تقدم الفصل:

يضم سوق الفوركس نوعين رئيسيين من شركات الوساطة، إحداها تقوم بدور "صناعة السوق" فيما تقتصر مهمة الأخرى على المطابقة بين أوامر المشترين والبائعين. صانعي السوق ، والذين يطلق عليهم اختصاراً MM، يسمون أيضاً "بالوكلاء" في سوق الفوركس الرئيسية. تتقاضى هذه النوعية من الوسطاء فارق سعري (سبريد) بدلاً من العمولات ولكنها تتهم أحياناً بالتلاعب بالسبريد (وأيضاً الأسعار) لتحقيق مكاسب خاصة. من الناحية النظرية، يفترض أن يتسع السبريد أو يتقلص وفقاً لظروف السيولة الفورية في السوق، ولكن في الممارسة العملية يقدم الوسطاء من فئة صانعي السوق سبريد ثابت بل ويتنافسون مع بعضهم البعض على أساس تخفيض الفروق السعرية. وكقاعدة عامة، لا يروق لصانعي السوق فئة متداولي الاسكالبينج (التجارة الخاطفة) والذين يقومون بفتح وإغلاق الصفقات بسرعة كبيرة.

لا يحتفظ وسطاء المطابقة بحكم طبيعة عملهم بمراكز فوركس في سجلاتهم الخاصة ولهذا هم الأقرب إلى مفهوم الوسيط الحقيقي من زاوية العمل كقناة وسيطة بين المتداول والسوق. يصنف الوسطاء من فئة غير صانعي السوق ضمن مجموعات متنوعة ولهذا يتعين عليك الإلمام ببعض المصطلحات حتى لا يختلط الأمر عليك.

احدى الأنواع الرئيسية في فئة الوسطاء من غير صانعي السوق هي تلك التي يطلق عليها ECN، وهي اختصار لعبارة شبكة الاتصالات الإلكترونية . يتقاضى وسطاء ECN عادةً عمولة إلا أن شيوع نموذج التسعير المستند إلى السبريد وتفضيل الكثيرين له كسر هذه القاعدة في أحيان كثيرة. يقوم معظم وسطاء ECN بإرسال الصفقات عبر شبكتهم لتنفيذها لدى مكتب تداول إحدى صانعي السوق في عملية يطلق عليها "المعالجة المباشرة للمعاملات‏" أو STP‏. كلما زاد عدد صانعي السوق الذين تتعامل معهم شبكة ECN كلما كان هذا أفضل للمتداولين حيث يوفر لهم مجموعة واسعة من عروض أسعار العرض/الطلب في جميع الأوقات. يدفع وسيط ECN عادةً "حسومات" إلى صانع السوق بحسب حجم الأوامر التي يمكنه تقديمها، يعني ذلك أنه كلما اتسعت قاعدة عملاء شبكة الاتصالات الإلكترونية كلما أتيحت له فرصة الحصول على عمولات أقل وسبريد أفضل. وفي أحيان أخرى، يقوم بعض وسطاء ECN بمطابقة أوامر المشترين والبائعين داخل شبكتهم الخاصة قبل إرسال أمر صافي إلى البنوك أو غيرهم من مزودي السيولة. وغالباً ما تكون شبكة مزودي السيولة التي تقدم عروض أسعارها إلى وسيط ECN لعرضها على عملائه مجهولة الهوية بالنسبة للمتداول – وبالتالي لن تعرف ما إذا كان الطرف المقابل في صفقتك هو ابن خالتك محمد أو سيتي بنك.

