تقدم الفصل:

يخلط كثير من المستثمرين بين ما يعنيه مصطلح "الكاري تريد"، أو تجارة المناقلة بغرض الاستفادة من الفروق في أسعار الفائدة، وبين بعض المصطلحات المشابهة. يتحدث المحللون الماليون كثيراً عن ماهية "الكاري تريد" ولكن يصعب على الشخص العادي في كثير من الأحيان معرفة أي نوع من الكاري تريد يقصدون.

الكاري تريد هي عادةً وسيلة لأخذ مراكز تداول طويلة المدى، وليس صفقات يومية.

الكاري تريد في قطاع الدخل الثابت

قد يشتري متداول الدخل الثابت سند طويل الأجل (بآجال استحقاق تتراوح من 10 إلى 30 عام) في بلد معين، أو بعبارة أخرى يقوم بإقراض هذا المال، عند سعر فائدة 4.0% على سبيل المثال ثم يقوم بمعاوضة هذه الصفقة من خلال شراء سند قصير الأجل في نفس البلد. قد يتحوط المتداول مقابل مركز التداول المذكور بشكل يومي، وهو ما قد يعني تحقيق عائد بنحو 4% إذا افترضنا العمل في بيئة أسعار الفائدة شبه الصفرية، أي بعبارة أخرى لا يدفع رسوم تبييت. كما قد يشتري هذا المتداول سند لأجل خمسة سنوات (أو بعبارة أخرى يقترض أموال) لنقل عند سعر فائدة 2.5% وفي خلال فترة 5 سنوات قد يبيع بعد ذلك سند لأجل خمسة سنوات عند 2.0%، ما يحقق له عائد قدره 1.75%. هناك عدد لا حصر له من السيناريوهات والتباديل المختلفة لهذه الصفقة.

إحدى الطرق الأخرى لتحقيق دخل ثابت من صفقات الكاري تريد هو شراء سند طويل الأجل في بلد يقدم أسعار فائدة عالية ثم بيع إحدى أدوات الدخل الثابت طويلة الأجل (أو قصيرة الأجل) في بلد آخر ذات أسعار فائدة منخفضة. هذه الصفقة بطبيعة الحال تكون معرضة لمخاطر أسعار الصرف والتي يمكن التحوط مقابلها للحفاظ على طبيعة الاستثمار مقتصرة على فئة الدخل الثابت. بعض المتداولين قد يكون له توقعات معينة تجاه أسعار العملات ويفضل عدم التحوط للانكشاف على أي صفقات فورية.

مثال

لنفترض أن فائدة السندات البرازيلية لأجل 10 سنوات كانت 12% فيما تدفع السندات بالفرنك السويسري عائد قدره 1.0%. لنفترض أن متداول من الولايات المتحدة قام بتحويل 10 مليون دولار إلى ريال برازيلي عند سعر صرف 2.4000 وبالتالي أصبح بحوزته 24,000,000 مليون ريال برازيلي وفي نفس الوقت قام بفتح صفقة شراء بقيمة مماثلة على الفرنك السويسري عند سعر صرف 0.9000 أي بقيمة 9 مليون فرنك سويسري – كلا الصفقتين تم إجراءهما في السوق الفورية. في حقيقة الأمر، فإن هذا المتداول قام بإقراض 24 مليون ريال برازيلي عند سعر فائدة 12% (عن طريق شراء السندات البرازيلية) فيما اقترض 9 مليون فرنك عند سعر فائدة 1% (عن طريق بيع السندات السويسرية). وبعبارة أبسط، إذا لم يتحرك سوق الفوركس ولم تتغير أسعار الصرف فإن هذا المتداول سوف يحقق عائد قدره 11%، بعد خصم تكاليف التداول (مثل رسوم المنصة أو شركة الوساطة).

الكاري تريد في الفوركس

تتم صفقات الكاري تريد في سوق الفوركس عن طريق قيام المتداول ببيع عملة منخفضة العائد وشراء عملة مرتفعة العائد مع تمويل مركز التداول بشكل يومي أو أسبوعي، الأمر الذي يتيح له الاستفادة من الفارق في أسعار الفائدة. يطلق على العملة منخفضة العائد لقب "عملة التمويل". يقترض المتداول في واقع الأمر العملة منخفضة العائد (عبر النقاط الآجلة) في كل يوم (أو كل أسبوع أو أي فترة زمنية أخرى يختارها المتداول) ثم يقوم بـ "إقراض" العملة مرتفعة العائد (عبر النقاط الآجلة). إذا افترضنا أن عائدات العملة منخفضة العائد ستواصل الانخفاض أو أن عائدات العملة مرتفعة العائد ستواصل الصعود، فإن تمويل هذه الصفقة بشكل يومي يعتبر طريقة سهلة لتحقيق الأرباح.

