تقاطع المتوسطات المتحركة

تقدم الفصل:

يمكننا الحصول على فكرة أكثر وضوحاً عن اتجاه السعر من خلال النظر إلى المتوسطات المتحركة وربما بشكل أفضل من الاقتصار على رؤية الرسم البياني وحده. كما ناقشنا في الدرس السابق، يعتبر تقاطع السعر مع المتوسط المتحرك قاعدة يمكن الاستناد عليها في التداول إلا أنها تؤدي إلى العديد من الخسائر الناجمة عن التغيرات المؤقتة أو الكاذبة في الاتجاه. يمكنك الحصول على إشارة أفضل للبيع أو الشراء من تقاطع اثنين من المتوسطات المتحركة. يقلل استخدام خطين للمتوسط المتحرك، بدلاً من تقاطع السعر مع المتوسط المرجح، من الانحرافات والإشارات الخاطئة. صحيح أنه لا يستبعدها تماماً إلا أن عددها يصبح أقل بصورة ملحوظة.

المثال التقليدي على استخدام هذا النهج هو الشراء عندما يقطع خط المتوسط المتحرك لفترة 10 أيام أعلى المتوسط لفترة 20 يوم. وبالمثل، يمكننا البيع عندما يقطع خط 20 يوم أسفل خط 10 أيام. تابعنا بصفة خاصة المتوسط المتحرك اليومي على عدة رسوم بيانية للفوركس منذ عام 1979 ويمكننا القول أنه مؤشر موثوق على تغير الاتجاه في الفوركس لأكثر من نصف الوقت. يستخدم بعض المحللين الفنيين عبارة "الاختراق" بدلاً من لفظ التقاطع.

يظهر الرسم البياني أدناه المتوسط المتحرك لفترة 10 أيام باللون الأزرق في مقابل المتوسط المتحرك لفترة 20 يوم باللون الأحمر. تظهر على الرسم البياني خمسة تقاطعات كما تبدو واحدة أخرى على وشك الظهور في نهاية السلسلة السعرية. هناك مساحة مثيرة للاهتمام في منتصف الرسم البياني حيث يصعد خط 10 أيام للاقتراب من خط 20 يوم إلا أنه لا يتمكن في نهاية المطاف من تجاوزه. كل صفقة على هذا الرسم البياني كانت ستكون رابحة. لاحظ أن معظم الرسوم البيانية لهذه الفترة الزمنية ستتضمن على الأقل صفقة أو اثنتين خاسرة نتيجة انحراف إشارات التداول.

 تقاطع المتوسط المتحرك
مثال على الرسم البياني لتقاطع المتوسطات المتحركة لفترة 10 أيام و20 يوم

هناك تقليد متعارف عليه في تجارة الفوركس مفاده أنه إذا كسر السعر المتوسط المتحرك لفترة 10 أيام فإنه سوف يواصل التداول للاقتراب من متوسط 20 يوم. لا يمكننا تأكيد صحة هذا الاعتقاد استناداً إلى البيانات التاريخية إلا أن بعض المتداولين يعتمدون عليه ويفضلون الدخول في صفقة بيع إذا تجاوز سعر العملة خط الـ 10 أيام مع وضع هدف الربح على بعد نقاط قليلة من متوسط الـ 20 يوم.

لديك الحرية الكاملة في تجربة أي مزيج من المتوسطات المتحركة خصوصاً إذا اكتشفت أن خط المتوسط المتحرك لفترة 20 يوم يولد العديد من الإشارات الخاطئة. يمكنك رفع الفترة الزمنية إلى 22 مثلاً، كما يستخدم بعض المتداولين مجموعات تبدو غريبة لفترات المتوسطات المتحركة، مثل 7 و13، أو 15 و30. لاحظ أنه لا يوجد مزيج سحري يناسب كل أزواج العملات أو الأطر الزمنية. كافة إعدادات المتوسطات المتحركة ينتج عنها إشارات خاطئة كما أنها جميعاً متأخرة زمنياً عن الحركة الحقيقية.