برغم ذلك تلاحق وسطاء ECN سمعة غير طيبة بسبب سوء معاملتهم للمتداولين وكذلك سوء التعامل مع أوامرهم. أحد الاتهامات التي توجه لهذه النوعية من الوسطاء هو أنهم في بعض الأحيان يرفضون تنفيذ أوامر التداول في الوقت الذي يفترض أنهم مجرد قناة تربط العملاء بمصادر السيولة، وهو أمر مثير للسخرية حقاً ويضع مصداقية وسيط ECN على المحك. ولهذا السبب يفضل كثير من العملاء نموذج وسيط STP ، والذي يعد مجموعة فرعية ضمن فئة وسطاء ECN. الاختلاف الحقيقي والوحيد بين وسيط STP ووسيط ECN التقليدي هو أن وسطاء STP يتمتعون بميزة الوصول المباشر إلى السوق‏، أو DMA‏. في الممارسة العملية، قد يستخدم وسيط STP برنامج مشابه تماماً للبرنامج الذي يستخدمه وسيط ECN في إنشاء جسر يربط بين منصة التداول (مثل محطة MT4 الشهيرة) ومزودي السيولة، بل وفي أحيان كثيرة يتم الاتصال مع نفس الأطراف المقابلة، باستثناء أن ابن خالتك محمد سوف يتم استبعاده في هذه الحالة لأن الاتصال المباشر يقتصر فقط على صانعي السوق. يقوم وسطاء STP عادةً بإضافة علاوة سعرية ولكن حتى نكون منصفين دعنا نذكر أن معظم إن لم يكن كل وسطاء ECN يقومون بإضافة علاوة مشابهة على العمولة.

يدعي معظم وسطاء STP ممن يتبنون نموذج الوصول المباشر إلى الأسواق بأن خدمات التنفيذ التي يقدمونها أسرع، وهو أمر يحتمل الصواب أو الخطأ نظراً لأن عروض الأسعار يتم بثها مباشرة من نفس مزودي السيولة فيما يكمن الاختلاف الحقيقي في سرعة تنفيذ الأوامر الصادرة من طرفك والتي يجب أن تمر على برنامج التحكم لدى الوسيط قبل أن تصل إلى مزود السيولة. مزودي السيولة هم في العادة كبار مكاتب التداول لدى البنوك وصناديق التحوط ولهذا لا ينخرطون عادةً في ممارسات غير عادلة لتشويه أوامرك مثل التنفيذ الجزئي أو غيرها من طرق التحايل. يدعي وسطاء STP أن أطراف شبكة ECN من وسطاء السيولة "المجهولين" لديهم دائماً ميل إلى إظهار أسعار شراء وبيع غير حقيقية (وبالتالي يتم رفضها إذا طلبت التداول عليها)، أو ينخرطون في ممارسات غير نزيهة مثل التنفيذ الجزئي، التأخير، الانزلاق السعري وغيرها.

إحدى المزايا الرئيسية التي يوفرها وسطاء STP هو تقديم أحجام التداول المصغرة (المايكرو)، في الوقت الذي يشترط فيه معظم وسطاء ECN التداول على أساس أحجام العقود القياسية، وإن كان الأمر قد تغير مؤخراً وأصبح وسطاء ECN يوفرون جميع أنواع العقود. إذا كان وسيط STP الذي تتعامل معه يوظف مكتب التداول الخاص به (أي يتبنى نموذج "الوسيط المختلط")، عندها يجب أن تقلق من إمكانية أن يتلاعب بالأسعار أو يتبنى ممارسات تنفيذ في غير صالحك. قد يقدم وسيط STP أسعار سبريد ثابتة أو متغيرة. إذا كان سعر السبريد متغيراً، فمن المحتمل أن يكون وسيط STP يحصل على سعر العرض من مزود سيولة وسعر الطلب من مزود سيولة آخر (وبالطبع مضافاً أو مخصوماً منها العلاوة السعرية). يتطلب هذا الأمر وجود قدرات حاسوبية متقدمة. يقدم بعض وسطاء STP الآخرين نموذج أسعار السبريد الثابتة والتي تكون عادةً أكبر من فروق الأسعار المتغيرة.