مثال

في أغسطس 2007 كان سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية في الولايات المتحدة 5.25% فيما بلغ سعر الفائدة على راند جنوب أفريقيا حوالي 9.6%. إذا افترضنا ثبات أسعار الفائدة فإن قيام المتداول ببيع الدولار الأمريكي وشراء راند جنوب أفريقيا في السوق الفورية سيتيح له تحقيق أرباح من النقاط الآجلة عن طريق تبييت مركز التداول (من السوق الفورية إلى اليوم التالي spot-next أو من الغد إلى اليوم التالي tom-next). تذكر أن النقاط الآجلة بالنسبة للعملات تعتمد على معادلة تتضمن سعر الصرف الفوري، الفارق في أسعار الفائدة، والفترة الزمنية.

بحلول أغسطس 2008، انخفض سعر الفائدة في الولايات المتحدة إلى 2.0% فيما ارتفع سعر الفائدة في جنوب أفريقيا إلى 11.70%. سيحقق المتداول في هذه الحالة أرباح أكثر من تلك التي توقعها من صفقة بيع زوج USD/ZAR بعد اتساع الفارق في أسعار الفائدة من 4.35% إلى 9.70%. سيتحقق هذا السيناريو بحذافيره ولكن بافتراض عدم حدوث تغير في أسعار الصرف. وبحسب اتجاه حركة USD/ZAR في السوق الفورية، قد يحصل المتداول على أرباح أو يتكبد خسائر إضافية. في هذا المثال، ارتفع زوج USD/ZAR من 7.3900 إلى 7.8700 (من منتصف أغسطس 2007 إلى منتصف أغسطس 2008)، وبالتالي خسر هذا المتداول 6.5% في مركز التداول الفوري بسبب سعر الصرف. صحيح أن تلك الخسارة لم تمحي بالكامل الربح المحقق من الفارق في أسعار الفائدة، إلا أن هذا السيناريو قد يتحقق في بعض الأحيان.

نصيحة المحترفين: تستخدم صفقات الكاري تريد على النحو الأفضل عندما تكون تذبذبات السوق منخفضة وتشير التوقعات إلى استقرار نسبي في الفارق بين أسعار الفائدة.

تمويل العملات

من الناحية التاريخية، كان الين الياباني هو عملة التمويل التقليدية في صفقات الكاري تريد. استفاد المضاربون خلال عقد الثمانينات من تدني أسعار الفائدة اليابانية باقتراض الين والاستثمار في السندات الأوروبية والأوراق المالية الأخرى مرتفعة العائد. انخفض زوج USD/JPY‏ من 277.65 في نوفمبر 1982 إلى 79.70 في أبريل 1995 وهو ما اضطر معه متداولي الكاري تريد إلى سداد قروضهم بالين الياباني عند سعر صرف أعلى – ولكن برغم ذلك تمكن البعض من تحقيق أرباح رغم انخفاض سعر صرف الدولار الأمريكي.

بدأت جولة جديدة من صفقات الكاري تريد على الين الياباني في صيف عام 1995 وانتهت في أواخر 1998 إبان الأزمة المالية الآسيوية. بدأت أزمة العملات في تايلاند قبل أن تمتد لاحقاً إلى الأرجنتين وروسيا، وبلغت ذروتها في الأخيرة بعد تعثر موسكو عن سداد التزاماتها وهو ما أدى إلى إفلاس صندوق التحوط الأمريكي Long-Term Capital Management. اضطرت الحكومة اليابانية آنذاك إلى إعادة تنظيم ورسملة القطاع المصرفي المتعثر ولكن دون حدوث تغير كبير في أسعار الصرف المتدنية. ارتفع زوج USD/JPY‏ من 81.77 في مايو 1995 إلى 146.75 في يونيو 1998.

عادة ما يعزي محللي الفوركس انتعاش أو انكماش صفقات الكاري تريد إلى التحركات في الين الياباني والتي قد يجدون صعوبة في تفسيرها. هناك احتمال ضئيل للغاية أن يتأكد هؤلاء المحللون من حقيقة وقوف صفقات الكاري تريد خلف تحركات أسواق العملات لأننا لا نحصل في واقع الامر على معلومات موثقة عن صفقات الكاري تريد من أي مصدر رسمي.

بعد أن بدأ لهيب الأزمة المالية في الولايات المتحدة في التصاعد بعد إفلاس بنك ليمان براذرز في منتصف سبتمبر 2008، بدأ الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة وقيمة الدولار الأمريكي لتجد العملة التي نادراً ما استخدمت كعملة تمويل نفسها تلعب هذا الدور فجأة. ومع التوقعات بإبقاء الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة منخفضة لفترة طويلة وجد المتداولون فرصة في بيع العملة الخضراء وشراء العملات مرتفعة العائد مثل البيزو المكسيكي أو الدولار الأسترالي. الفرنك السويسري هو أيضاً أحد الأمثلة على العملات منخفضة العائد التي استخدمت على نطاق واسع كعملة تمويل خلال السنوات الأخيرة.

يمكنك قراءة المزيد حول الجانب العملي في صفقات الكاري تريد من خلال دليل استراتيجية الكاري تريد في الفوركس .

اختبار:

1. المبدأ الأساسي في تجارة الكاري تريد هو

2. الكاري تريد هو

3. عملة التمويل في صفقات الكاري تريد تكون دائماً

4. عملة التمويل الأكثر استخداماً في صفقات الكاري تريد هي

فعله