ما هو روبوت الفوركس؟

بات من الشائع في الوقت الحالي لجوء كثير من المتداولين إلى استخدام الطرق التكنولوجية الحديثة في عمليات التداول وهو ما يوفر لهم العديد من المزايا الهامة.

يفضل عدد متزايد من المتداولين استخدام أنظمة أو برامج التداول التي تسمح لهم بأتمتة صفقاتهم — وهو ما يقلل من عبء الضغوط العاطفية أثناء التداول أو التعويض عن ضعف الانضباط الذاتي. تلك هي تحديداً مهام روبوت الفوركس والتي تعد منصة الميتاتريدر4 واحدة من أفضل محطات التداول التي توفر بيئة مناسبة لاستخدام هذه البرامج الآلية.

الميتاتريدر4

توفر منصة الميتاتريدر4 حلول متكاملة لاحتياجات العملاء، بما في ذلك الرسوم البيانية وخلاصات الأخبار والعديد غيرها. كما يمكنك استخدام اللغة البرمجية الأصلية للمنصة، MQL4، في كتابة مؤشرات مخصصة أو استراتيجيات تداول، والتي يطلق عليها المستشارون الخبراء .

المستشارون الخبراء

المستشار الخبير (EA) هو إحدى المسميات التي تطلق على روبوتات الفوركس، والتي يتم تطويرها كي تصبح ملائمة للاستخدام على منصة الميتاتريدر4. ونظراً لقدرة المتداول على تخصيص إعدادات المستشار الخبير، فإنه يمكنه الاستفادة من هذه الخاصية في تطبيق أي استراتيجية تداول أو نظام لإدارة المخاطرة طالما كان المصمم على دراية بكيفية تكويد هذه الإعدادات داخل البرنامج.

على سبيل المثال، قد يقوم المتداول بتصميم مستشار خبير لفتح مراكز تداول في السوق بحجم معين عند تقاطع المتوسطات المتحركة .

المزايا

الميزة الرئيسية لاستخدام روبوت الفوركس هو قدرته على تخليص المتداول من التأثير السلبي للعواطف الإنسانية، والتي يمكن أن تمثل عائق كبير بالنسبة لعديد من المتداولين إذا لم يحسنوا إدارتها. تتراكم مشاعر الخوف والجشع والضغوط الانفعالية بسهولة وسرعة عند التداول اليدوي، وهو ما قد يؤدي بالمتداول إلى خسارة أمواله والوقوع سريعاً فريسة للإحباط.

على الجانب الآخر، يسمح الروبوت بتنفيذ الاستراتيجية المطلوبة بمنتهى السلاسة وبدرجة عالية من الدقة. كما يستطيع الروبوت القيام بجميع الحسابات الصعبة لعناصر إدارة المخاطرة في لمح البصر، وبسرعة تتفوق عن المتداول نفسه. لا يتوقف الأمر على ذلك، بل يمكنك تصميم الروبوتات بحيث تتداول على مدار الساعة وفي مختلف ظروف السوق، وبالتالي لن تكون مضطراً للجلوس طويلا أمام شاشة الكمبيوتر طوال الليل والنهار.

باختصار، يستطيع روبوت الفوركس تحمل قدر كبير من الأعباء والعمل الشاق الذي يتحمله المتداول، مع ملاحظة أن المتداول يبذل بالفعل جهود مضنية في المرحلة السابقة على تشغيل برنامج التداول، خصوصاً في مرحلة التطوير واختبار الأفكار.

القيود

بالطبع لا توجد طريقة سهلة لتحقيق الأرباح في سوق الفوركس ولهذا لا يمكن نفي وجود بعض القيود والعيوب المصاحبة لاستخدام روبوتات الفوركس.

أحد هذه الجوانب المظلمة هو وجود منافسة محمومة في سوق الفوركس، وبالتالي يصعب الحصول على روبوت يتمتع بالفعالية الكافية لتحقيق نجاح معقول.

حقيقة الأمر أن اختبار كفاءة الروبوت يجب ألا يقتصر على بضعة أسابيع، حيث يجب تطبيقه على بيانات التداول لعدة أشهر أو حتى سنوات مع إجراء اختبارات إحصائية صارمة لإثبات مدى نجاحه. هذه الخطوة ضرورية للغاية لأن عدم ثقة المتداول في الروبوت بشكل كافي سوف يدفعه عاجلاً أم آجلاً إلى تجاهل إشاراته في الأوقات الصعبة، وتلك هي أول خطوة على طريق الفشل.