تقدم الفصل:

البيب (‏Pip‏) هي أصغر وحدة يمكن تداولها في ‏سوق الفوركس. يشتق هذا المصطلح من الكلمة ‏البريطانية التي تصف البذور الصغيرة في ثمار الفواكه ‏مثل البرتقال، حتى برغم أنها تُعرف باعتبارها "نسبة ‏مئوية من النقطة" حيث يساوي البيب 1/100 من 1 ‏بالمائة. ‏

‏ ‏

من الناحية الفنية، يطلق على أصغر وحدة قابلة ‏للتداول في أسواق العقود الآجلة تك أو "‏tick‏"، بينما ‏يطلق عليها في أسواق الأسهم نقطة أو "‏point‏"‏، ولكن ‏في الممارسة العملية لا يستخدم العديد من متداولي ‏الفوركس المحترفين كلمة "‏Pip‏" بل من الشائع استخدام ‏لفظ "النقطة". ستلحظ دائماً أن العديد من المتداولين ‏المبتدئين ينطقون بعبارة "نقاط الأساس" بدلاً من النقطة ‏أو البيب. ترتبط نقطة الأساس بأسعار الفائدة وليس ‏الفوركس. بدأ استخدام كلمة البيب يتسع في نهاية عقد ‏التسعينات بالتوازي مع انتشار تجارة الفوركس الفورية ‏في أسواق التجزئة. ‏

تستخدم أسعار صرف العملات عادةً صيغة الأرقام ‏ذات الأربعة منازل عشرية، وبالتالي قد يأخذ عرض ‏السعر لزوج ‏EUR/USD‏ مثلاً شكل 1.3801. الرقم 1 ‏هنا هو ما يطلق عليه البيب. في مطلع الألفية الثانية، ‏بدأت شركات الوساطة في تقديم عروض أسعار تستخدم ‏البيب الكسري، وهو عبارة عن الرقم الخامس بعد ‏الفاصلة العشرية، مثل 1.38015.‏البيب ‏الكسري‏ هو جزء من عشرة من البيب. روجت ‏شركات الوساطة للعروض التي تتضمن هذه النقاط ‏الكسرية باعتبارها طريقة للحصول على سبريد أقل وأداة ‏للاستفادة من تحركات الأسعار البسيطة. كما اجتذبت ‏النقاط الكسرية أيضاً المتداولين الذين يتداولون برؤوس ‏أموال صغيرة في السوق وفي نفس الوقت حققت ‏وفورات كبيرة لمتداولي الاستراتيجيات الآلية فائقة ‏السرعة. تحقيق عدد كبير من الصفقات الرابحة سوف ‏يحول هذه النقاط الكسرية البسيطة إلى ربح ليس بالقليل. ‏كما اجتذبت النقاط الكسرية أيضاً المتداولين في أسواق ‏الرهانات على فروق الأسعار أو السبريد بيتينغ. ‏

وبعد فترة قصيرة من إعلان منصات التداول ‏الموجهة لمتداولي التجزئة عن تقديم التسعير المستند إلى ‏النقاط الكسرية، لم تتخلف منصات التداول الاحترافية ‏عن الركب وبدأت هي الأخرى في تقديم هذه الميزة. ‏برغم ذلك، يرفض العديد من المتداولين المحترفين ‏استخدام النقاط الكسرية خصوصاً مع الباوند البريطاني. ‏كما أن بعض كبار مزودي بيانات السوق الفورية مثل رويترز لا يستخدمون هذه الطريقة. إذا نظرت إلى ‏شاشة الأسعار المقدمة من رويترز ستلحظ وجود مكان ‏للنقطة الكسرية، ولكن عند تنزيل البيانات إلى حاسبك ‏الشخصي ستلاحظ أن مكانها فارغ حيث تضع رويترز ‏صفر في المنزل العشري الخامس. وكانت بعض ‏الصحف المالية قد أشارت في مطلع 2013 إلى أن العديد ‏من مزودي البيانات سيعودون إلى طريقة التسعير ‏المستندة إلى أربعة منازل عشرية، ولكن تبددت هذه ‏الأفكار سريعاً ولم تطفو على السطح منذ ذلك الحين. ‏

