3 سمات لمتداول الفوركس الناجح

ما الذي تحتاجه كي تصبح متداول فوركس ناجح؟ إذا كنت متداول مبتدئ، فقد تعتقد أن الإجابة ستنطوي على مزيج من الذكاء ونظام التداول الكفء – وربما أحياناً الحظ . تلعب جميع هذه العوامل دور ما في نجاح متداول الفوركس، ولكن ما ستحتاجه حقاً هو تقليل اعتمادك على ضربات الحظ قدر الإمكان. يتطلب ذلك تنمية السمات الشخصية اللازمة لتحقيق النجاح — صفات مثل الاستمرارية والصبر و الانضباط الذاتي . هناك بعض الأشياء التي تفوق أهميتها جني الأرباح في الفوركس — وتلك الأمثلة هي بعض منها. لا تجعل هدفك قاصراً على مجرد الرغبة في الربح — بل اجعل الهدف هو تحقيق أرباح مستمرة.

  • الاستمرارية. أيهما أفضل — صفقة ناجحة تحقق عائد كبير ولكنها تخالف جميع قواعد التداول التي وضعتها بنفسك، أم صفقة خاسرة ولكنها متوافقة مع قواعد التداول التي سبق لك اختبارها؟ أي صفقة تؤدي إلى خرق قواعد التداول والانضباط هي في الواقع صفقة خاسرة — لأنها حتى إذا حققت بعض الأرباح فسوف تكلفك في المقابل شيء آخر. الأموال التي تربحها من خلال الحظ يمكن أن تخسرها أيضاً بسبب الحظ، ولهذا تأكد أنك طالما خالفت الاستراتيجية المطبقة فسوف يتبخر حسابك خلال فترة وجيزة. لا يمكن الادعاء بوجود نظام مثالي من جميع الجوانب، ولكن طالما كان النظام الذي تستخدمه قادر على تحقيق أرباح معقولة بشكل مستمر، فإن التسبب في صفقة خاسرة لن يكون نهاية العالم. ابذل كل ما في وسعك لتجنب خسارة أي صفقة، وكن دائماً متيقظاً لأي تغيرات تحدث في السوق قد تستدعي إجراء تعديلات على أسلوب التداول، ولكن تجنب تماماً التداول بعشوائية، ولا تتوقع تحقيق الكمال - لانه ببساطة – هدف غير واقعي‏.
  • الانضباط الذاتي. هذا هو العامل الرئيسي للحفاظ على استمرارية النجاح كمتداول للفوركس. إذا كنت غير قادر على تحقيق الانضباط الذاتي، فلن تكون أبداً متداول ناجح حتى إذا كنت تمتلك أفضل نظام في العالم. وبغض النظر عن مدى ذكائك أو معرفتك بعالم الاستثمار، لن تكون قادراً على كسب لقمة عيشك أو تحقيق أي أهداف أخرى من التداول دون أن تكون قادرا على العمل بشكل منظبط. بدون الانضباط الذاتي والاستمرارية، لن تكون سوى مقامر، وليس متداول فوركس حقيقي.
  • الصبر. لن تصبح متداول فوركس ناجح بين ليلة وضحاها. ولن تكسب بالطبع جميع الصفقات التي تصادفك (ما لم تكن تتداول على أطر زمنية صغيرة للغاية!). سيتعين عليك تعلم الصبر أثناء ممارسة التداول — يختلف التداول في العالم الحقيقي عن فترة اختبار الأداء السابق (الباك تيست)، خصوصاً من الناحية النفسية. ستحتاج إلى التعود على فكرة أنك بحاجة لفترة زمنية حتى تتمكن من التداول والربح بشكل مستمر. يستغرق الأمر من معظم متداولي الفوركس سنوات عديدة حتى يصلوا إلى هذه النقطة — لهذا لا تشعر بالإحباط إذا كانت بدايتك غير موفقة أو لم يحالفك الحظ في بعض الفترات.

بكل تأكيد يبقى تحقيق الربح هو أحد الأهداف الرئيسية من تداول الفوركس، ولكن يجب ألا يكون هدفك الوحيد، لأنك في واقع الأمر بحاجة إلى تحقيق أهداف أخرى قبل الوصول إلى هذه المرحلة، مثل التحلي بالانضباط الذاتي، والصبر، والقدرة على تحقيق عوائد مستمرة. تلك هي الشروط الأساسية لتحقيق الأرباح في سوق العملات أو أي سوق آخر.