نقاط البيفوت في الفوركس : رسم خريطة لإطارك الزمني

من المفيد ان تكون لديك خريطة تجعلك قادرا علي رؤية موضع السعر بالنسبة إلي حركة السوق السابقة . بهذه الطريقة يمكننا رؤية ماهية مشاعر المتداولين والمستثمرين في أية لحظه معينة , أيضا ستعطينا فكرة عامة عن الاتجاه الذي سيسلكه السوق خلال اليوم . هذه المعلومات يمكنها ان تساعدنا في اتخاذ القرار بشأن طريقة التداول .

نقاط البيفوت , هي تقنية تم تطويرها من قبل المتداولون في صالات التجارة التقليدية كي تساعدهم على رؤية موضع السعر بالمقارنة مع تحركات السوق السابقة .

بحكم التعريف , فان نقطة البيفوت هي نقطة تحول محتملة . نفس المعني يمكن تطبيقه علي سوق الفوركس حيث تكون نقطة البيفوت هي المستوى الذي قد تتغير عنده مشاعر أو تفضيلات السوق من "صاعدة " إلي " هابطة " والعكس بالعكس . إذا كسر السوق اعلي هذا المستوى يمكن عندها القول بان مشاعر أو تفضيلات أو اتجاهات السوق باتت صعودية ومن المرجح ان تستمر في الارتفاع , وعلي الجانب الأخر , إذا كسر السوق دون هذا المستوى فان هذا قد يدل علي تغير الاتجاه إلي أسفل ويكون مرجحا عندها استمرار هبوط السوق . أيضا عند هذا المستوى , فانه من المتوقع ان يجد السوق نوعا من الدعم أو المقاومة , وإذا لم يتمكن السعر من كسر نقطة البيفوت فان التعافى من تلك المنطقة يكون أمرا محتملا .

نقاط البيفوت تعمل بشكل جيد في الأسواق التي تتمتع بسيولة كبيرة كسوق الفوركس الفورية , ولكن يمكن استخدامها أيضا في الأسواق الأخرى .

نقاط البيفوت

بكلمات قليلة , فان نقطة البيفوت أو الارتكاز هي المستوى الذي تتغير عنده معنويات المستثمرين والمتداولين من صعودية إلي هبوطية والعكس صحيح .

لماذا تكون نقاط البيفوت مفيدة ؟

نقاط البيفوت تكون مفيدة نظرا لان كثير من المتداولون الأفراد والمستثمرون يستخدمونها ويثقون فيها ونفس الأمر يحدث مع البنوك والمتداولون من النوع المؤسسي . هي معروفة لكل متداول يعرف ان نقطة الارتكاز هي مقياس هام لقوة أو ضعف أي سوق .

حساب نقاط البيفوت

هناك طرق عديدة لحساب نقاط البيفوت . الطريقة التي وجدنها الأفضل من ناحية دقة نتائجها تحسب من خلال اخذ متوسط القمة والقاع والإغلاق للفترة الزمنية السابقة ( أو الجلسة السابقة ) . نقطة البيفوت

(PP) = (القمة + القاع + الإغلاق) / 3

علي سبيل المثال لنأخذ المعلومات التالية بشأن أو المتعلقة باليورو دولار من جلسة التداول السابقة:
الافتتاح : 1.2386
القمة : 1.2474
القاع : 1.2376
الإغلاق : 1.2458

نقطة البيفوت ستكون على النحو التالي,

PP = (1.2474 + 1.2376 + 1.2458) / 3 = 1.2439

ما الذي يخبرنا به هذا الرقم ؟

بشكل مبسط يخبرنا هذا الرقم بأنه إذا ما تحرك السوق إلي اعلي 1.2439 , فان هذا يعني فوز المشترين بالمعركة وبالتالي قدرتهم علي دفع السعر إلي اعلي . أما إذا تحرك السوق دون 1.2439 فان هذا يعني ان البائعون هم من ربحوا المعركة وبالتالي ستكون لديهم القدرة علي مواصلة دفع السعر إلي أسفل . في كلا الحالتين فان هذا الوضع من المرجح استمراره حتى جلسة التداول القادمة .

بما ان سوق الفوركس يعمل علي مدار الأربعة وعشرين ساعة يوميا ( حيث لا يوجد إغلاق أو افتتاح من يوم إلي أخر ) لهذا فانه توجد معركة أبدية حول تحديد الوقت الذي علي أساسه سنحصل علي مستويات الافتتاح والإغلاق القمة والقاع في كل جلسة تداول . من وجهة نظرنا , فان الأوقات التي تعطي التنبؤات الأكثر دقة تأتي من خلال اخذ سعر الافتتاح عند 00: 00 GMT والإغلاق عند 23 : 59 GMT .

