تداول الفوركس باستخدام خيارات الفانيلا

تقدم الفصل:

يشير مصطلح "الفانيلا" في عالم تجارة الخيارات إلى الأنواع البسيطة أو على الأقل غير المعقدة من الخيارات. بعبارة أخرى، تشير خيار الفانيلا إلى خيارات البيع و الشراء العادية. ينطوي خيار الشراء أو call على الحق في شراء كمية معينة من العملة عند سعر ممارسة محدد سلفاً في تاريخ معين أو قبله، فيما يشير خيار البيع أو put إلى الحق في بيع كمية معينة من العملة عند سعر ممارسة محدد في تاريخ معين أو قبله. في الفوركس، يمكن تداول خيارات العملات في البورصات (مثل أسواق العقود الآجلة) أو خارج المقصورة (كما هو الحال في سوق الفوركس الفورية).

وكقاعدة عامة، لا يمكن ممارسة الخيارات "الأوروبية" سوى في تاريخ الانتهاء، فيما يمكن ممارسة الخيارات "الأمريكية" في أي تاريخ يسبق تاريخ الانتهاء أو في تاريخ الانتهاء ذاته.

يتطلب الفهم الكامل لكيفية تسعير الخيارات الإلمام ببعض المهارات الرياضية المتقدمة، ولكن باختصار يتم تسعير الخيار كدالة في:

  • سعر اليوم
  • سعر الممارسة (أعلى أو أقل من السعر الحالي)
  • وقت الانتهاء
  • التذبذب المتوقع في سعر الورقة المالية طوال فترة الخيار

"القيمة الجوهرية" هي القيمة المستحقة لعقد الخيار اليوم، وتحسب كدالة في الفرق بين السعر الحالي وسعر الممارسة:

  • إذا كان سعر الممارسة أعلى من السعر الحالي، عندها يكون الخيار "داخل المال".
  • إذا كان سعر الممارسة يساوي السعر الحالي، عندها ينهي الخيار "عند المال".
  • إذا كان سعر الممارسة أقل من السعر الحالي، عندها ينهي الخيار "خارج المال".

من البديهي أنك إذا اشتريت خيارCall (الحق في الشراء) عند سعر ممارسة مساوي أو أعلى من سعر اليوم، فإن التكلفة أو العلاوة التي ستدفعها سوف تشمل الفارق الذي يمثل المكسب فضلاً عن قيمة الوقت واعتبارات التذبذب.

يمكن تداول خيارات الفانيلا بحد ذاتها كرهان اتجاهي أو كتحوط مقابل صفقة قائمة على الأصل الأساسي. تداول الخيارات قد يكون طريقة أقل تكلفة للمضاربة، كما يمكن أن يساعد على تقليل مخاطر الخسارة إذا تم تصميمه بشكل ملائم. تشير كلمة "الخيار" في جوهرها إلى أن المشتري لديه الحق وليس الالتزام في إكمال الصفقة عند سعر ووقت محدد، إلا أن هذا التفسير قد يكون مضللاً — فإذا كنت بائع (كاتب) الخيار، لا يمكنك التخلي عن هذا الالتزام حيث يتوجب عليك تسليم الطرف المقابل للأصل محل العقد إذا كان الخيار الذي اشتراه منك مربحاً بالنسبة له. إذا كنت مشتري الخيار، فإن أقصى خسارة قد تتكبدها هي قيمة العلاوة التي دفعتها. أما إذا كنت بائع للخيار، فإن الخسارة لن تكون محدودة من الناحية النظرية. في حالة خيارات الفوركس، لا تكون الخسائر غير محدودة لأن العملات لا تفقد قيمتها تماماً كما قد يحدث مع أسهم الشركات — ولكن من ناحية أخرى قد تكون الخسائر ضخمة للغاية خصوصاً عند استخدام الرافعة المالية.

الخيارات الأساسية

شراء خيارات Call

يمكنك شراء خيار شرائي (Call) إذا كنت تعتقد أن العملة سوف ترتفع، مع وضع سعر الممارسة عند مستوى معقول يمكن الوصول إليه خلال الفترة الزمنية للخيار. إذا تحرك السعر بأكثر من قيمة العلاوة التي دفعتها، فسوف تستفيد من الفارق. أما إذا فشل السعر في الاقتراب من سعر الممارسة أو حتى تحرك في الاتجاه المعاكس تماماً، عندها سينهي خيارك بدون قيمة. يقوم متداولي الخيارات دائماً بحساب سعر التعادل والذي يساوي سعر الممارسة مضافاً إليه أو مخصوماً منه تكلفة الخيار (العلاوة).