كم تساوي قيمة البيب؟

تعتمد قيمة البيب بشكل كامل على طريقة التسعير ‏المستخدمة. بالنسبة لأزواج العملات التي يتم تسعيرها ‏وفق الطريقة الأمريكية، مثل اليورو مقابل الدولار ‏الأمريكي، يساوي البيب الواحد 10$ في العقد القياسي، ‏فيما يساوي البيب الكسري 1$. وبالنسبة للعقود ‏المصغرة أو الميني، يساوي كل بيب 1$ فيما يساوي كل ‏بيب كسري 10 سنت. العملات الرئيسية التي يتم ‏تسعيرها وفق هذه الطريقة تشمل الباوند البريطاني ‏والدولار الكندي والدولار الأسترالي والدولار ‏النيوزيلندي. ‏

عند استخدام طريقة التسعير الأوروبية، كما هو ‏الحال مع أزواج ‏USD/CHF‏ و USD/JPYوالعديد ‏غيرها، يتم إظهار قيمة البيب الواحد في صورة العملة ‏الثانية. وبالتالي فإن البيب في زوج ‏USD/CHF‏ سيساوي ‏‏10 فرنك، وستحتاج إلى ضرب هذه القيمة في سعر ‏الصرف السائد وقت إغلاق الصفقة لتحويلها إلى دولار ‏أمريكي. ‏

على سبيل المثال، إذا اشتريت عقد مصغر على ‏زوج الباوند دولار عند 1.6556 وقمت بالبيع عند ‏‏1.6586 وبالتالي حققت ربح 30 نقطة، يمكنك استخدام ‏المعادلات التالية لتحديد مقدار ربحك:‏

بعبارة أخرى، تبلغ قيمة كل بيب 1$ في العقد ‏المصغر (10,000$) وبالتالي يمكنك حساب ربحك بكل ‏سهولة حيث سيساوي في هذه الحالة 30.00$. أما إذا ‏كنت تتداول عقد قياسي بقيمة 100,000$، فسيساوي ‏ربحك عشرة أضعاف هذا المبلغ. ‏

إذا كنت تتداول زوج الدولار فرنك، فسيتم إظهار ‏قيمة نقاط الربح أو الخسارة بالفرنك السويسري وبالتالي ‏ستحتاج إلى ترجمة هذا المبلغ إلى الدولار الأمريكي. ‏دعنا نفترض أنك اشتريت عقد مصغر على زوج الدولار ‏فرنك عند 0.8910 وقمت ببيعه عند 0.8940 وبالتالي ‏حققت ربح 30 نقطة.‏

في هذه الحالة، يمكنك استخدام المعادلات التالية: ‏

يعتبر الين الياباني استثناء من قاعدتي التسعير ‏باستخدام 4 أو 5 منازل عشرية، حيث يستخدم بدلاً من ‏ذلك رقمين بعد الفاصلة العشرية، يتم زيادتها برقم ‏إضافي عند استخدام النقاط الكسرية. إذا كان زوج ‏الدولار ين يتداول عند 103.985، فإن الرقم 8 هنا يمثل ‏البيب، فيما يمثل الرقم 5 البيب الكسري. يختلف حساب ‏الربح أو الخسارة في هذه الحالة بشكل طفيف عن معادلة ‏الحساب التي أشرنا إليها في مثال الفرنك السويسري ‏ليعكس اختلاف الوزن النسبي للأرقام. إذا افترضنا أنك ‏اشتريت عقد مصغر على زوج الدولار ين عند سعر ‏‏103.85 وقمت بالبيع عند 104.15 وبالتالي حققت ربح ‏قدره 30 نقطة، فستكون معادلة الحساب على النحو ‏التالي: ‏

كقاعدة عامة، إذا كنت تتداول عقد قياسي فإن قيمة ‏النقطة الواحدة ستساوي تقريباً 10$، أما إذا كنت تتداول ‏عقد مصغر فستكون قيمة النقطة 1$ تقريباً. ولكن لا تهتم ‏كثيراً لبعض الفروق الطفيفة والتي قد تصل إلى بضعة ‏بنسات هنا أو هناك. كما أشرنا في مثال الفرنك ‏السويسري، كانت قيمة الربح الذي حققته بـ 30 نقطة ‏أكبر من 30$ بـ 3.56$، وفي حالة الين كان أقل بـ ‏‏1.20$.‏

