاء، وطالبت بعقوبات نقدية مدنية بقيمة 3.14 مليار دولار.

هناك أسباب أخرى لزيادة الضوابط في الولايات المتحدة الأمريكية:

  • الافتقار إلى الشفافية في تسعير المعاملات وتنفيذها؛
  • عدم الاستجابة لشكاوى العملاء؛
  • استهداف غير المثقفين، وكبار السن، وذوي صافي القيمة المنخفض، وغيرهم من الأفراد الضعفاء.

علامات تحذيرية

العلامات التحذيرية للاحتيال في الفوركس هي نفسها في أي قطاع مالي آخر — وعود أكبر من أن تكون حقيقية تغري كل واحد منا بالثراء السريع. إحدى العلامات التحذيرية الأخرى هي المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني التي تعد بتقديم عوائد كبيرة برأس مال صغير وجهد قليل. لا يُرسل الوسطاء والمديرون طيبو السمعة غارات من البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية. إضافة إلى ذلك، احترس عندما يُطلب منك إرسال أموال عاجلة للبدء. في حين يسعى أي مقدم خدمة للحصول على عملاء جدد، إلا أن الضغط بشدة لإرسال الأموال على الفور عن طريق التحويل المصرفي، أو PayPal، أو بطاقة الائتمان في كثير من الأحيان يُعد علامة على نية الاحتيال.

باختصار، العلامات التحذيرية الخمس للاحتيال هي:

  1. إدعاءات سخيفة مثل “عائد كبير ومخاطرة ضئيلة” و “تداول مع البنوك الكبيرة.” و “نود أن نجعلك غنياً.”
  2. استخدام لغة فصيحة للغاية وغير مألوفة لك (“الهيكلة,” “الإذعان,”. الخ) والتي يمكن تفسيرها بطرق متعددة.
  3. عقد طويل ومعقد يضم الكثير من إخلاء المسؤولية.
  4. الإلحاح على مدار الساعة. يعمل سوق الفوركس بشكله الحالي منذ 40 عاماً، ويشتهر بأنه مفتوح تقريباً دائماً. ستظل الفرص متاحة غداً والأسبوع المقبل والعام المقبل. يريد البائع ألا يدعك تفكر جيداً أو تستشر أي شخص آخر. أما بالنسبة لبرامج التداول أو برامج التداول الآلي التي تُباع بعدد محدود فقط — حقاً؟ يدعي البائع أنه إذا باع الكثير من النسخ من برنامج التداول السري، فإنه يمكن أن يؤثر على السوق. لا، لن يؤثر على السوق. يضم سوق الفوركس 4 - 5 تريليون دولار يومياً. لا يمكن لأي برنامج أن يؤثر عليه، حتى لو تم تنفيذه من قبل أحد البنوك الكبيرة، ناهيك عن عدد قليل من متداولي التجزئة، الذين يشكلون مجتمعين أقل من 5٪ من المشاركين في سوق الفوركس.
  5. البريد الإلكتروني، البريد المطبوع، والندوات ذات الغداء المجاني. الندوات تحديداً سامة. قد تعتقد أنك شخص عنيد لا يمكن التأثير عليه، ولكن بمجرد أن تكون في غرفة مغلقة مليئة بالوعود المبهرة يمكن التأثير عليك لشراء شيء ما.

الاختلافات عبر الحدود

في الولايات المتحدة، لا يسمح بعروض البيع المضللة، والإغراءات التي تضغط على المشتري. أما في الدول الأخرى، قد تكون تلك العروض أقل تقييداً. كانت قبرص موطن للعديد من عمليات الاحتيال، ومع ذلك أصبح اليوم أحد الوسطاء في قبرص من بين العشرة الأوائل. هيئة دبي للخدمات المالية ضبطت عملية احتيال عام 2007 تتم عبر الاتصال بالمستثمرين من أستراليا وسنغافورة لدعوتهم لمشاريع خيارات فوركس وهمية تماماً. يجب توخي الحذر إذا طُلب من المستثمرين تمويل حساباتهم عن طريق تحويل الأموال إلى ماليزيا. يمكنك مشاهدة المزيد من هذه القصص على الإنترنت.

كقاعدة عامة، يجب عليك اختيار الوسطاء وغيرهم من مقدمي الخدمات، كالمنصات، والبرمجيات، من بلدك أو من بلد آخر يطبق قوانين مُحكمة كالولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وسويسرا، وهكذا. يجب أن تكون قادراً على التحدث إلى ممثل الخدمة على الهاتف وألا يضغط عليك للشراء. من الناحية المثالية، يجب أن تكون قادراً على زيارة مقر الوسيط ومشاهدته، على الرغم أنه من الواضح أن هذا ليس ممكناً دائماً. على أية حال، هل يمكنك الحكم على المباني؟ يمكن لهؤلاء الموظفين الذين يقدمون بيانات الحساب أن يقدموا بيانات مزيفة.

اطلع على مراجعات الوسطاء على الإنترنت. انظر في موقع الترخيص الوطني وابحث عن الاتهامات وشكاوى المتداولين على العديد من المواقع التي تقدم مراجعات للوسيط. يمكنك البحث على الإنترنت عن “عمليات الاحتيال في الفوركس” والعثور على الكثير من الأسماء.