إحدى التصنيفات الفرعية التي تندرج تحت فئة وسطاء STP هي تلك التي يطلق عليها وسطاء NDD‏، والتي تشير إلى نموذج "التنفيذ بدون غرفة مقاصة‏". يدعي وسطاء NDD أن نموذج العمل الخاص بهم يستند إلى اختيار أفضل أسعار العرض والطلب من بين عروض مجموعة من الوكلاء مع إضافة علاوة سعرية على الأسعار المقدمة للعميل. يطلق على هذه العملية "تجميع الأسعار" ويتم الترويج لها باعتبارها طريقة لتحسين السيولة مقارنة مع وسيط ECN والذي لا يتعامل سوى مع عدد محدود للغاية من مزودي الأسعار قد يكون من بينهم متداولين أفراد. من وجهة نظر العميل فإن السؤال الرئيسي هو من يكون الطرف المقابل. إذا كنت تتداول على منصة NDD، سترى تدفق الأسعار بحسب اختيار الوسيط دون أن تعرف اسم الطرف المقابل – والذي قد يكون بنك أو شركة وساطة أو صندوق استثمار أو أي وسيط آخر. الميزة هنا هو أن الطرف المقابل لن يرى مستويات الوقف أو المكونات الأخرى في صفقتك، وبالتالي لا يمكنه التلاعب بالأسعار لخداعك والاحتيال عليك. لا يرى مزود السيولة سوى السعر المطلوب لتنفيذ الصفقة كما تظل هويتك غير معلومة بالنسبة له. يتقاضى وسطاء NDD عادةً رسوم أعلى (نقطة واحدة) مقابل تنفيذ الصفقات.

إحدى التنويعات الأخرى لتصنيف شركات الوساطة هي تلك التي يطلق عليها مصطلح "الوسيط المختلط"، والذي يجمع بين خصائص وسطاء STP أو ECN مع نموذج مكتب التداول لدى صانعي السوق. قد لا تروقك هذه النوعية من الوسطاء أو تشعر بالقلق حيال التعامل معها ولكن قد يتبدل هذا الشعور إذا أدركت أن مزودي السيولة لا يفضلون العمل مع أحجام العقود المصغرة فيما تلتزم شركة الوساطة بتنفيذ الأوامر على عقود متناهية الصغر. ولهذا يساعد إضافة مكتب صانع السوق إلى النظام الوسيط في القيام بهذه المهمة. ولكن تظل سلبية هذا النموذج قائمة حيث يمكنك أن تسمع جميع القصص المألوفة حول تداول الوسيط ضدك عندما تبدأ مكاسبك في الارتفاع. ولهذا من المتصور أن شركة الوساطة بعد التعرف على أسلوب ونتائج تداولاتك ستقوم بتوجيه صفقاتك إلى نموذج STP أو نموذج صانع السوق بحسب ما يحقق مصلحتها.

يوفر لك EarnForex.com قائمة مفصلة من وسطاء ECN للتحليل والاختيار من بينها.

يمكنك أن تسأل وسيطك ما إذا كان يستخدم نموذج صانع السوق بجانب عمليات STP – خصوصاً وأن هذه التفاصيل قد لا تكون واضحة على موقعه الإلكتروني. وكما تعلم، هناك منافسة حامية الوطيس بين وسطاء الفوركس وهو ما أدى إلى خفض كبير في التكاليف وتطور ملحوظ في تكنولوجيا معالجة الصفقات. المجال مفتوح أمامك ويمكنك الاختيار بأريحية.

اختبار:

1. يشير مصطلح STP إلى

2. يساعد الوصول المباشر إلى مزودي السيولة على زيادة سرعة التنفيذ وبالتالي من النادر وجود أوامر شراء/بيع مرفوضة.

3. يختار الوسطاء من فئة NDD أسعار العرض والطلب من بين عروض مجموعة من مزودي السيولة الذين يتعاملون معهم وهو ما يخفف حالة الارتباك.

4. يوفر وسيط ECN أو STP المختلط عقود الميكرو إلا أنه قد يتداول ضدك.

فعله