نقاط العملات الشاذة

تشمل العملات الشاذة أو محدودة التداول كلاً من ‏الراند الجنوب إفريقي (‏ZAR‏)، البيزو المكسيكي ‏‏(‏MXN‏)، دولار هونج كونج (‏HKD‏)، وعملات شمال ‏أوروبا (الكرونا السويدية، ‏SEK، الكرونة النرويجية، ‏NOK، والكرونة الدنماركية، ‏DKK‏) وكذلك عدد كبير ‏من عملات الأسواق الناشئة مثل الليرة التركية (‏TRY‏)، ‏الروبية الهندية (‏INR‏)، والروبية الاندونيسية (‏IDR‏). ‏وقد تشمل أيضا الروبل الروسي (‏RUB‏) والبيزو ‏الأرجنتيني (‏ARS‏). ‏

تٌصنف بعض مواقع الويب أي زوج عملات لا ‏يتضمن الدولار الأمريكي ضمن العملات الشاذة، ولكن ‏لا تعتبر هذه قاعدة قياسية بل تتسبب أحياناً في بعض ‏الارتباك. زوج العملات الذي لا يتضمن الدولار ‏الأمريكي، مثل ‏EUR/GBP، يطلق عليه وصف "الزوج ‏التقاطعي". ففي هذه الحالة لا تصنف أي من العملات ‏المكونة للزوج ضمن العملات الشاذة بل هي عملات ‏رئيسية! علاوة على ذلك، يتم تصنيف زوج ‏USD/ZAR

‏ ضمن الأزواج "الشاذة" حتى برغم أنه يتضمن ‏الدولار الأمريكي.‏

عند تداول اثنين من العملات الشاذة، مثل ‏ZAR/TRY‏ (راند جنوب أفريقيا مقابل الليرة التركية)، ‏فإنه يطلق عليه "الزوج التقاطعي الشاذ". ‏

يشير وصف "الشاذ" هنا إلى العملات محدودة ‏السيولة والتي لا يتم تداولها بأحجام كبيرة مماثلة لأحجام ‏تداول العملات الرئيسية مثل اليورو دولار. بنفس ‏المنطق، يطلق على بعض العملات وصف الرئيسية ‏بسبب نشاطها وكبر أحجام تداولاتها، وهو ما يضمن لها ‏قدر كبير من السيولة المتوفرة في السوق. وكما ذكرنا ‏آنفاً، عندما يكون الدولار الأمريكي هو العملة الثانية في ‏الزوج يمكنك افتراض أن قيمة النقطة تساوي 0.10$ ‏للعقد الميكرو، و1$ لكل عقد مصغر، و10$ لكل عقد ‏قياسي. أما عندما يكون الدولار الأمريكي هو العملة ‏الأولى في زوج العملات، فإن قيمة صفقات البيع أو ‏الشراء يتم التعبير عنها في صورة العملة الثانية وبالتالي ‏ستحتاج إلى تحويلها إلى الدولار الأمريكي في نهاية ‏الصفقة. يتم تسعير معظم العملات الشاذة كعملة ثانية في ‏الزوج مثل ‏ USD/TRYوالذي يشير إلى الليرة التركية ‏مقابل الدولار الأمريكي، أو ‏EUR/TRY‏ بالنسبة لزوج ‏اليورو مقابل الليرة. ‏

وبالتالي يتم التعبير عن قيمة البيب في أزواج ‏العملات في صورة العملة الثانية. أسهل طريقة لإيجاد ‏قيمة البيب هو البحث عنها على موقع أو منصة شركة ‏الوساطة التي تعمل بها. يمكنك أيضاً استخدام – حاسبة ‏قيمة النقطة – لهذا الغرض، ولكن سيظل من الأفضل ‏فهم قاعدة أن قيمة البيب يتم التعبير عنها دائماً في شكل ‏العملة الثانية، وبالتالي ستظهر في زوج ‏USD/TRY‏ ‏بالليرة التركية. أما عرض قيمة البيب بالدولار الأمريكي ‏فسوف يتطلب قسمة هذا الرقم على سعر الصرف الحالي. ‏بافتراض أن زوج العملات يتم تسعيره وفق الصيغة ‏المستندة إلى 4 منازل عشرية، يمكنك استخدام المثال ‏التالي كنموذج لحساب قيمة البيب في العقد القياسي (يتم ‏قسمته على 10 للحصول على أحجام عقود أقل): ‏

بالنسبة لزوجUSD/TRY ‏: 100,000 × ‏ ‏‏0.0001 = 10 ليرة لكل بيب/سعر الصرف الحالي ‏لزوج ‏USD/TRY‏ هو 2.1127 = 4,7333$ لكل بيب. ‏