بيع الخيارات الشرائية

إذا كنت تعتقد أن سعر العملة سوف ينخفض، عندها يمكنك بيع خيار شرائي Call (يسمى أيضاً "كتابة الخيار")، والذي من وجهة نظر مركز التداول يماثل بيع العملة. ستحصل كبائع على علاوة الخيار بدلاً من دفعها. تبدأ المكاسب في التراكم بالتوازي مع انخفاض قيمة العملة بسبب وجود العلاوة التي حصلت عليها منذ البداية. من وجهة نظر إدارة المخاطر، يتسم بيع خيارات الشراء بمخاطرة أعلى من صفقات البيع العادية (والتي يصاحبها أمر وقف) لأن تحرك العملة ضمن اتجاه صعودي قوي يدفعها لتجاوز سعر الممارسة سوف يؤدي إلى تراكم خسائر ضخمة وبوتيرة سريعة للغاية.

شراء الخيارات البيعية

إذا كنت تعتقد أن سعر العملة سوف يتراجع، يمكنك شراء خيار بيعي (Put) والذي يسمح لك بدفع قيمة العقد إلى المشتري في وقت انتهاء الخيار. إذا تراجع السعر إلى ما دون نقطة التعادل (سعر الممارسة مخصوماً منه العلاوة المدفوعة)، عندها يمكنك ممارسة الخيار أو بيعه عند المستوى الجديد الذي يحقق الربح. أما إذا تحركت العملة صعوداً بدلاً من انخفاضها، يمكنك بيع خيار Put، والذي أصبحت قيمته أقل، أو الانتظار حتى ينتهي بدون قيمة في موعده.

بيع الخيارات البيعية

ينطوي بيع خيارات Put، كما هو الحال مع بيع خيارات Call، على الحق في الشراء من الطرف المقابل إذا أنهى العقد "داخل المال". إذا كان سعر الأصل في تاريخ الانتهاء أعلى من سعر الممارسة، سيظل من حقك الاحتفاظ بالعلاوة المدفوعة.

استراتيجيات الخيارات

يمكنك الجمع بين الخيارات الشرائية والبيعية لتصميم استراتيجية تعكس توقعاتك بخصوص اتجاهات سوق الفوركس بجانب تقديرك لاحتمالات الصواب والخطأ. يمكن أن تتسم استراتيجيات الخيارات ببعض التعقيد خصوصاً وأن لدينا 4 من أنواع الخيارات العادية ولكن يصاحبها عدد هائل من أسعار الممارسة والعلاوات.

يعتبر خيار الامتطاء أو straddle من بين أبسط أنواع استراتيجيات الخيارات – حيث تقوم ببيع خيارات Put وCall عند نفس سعر الممارسة. تشير استراتيجية الخنق أو strangle إلى مجموعة مختلفة من أسعار الممارسة لخيارات الشراء والبيع. وتعطي استراتيجية الفراشة butterfly spread الحق في شراء خيار Call واحد عند سعر واحد، مع بيع خياري Call عند سعر ممارسة مختلف، وشراء خيار Call آخر عند سعر ممارسة ثالث. تتشابه استراتيجية الخيارات المجمعة أو iron condor مع استراتيجية الفراشة باستثناء وجود سعري ممارسة مختلفين عند بيع خياري الشراء.

التحوط

واحدة من الاستراتيجيات الأكثر شهرة في عالم الأسهم هي بيع خيار شراء مغطي، أي بيع خيار شراء عند سعر مرتفع مع امتلاك الورقة المالية ذاتها. تقوم بوضع سعر الممارسة عند مستوى الربح الذي ترغب في الحصول عليه. إذا انخفض السعر بدلاً من الارتفاع عندها ستكسب العلاوة وبالتالي تقلل من مخاطر خسارة صفقاتك على الأصل الأساسي. لا يحتفظ معظم متداولي الفوركس بصفقات شراء على العملات لفترة طويلة على أساس توقعات قيمة العملة الأساسية، إلا أنهم قد يتوقعون المواظبة على شراء عملة معينة بسبب قيامها بحركات صعودية عدة مرات خلال شهر أو ثلاثة أشهر أو حتى الشهور الستة القادمة. في هذه الحالة يفضل المتداول بيع خيارات Call على العملة حتى تواريخ أبعد من وقت الاحتفاظ بمركز شرائي وبالتالي يشعر المتداول بـ "تغطية" للخسائر المحتملة في معظم الوقت.

اختبار:

1. إذا كنت مشتري للخيارات، فلن تخسر أكثر من العلاوة المدفوعة.

2. تكلف الخيارات خارج المال دائماً أكثر من الخيارات التي تنهي عند أو داخل المال.

3. تنطوي استراتيجيات الخيارات مثل iron condor على بيع شراء الخيارات في نفس الوقت وبالتالي فهي أكثر مخاطرة.

فعله