الفركتالات مرة أخرى

يعتبر المزج بين المتوسطات المتحركة لفترة 10 و20 يوم إحدى أنظمة التداول الكلاسيكية على إطار اليومي. ولكن ربما تستخدم أنت رسوم بيانية مختلفة مثل إطار اليومي أو الأربع ساعات أو الساعة الواحدة. لاحظ أن المتوسط المتحرك لفترة 20 يوم يمتلك خصائص سحرية على كافة الأطر الزمنية بما فيها الساعة الواحدة. لا يوجد سر في هذا الأمر ويمكن اكتشاف السبب بمجرد التفكير في دلالات الأرقام. تمثل فترة الـ 5 أيام أسبوع من أيام التداول فيما تمثل فترة الـ 10 أيام أسبوعين. فترة الـ 20 يوم قد لا تمثل شهر تداول بالكامل (حيث يتكون عادةً من 22 يوم)، إلا أنها قريبة بدرجة كافية تسمح بالاعتماد عليها في استخلاص تقديرات تقريبية. على إطار الساعة، يمثل خط المتوسط لفترة 20 يوم دورة كاملة تتكون تقريباً من 24 ساعة. لسبب أو لآخر، تنجذب الأسعار بشكل مغناطيسي إلى المتوسط المتحرك لفترة 20 يوم كما يعطي كسر السعر لهذا المتوسط مغزى حقيقي لأنك تعرف أنه في نظام التداول المكون من متوسطين متحركين سيجر السعر متوسط الـ 10 أيام معه إلى أسفل ما لم يكن القاع الجديد قد تكون نتيجة قفزة هبوطية مؤقتة. في بعض الاحيان قد يرتد السعر قبل الوصول إلى متوسط 20 يوم بنقطة أو نقطتين وهو الأمر الذي يتكرر بأكثر مما تسمح به الصدفة العشوائية.

النقطة المهمة في هذا الصدد هو أنه يمكنك الحصول على نظام تداول مقبول إلى حد كبير باستخدام اثنين من خطوط المتوسط المتحرك كما يمكنك استخدامه على أي إطار زمني. انظر إلى الرسم البياني التالي والذي يظهر زوج EUR/USD على مخطط الساعتين (120 دقيقة). مرة أخرى نرى خط المتوسط المتحرك لفترة 10 يوم يقطع المتوسط لفترة 20 إلى أعلى على الجانب الأيسر من الرسم البياني، ثم نشهد بعد ذلك تقاطع هبوطي يليه استئناف الحركة الصعودية. لاحظ أن السعر لم يتقاطع مع متوسط الـ 10 أيام سوى بعد مرور أربعة فترات (أو 8 ساعات) على تسجيل أعلى قمة، كما لم تحصل على تقاطع متوسط 10 أيام مع متوسط 20 يوم سوى بعد أربعة فترات أخرى، أي أن هناك تأخر زمني بـ 16 ساعة قبل الحصول على إشارة بيع مؤكدة.

 تقاطع المتوسط المتحرك على إطار الساعتين
مثال على الرسم البياني يتضمن تقاطع المتوسطات المتحركة لفترة 10 و20 على إطار الساعتين.

وبخلاف الإشارات الخاطئة، يعتبر التأخر الزمني هو ثاني أكبر مشكلة تواجه نظام التداول المستند إلى تقاطع المتوسطات المتحركة. صحيح أنك ستواجه هذا العيب مع كافة المؤشرات الفنية ولكن المتوسطات المتحركة هي الأكثر تخلفاً عن حركة السعر بين جميع هذه المؤشرات.

وشاح المتوسط المتحرك

لماذا لا نضع مجموعة كاملة من المتوسطات المتحركة على رسم بياني واحد؟ طرحت هذه الفكرة من قبل داريل غوبي والتي أطلق عليها شريط أو وشاح المتوسط المتحرك. يوضح الرسم البياني التالي هذا المفهوم. يبلغ عدد المتوسطات المتحركة على هذا المخطط 12، تم رسم كل منها باستخدام عدد ثابت من النقاط أعلى وأسفل متوسط 20 يوم.