‏ ‏

‏ بالنسبة لزوجGBP/TRY ‏: 100,000 × ‏ ‏‏0.0001 = 10 ليرة لكل بيب/سعر الصرف الحالي ‏لزوج ‏GBP/TRY‏ 3.5441 = £2.8216‏ لكل ‏بيب. ‏

نحن نقدم على موقعنا حاسبة قيمة النقطة والتي ‏تعمل مع جميع أزواج العملات وتسمح بقدر كبير من ‏التخصيص بحسب عملة حسابك، العملات التي تتداولها، ‏وحجم الصفقة التي تستخدمه.‏

النقطة التي يجب ملاحظتها عند تداول العملات ‏الشاذة هو أن قيمة البيب تكون عادةً أصغر بكثير مقارنة ‏مع العملات الرئيسية، كما هو الحال في مثال الليرة ‏التركية أعلاه. يعني ذلك أنه يمكنك تداول عدد أكبر من ‏العقود أو حجم أكبر للعقد على هذه العملات باستخدام ‏نفس مقدار رأس المال الأولي. ‏

أيضاً من الضروري عند التعامل مع العملات الشاذة ‏إدراك حقيقة أن تحركاتها تتسم بحدة بالغة، حتى أن ‏بعض أزواج العملات المتقلبة مثل اليورو دولار يبدو ‏وديعاً للغاية بالنسبة لها. إذا نظرت على الرسم البياني ‏أدناه لزوج ‏USD/TRY‏ خلال الفترة ما بين عامي 2013 ‏‏– 2014، ستلاحظ أن الحركة الصعودية الأولى من ‏أدنى قاع إلى أعلى قمة قد قطعها السعر في مسافة ‏‏5,441 نقطة، فيما تحرك السعر 3,288 نقطة في ‏الحركة الهبوطية التالية من أعلى قمة إلى أدنى قاع. ‏ستلاحظ أيضاً أن كلا الحركتين أخذتا اتجاه حاد وصريح ‏حتى برغم أن الحركة الثانية قد دخلت في نطاق عرضي ‏لبعض الوقت قبل استئناف الترند الهابط. بالنسبة لليورو ‏دولار، تحرك الزوج ‏‏ خلال نفس الفترة‏ ‏ ‏ضمن اتجاه صعودي ولكنه لم يتجاوز 213 نقطة. ‏

الرسم البياني ‏للدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية
ارتفاع وانخفاض زوج ‏USD/TRY ‏ ‏خلال الفترة ما بين 2013 - ‏‏2014‏

هل تتخذ العملات الشاذة اتجاهات أكثر حدة مقارنة ‏بالعملات الرئيسية؟ نعم، خصوصاً عند حدوث أزمة ‏تؤثر على اقتصادات هذه العملات.‏

وعلاوة على ذلك، عندما تحدث أزمة في إحدى ‏الأسواق الناشئة فإنها تؤدي غالباً، ولكن ليس دائماً، إلى ‏التأثير على باقي العملات الشاذة الأخرى. ونظراً لصغر ‏قيمة النقطة، يمكنك إضافة عملة شاذة ثانية إلى صفقاتك ‏بدرجة مخاطرة أقل نسبياً من العملات الرئيسية. ولكن، ‏كن حذراً! حيث قد تؤدي بعض الأحداث أو الأزمات غير ‏المتوقعة إلى قفزات كارثية كما يظهر في الرسم البياني ‏أعلاه، حيث أعقب وصول السعر إلى قمة مرتفعة حركة ‏هبوطية هائلة.‏

اختبار:

1. عند تداول الفوركس، يمكنك أن تطلق على ‏أصغر وحدة تداول لفظ النقطة بدلاً من البيب. ‏

2. ما هو الحد الأقصى لعدد المنازل العشرية التي ‏تظهر في عروض أسعار الفوركس؟

3. كم يساوي البيب الكسري من قيمة البيب الكامل؟

4. عند حساب قيمة البيب في عروض الأسعار ‏المستندة إلى الطريقة الأوروبية مثل ‏USD/CHF، نقوم ‏باستخدام ‏

5. كم تساوي قيمة البيب في العقود القياسية المستندة ‏إلى الدولار الأمريكي؟

6. تتسم العملات الشاذة بأن

فعله