اقرأ الكتابة التي بحروف دقيقة. وجود شكاوى من متداولين آخرين من عدم القدرة على سحب الأموال هي علامة تحذيرية صارخة. من الواضح أنك إذا قبلت “مكافأة” لفتح حساب، لن تكون قادراً على سحبها بسرعة أو بسهولة. هذا ليس بالضرورة مؤشراً على أن الوسيط سيء. اعرف بالضبط الشروط التي تُطبق على سحب الأموال، وابدأ بحساب مصغر — واسحب بعض الأموال لترى كيف تتم الأمور.

يمكنك قراءة مراجعات وسطاء الفوركس التي قدمها لنا المتداولون.

ما يحدث الآن

هناك اثنتين من الحيل مستخدمتين الآن وهما حيلة الندوات المباشرة والإلكترونية، وحيلة “استخدم أموالنا”. أولئك الذين يقدمون ندوات باهظة الثمن ليعلمونك كل ما تحتاج إلى معرفته عن الفوركس يمكنهم أن يحققوا في الواقع دخلاً جيداً بقيمة 5,000.00$ للشخص الواحد في اليوم الواحد، ولكنهم يريدون دائماً ربطك بوسيط أو مدير يُنفذ لك التداول. الحد الأدنى للاستثمار في احتيال الندوة هو عادة في حدود 50,000$. يدعي مخادعو الندوة بكل غرور أنهم نخبة المستثمرين. يعوّل المخادع على ألا يشكو أولئك الذين يسقطون في احتيال الندوة عندما يجدون العوائد قليلة أو غير موجودة.

أما حيلة “استخدم أموالنا” فهي أكثر صعوبة. الفكرة هي أن تقدم لك الشركة “وظيفة” وتمنحك رأس مال تبدأ به. يمكنك الاحتفاظ بنسبة من مكاسبك. عليك أيضاً الدفع للحصول على تدريب وعليك أيضاً “إضافة” مبلغ إلى حسابك من أموالك الخاصة عندما تخسر. حتى الآن، ما تزال هذه الحيلة تحت الملاحظة، ويجب محاكمتها.

كل محتال يقول كذبة أو على الأقل تحريف. القاعدة الذهبية لتجنب الحيل هو اتباع مبدأ أن كذبة واحدة أو تحريف واحد كافيين للابتعاد عن المحتال. إنها قاعدة جيدة في الحياة وكذلك في الأعمال التجارية — يمكنك أن تكذب عليّ مرة واحدة فقط.

البرمجيات، وبرامج التداول الآلي، والروبوتات

تأتي برمجيات الرسوم البيانية للفوركس في جميع الحالات، سواءً ظهرت على منصة أو كانت متوافقة مع منصة — المؤشرات القياسية بالإضافة إلى غان، فيبوناتشي, نقاط البيفوت، ومعادلة “سرية” لمبرمج ذكي.

أولاً، ليست هناك مؤشرات “سرية” المؤشرات كلها حسابية. يمكن لمعظم الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 15 عاماً ويدرسون الجبر تكرار أي مؤشر. إضافة إلى ذلك، المؤشرات مجانية. يمكنك العثور على مواصفات لكل مؤشر على هذا الكوكب في الكتب والمجلات، وعلى شبكة الإنترنت. هذا لا يعني أن عليك تعلم كيفية دمج المؤشرات في نظام تداولك ثم جعله يضع أوامرك تلقائياً، لأن تلك ستكون مهمة ضخمة.

وأولئك الذين فعلوا ذلك حتى يبيعونه لك بالتأكيد يستحقون الحصول على مقابل. ولكن إذا كان البائع يدعي عوائد عالية ومخاطر منخفضة، كن حذراً. الفوركس ليس ذي عوائد عالية ومخاطر منخفضة لعدة أسباب، منها استخدام الرافعة المالية، وأوامر وقف الخسارة التي تصبح أوامر سوق بمجرد الوصول إليها (مع بعض مفاجآت غير سارة بين طلبك للأمر وتنفيذه)، وتحولات الاتجاه المفاجئة.

تتمتع برامج التداول الآلي وروبوتات التداول بخلوها من العاطفة والأدرينالين عند اتخاذ قرارات التداول، ولكن لديها عيب، وهو أنها لا تتفق أبداً من خطتك الشخصية للمخاطر. كما أنها أيضاً لا تتخذ المنحنى المناسب — تعمل بشكل رائع على البيانات السابقة ولكنها لا تتكيف مع الظروف القادمة.

نحن نقدم باقة كبيرة مجانية مختبرة من برامج التداول الآلي والمؤشرات لمنصات التداول المختلفة.

لاختبار نظام آلي أو روبوت، تحتاج إلى أمرين:

  1. افحص سجل التتبع وتأكد من أنه يغطي وقتاً كافياً — مثل 3 سنوات على الأقل ويفضل أن يكون 5 سنوات — للتحقق من أنه يعمل وفقاً لظروف السوق المختلفة.
  2. اختبره بحساب تجريبي — وتأكد من أن بإمكانك استرداد النقود إذا كان البرنامج لا يناسبك.

يمكننا أن نستنتج من هذا الدرس عبارة بسيطة: من السهل الابتعاد عن عمليات الاحتيال في التداول إذا تصرفت بعناية وتعقّل.

اختبار:

1. يجب أن تبتعد عن الوسيط الذي يشكو المتداولون من أنهم يصلون إلى مستويات الوقف عنده دائماً.

2. القاعدة الرئيسية لكيلا يتم الاحتيال عليك هي:

3. من المنطقي بالنسبة للبائع أو نظام التداول تقييد المبيعات بعدد محدد.

فعله