 شريط المتوسط المتحرك
شريط يتكون من 12 متوسط متحرك

عندما ننظر إلى شريط المتوسط المتحرك لا نهتم كثيراً بأي تقاطعات تحدث بين الخطوط المكونة له حيث ينصب تركيزنا على المسافة الفاصلة بين المتوسطات المتحركة. عندما تتقارب تلك المتوسطات مع بعضها البعض يكون هناك ما يشبه الإجماع بين المتداولين بشأن الاتجاه السائد. ويزداد التوافق حول مسار الاتجاه عندما تتحرك هذه المتوسطات المتقاربة بشكل متوازي. على العكس من ذلك، عندما تتباعد المتوسطات المتحركة وتزداد المسافات الفاصلة بينها عندها نفترض وجود وجهات نظر مختلفة بين المتداولين بشأن هذه العملة – وبطبيعة الحال يكون إحداها على صواب والباقي على خطأ.

كما ترى على الرسم البياني أدناه، هناك العديد من المسافات الشاسعة بين خطوط المتوسط في الجزء الأيسر من الرسم البياني. هبط السعر بشكل حاد إلا أن التباعد بين خطوط المتوسط يقلل من فرص حدوث إجماع بين المتداولين. حدث بعد ذلك استئناف للحركة الصعودية ويمكننا أن نشاهد في منتصف الرسم البياني اقتراب الخطوط المكونة لشريط المتوسطات المتحركة من بعضها البعض كما بدأت في السير ضمن مسارات متوازية. عند هذه النقطة كان السعر أعلى كافة المتوسطات المتحركة وأصبح وشاح المتوسط المتحرك مكوناً من خيوط متقاربة للغاية. إذا لم يكن لديك مركز تداول في السوق وكنت متداول متحفظ بطبيعتك، فإن الفترة الحالية تعتبر أفضل نقطة يمكنك الوثوق بها لاتخاذ قرار الشراء. وبعد فترة وجيزة ستتأكد من صحة القرار بعد أن سجل السعر قمة جديدة.

شريط المتوسط المتحرك هو بحق فكرة مثيرة للاهتمام وربما يكون أكثر فائدة كمؤشر على معنويات السوق مقارنة بدوره كمرشد للتداول.

هل تعلم؟

يتبنى محللي الرسم البياني في أسواق الأسهم فكرة أن تقاطع المتوسط المتحرك لفترة 100 يوم (والذي يغطي أقل قليلاً من فترة ربع سنة تقويمية) ومتوسط 200 يوم (والذي يمثل نحو سنة كاملة من البيانات، مع العلم أن سنة الأعمال تضم تقريباً 240 يوم) يعطي دلالات مهمة. برغم ذلك، إذا أجريت بعض اختبارات الأداء السابق على أي من مؤشرات الأسهم الرئيسية مثل S&P 500 فستكتشف أن هذه الأرقام السحرية المزعومة ليست بهذه الأهمية. ومع ذلك يجب أن تراعي حقيقة أن عدد كبير من المتداولين يؤمن بهذه الفكرة ويتصرف بناء عليها. في أحسن الأحوال يمكننا القول أن المتوسط المتحرك لفترة 200 يوم هو إشارة على الاتجاه في "المدى الطويل".


الآن نأتي إلى مناقشة الأشياء السخيفة. عندما يقطع خط المتوسط 100 يوم أعلى خط المتوسط 200 يوم، يطلق على هذا الوضع "تقاطع ذهبي"، ويعتبر إشارة شرائية. أما عندما يقطع خط المتوسط 100 أسفل خط المتوسط 200 يوم فإننا نطلق على هذا الوضع "تقاطع الموت" ويعتبر إشارة بيعية. كلا الاعتقادين أقرب إلى الهراء في أسواق الأسهم والفوركس على حد سواء، حيث لا توجد أدلة تجريبية تستند إلى البيانات السابقة تشير من قريب أو بعيد إلى أن هذه التقاطعات تمثل نقاط تحول رئيسية، ولكن في كل الأحوال يجب أن ندرك عدم وجود إجماع على ذلك.

اختبار:

1. التقاطع الكلاسيكي للمتوسطات المتحركة في تداول الفوركس هو الذي يتضمن

2. يشير "التقاطع الذهبي" إلى

3. كلما قلت إعدادات الفترة الزمنية للمتوسطات المتحركة التي تستخدمها في التداول، كلما زادت عدد الإشارات الخاطئة الناتجة عنها.

فعله