5 مساوئ لتداول الفوركس بدوام كامل

إذا كنت على دراية بمزايا تداول الفوركس بدوام كامل، فربما حان الوقت للتعرف أيضاً على مساوئ هذا الاختيار عند العمل في سوق تبادل العملات الأجنبية. عدد المتداولين الذين يختارون العمل بدوام كامل في سوق الفوركس قليل للغاية، وهناك خمسة أسباب رئيسية للنفور من تلك الطريقة:

  1. يستهلك الكثير من الوقت. إذا كنت متداول فوركس ناجح، فإن هذا يتطلب منك ألا تغفل عن تخصيص بعض من الوقت لعائلتك أو حتى لنفسك. إذا كنت تكسب دخل كافي من عمل آخر، فإن الانتقال للتداول بدوام كامل لن يعطيك رفاهية تخصيص نفس الوقت الذي يقتطعه المتداول العادي. تكمن الميزة الرئيسية للفوركس في أنه يوفر الحرية المالية والتي بدورها توفر مزيد من الوقت، وهو الأمر الذي يتلاشى تماماً عند اختيار نهج التداول بدوام كامل.
  2. الإفراط في التداول. متابعة السوق طوال اليوم هو أقصر طريق للوقوع في فخ الإفراط في التداول، والذي يعد بدوره أقرب طريق لفشل متداول العملات. لا يستطيع مجابهة هذه الضغوط العاطفية وتجنب الإفراط في التداول سوى عدد محدود من المتداولين المخضرمين، والذين يمتلكون القدرة على ضبط عواطفهم عند الجلوس أمام منصة التداول طوال اليوم.
  3. ضرورة التداول على المدى القصير. إذا كنت تتداول بدوام كامل، عندها ستجد نفسك مندفعاً للبحث عن فرص جديدة طوال الوقت. وبطبيعة الحال، ستكتشف أن فرص التداول على المدى الطويل شحيحة في سوق الفوركس، ولهذا لن تجد أمامك سوى خيارين، الأول هو التداول على المدى القصير، والثاني هو الوقوع في فخ الملل بسبب قضاء ساعات طويلة في متابعة الأسواق. لن يروق كلا الخيارين لمتداول الفوركس على المدى الطويل.
  4. الاعتماد على أرباح الفوركس. إذا كنت تتداول الفوركس بدوام كامل، فأنت على الأرجح لا تملك أي مصادر أخرى للدخل. هذا يعني أنك أموالك قد تتبدد في أي لحظة إذا تعرضت لسلسلة من الخسائر المتتالية، بل حتى قد تخسر إيداعك الأولي. إذا كانت لديك وظيفة يومية بينما تتداول الفوركس بشكل متقطع، فهذا يعني أنك لست مضطراً للاعتماد بشكل مفرط على الأرباح الناتجة من تداول الفوركس. أما إذا قررت الانتقال إلى التداول بدوام كامل، فهذا سيتطلب ادخار أموال كافية للإنفاق على احتياجاتك الضرورية، وإعادة تمويل الحساب للحفاظ على رصيده عند مواجهة خسائر كبيرة.
  5. التركيز على الأشياء غير الضرورية. يستقبل المرء في كثير من الأحيان كم هائل من المعلومات، والتي تحمل في طياتها قدر كبير من البيانات غير الهامة، الأمر الذي قد يرهق تفكيرك، بل ويؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة. إذا كنت تتداول الفوركس طوال اليوم، فستجد نفسك مندفعاً للبحث عن فرص تداول في نماذج الرسوم البيانية والأحداث الأساسية التي لا تحمل في طياتها أي قدر من الأهمية. ربما لا يؤدي ذلك إلى الوقوع في فخ الإفراط في التداول لأنك ستكتشف في نهاية المطاف أن هذه الفرص الضعيفة ليست كافية للاستفادة منها في التداول، إلا أنها برغم ذلك تظل مضيعة للوقت والمجهود.

بالرغم أن عدد المساوئ المرتبطة بنهج التداول بدوام كامل أقل بكثير من المزايا التي قد تجنيها من العمل بهذا الأسلوب، إلا أن المفاضلة بينهما تظل مرتبطة بالظروف الشخصية لكل متداول على حدا. ولهذا يعود إليك الأمر في تحديد ما إذا كان التداول بدوام كامل مناسباً لظروفك الشخصية من عدمه.