بجانب حساب نقطة الارتكاز , هناك أيضا مستويات دعم ومقاومة يتم حسابها من خلال اخذ نقطة الارتكاز كمرجع في هذا الأمر . دعم
1 (S1) = (PP * 2) — H مقاومة
1 (R1) = (PP * 2) — L دعم
2 (S2) = PP — (R1 — S1) مقاومة
2 (R2) = PP + (R1 — S1)

حيث H هي قمة الفترة السابقة و L هي قاع الفترة السابقة

للاستمرار مع المثال أعلاه سنجد
PP = 1.2439
S1 = (1.2439 * 2) — 1.2474 = 1.2404
R1 = (1.2439 * 2) — 1.2376 = 1.2502
R2 = 1.2439 + (1.2636 — 1.2537) = 1.2537
S2 = 1.2439 — (1.2636 — 1.2537) = 1.2537

هذه المستويات من المفترض ان تقوم بتمييز مستويات الدعم والمقاومة لجلسة التداول الحالية . في المثال المذكور أعلاه , فان نقطة الارتكاز تم حسابها من خلال استخدام معلومات الفترة السابقة ( اليوم السابق ) بهذه الطريقة يمكننا ان نرى مستويات دعم ومقاومة محتملة . ولكن يمكن حسابها أيضا باستخدام بيانات الأسبوع أو الشهر السابق لتحديد مثل هذه المستويات . بالقيام بذلك سنكون قادرين علي تحديد اتجاهات السوق خلال فترة زمنية طويلة . أيضا يمكننا ان نرى المستويات المحتملة التي يمكن ان تقدم الدعم أو المقاومة خلال الأسبوع أو الشهر . حساب نقطة البيفوت علي أساس أسبوعي أو شهري يستخدم عادة من قبل المتداولين علي المدى الطويل , ولكن يمكن استخدامه أيضا من قبل متداولي المدى القصير حيث يعطهم فكرة جيدة عن الترند طويل الأجل .

S1, S2, R1 و R2...؟ بديل موضوعي

كما ذكر مسبقا , فان منطقة نقطة البيفوت هي تقنية متعارف عليها وتعمل بشكل جيد لان كثير من المتداولين والمستثمرين يستخدمونها ويثقون بها . ولكن ماذا عن مناطق الدعم والمقاومة الأخرى ( S1 , S2 . R1 و R2 ) والتي يمكن استخدامها للتنبؤ بمستويات الدعم والمقاومة من خلال معادلة رياضية تعتبر شخصية إلي حدا ما . سيكون من الصعب الاعتماد بشكل كامل علي هذه الطريقة لمجرد ان هذه المعادلة تعطينا مستويات محتملة . لهذا السبب قمنا بتطوير طريقة بديلة لرسم خريطة لإطار الزمني , تعد أكثر بساطة ولكن أكثر موضوعية وفعالية . نقوم بحساب نقطة البيفوت كما ذكر أعلاه . ولكن مستويات الدعم والمقاومة يتم رسمها بطريقة مختلفة . نقوم بأخذ قمة وقاع الجلسة السابقة ثم نقوم برسم هذه المستويات علي شارت اليوم . ذات الأمر يتم تكراره قبل جلسة التداول السابقة . وبالتالي سيكون لدينا نقطة ارتكاز ومعها أربعة مستويات هامة مرسومة علي الرسم البياني الذي نستخدمه .
LOPS1 , قاع الجلسة السابقة .
HOPS1 , قمة الجلسة السابقة .
LOPS2 , قاع الجلسة قبل الجلسة السابقة .
HOPS2 , قمة الجلسة قبل الجلسة السابقة
PP , نقطة الارتكاز .

هذه المستويات سوف تخبرنا عن قوة السوق في أية لحظة معينة . إذا كان السوق يتداول اعلي نقطة الارتكاز فانه يمكن اعتباره في سياق اتجاه صاعد محتمل . إذا كان يتداول اعلي HOPS1 أو HOPS2 فان هذا يعني ان السوق في اتجاه صاعد بالفعل ويمكننا عندها التفكير فقط في اتخاذ مراكز شرائية . إذا كان السوق يتداول دون نقطة الارتكاز فانه يمكن اعتباره في سياق اتجاه هابط محتمل . وإذا كان يتداول دون LOPS1 أو LOPS2 فان هذا يعني أننا بصدد اتجاه هابط فعليا ويمكننا عندها فقط التفكير في اتخاذ مراكز بيعيه .

الفكرة وراء هذه الطريقة بسيطة إلي حدا كبير . فنحن نعلم انه لسبب ما قام السوق بالتوقف عند تلك المنطقة عن الذهاب اعلي أو أسفل خلال الجلسة السابقة أو الجلسة التي تسبقها . قد لا نعلم السبب وقد لا نكون بحاجة أصلا إلي ان نعرفه . نحن فقط نعلم الحقيقة : السوق قام بالانعكاس عند هذا المستوى . نعلم أيضا ان المتداولون والمستثمرون يتذكرون هذا الأمر بمعني انهم يتذكرون ان السعر توقف هنا من قبل وبالتالي فانه توجد احتمالات ان يعاود السوق الانعكاس من تلك النقطة مجددا ( ربما نتيجة هذا السبب أو ربما لا ) أو علي الأقل قد يجد دعم أو مقاومة عند تلك المنطقة. الأكثر أهمية في هذا النهج هو ان مستويات الدعم والمقاومة يتم قياسها بشكل موضوعي ؛ فهم ليست مجرد مستويات تم رسمها وفق صيغة رياضية ما ولكن تنبع أهميتها من انعكاس السعر عند تلك المستويات من قبل وبالتالي تكون احتمالات تجدد فعاليتها أمرا واردا . طريقتنا في رسم خريطة التداول تعمل في كافة ظروف السوق سواء كانا بصدد اتجاه معين أو تحرك في وضع جانبي . أثناء اتخاذ السوق لاتجاه ما فأنها ستساعدنا في تحديد قوة هذا الترند والتداول من المستويات الهامة . بينما في الأسواق الجانبية ستظهر لنا مستويات الانعكاس المحتملة .