ما هو العائد الأسبوعي الذي يمكن أن تتوقعه من الفوركس؟

ينجذب كثير من المتداولين إلى سوق العملات الأجنبية حين يروا الوعود البراقة التي تغريهم بتحقيق عوائد ضخمة. هل سبق ورأيت إعلان عن أنظمة تداول يمكنها أن تضاعف رصيد حسابك في غضون أسبوع؟ أو ستحقق لك عائد بنسبة 1000%؟ يدعي من يروجون لهذه الأنظمة أنها ستحقق النتائج الموعودة لأن سوق الفوركس يسمح باستخدام الرافعة المالية — والتي تتيح التحكم في أموال تزيد قيمتها كثيراً عن رصيدك الفعلي، وبالتالي تسمح بجني أرباح هائلة من هذه الصفقات الضخمة. بطبيعة الحال، يتغافل هؤلاء عن ذكر حقيقة أن الرافعة قد تتسبب أيضا في خسائر فادحة، وإلى الدرجة التي تقضي على حسابك برمته في ليلة واحدة وأحياناً بضعة دقائق أو ثواني.

حقيقة الأمر أنه وبرغم توفر الرافعة المالية في سوق الفوركس، إلا أن معظم المتداولين الناجحين يتعاملون معها بحذر بالغ، وقد لا يستخدمونها على الإطلاق. غالبية المتداولين الذين يستخدمون الرافعة لا يزيد استثمارهم في الصفقة الواحدة عن 2.5% إلى 5% من رصيد الحساب. بالطبع هذه نسبة ضئيلة للغاية ولكنها تحقق الأمان المنشود. وبالتالي يعتمد مقدار الأرباح التي يمكن أن تحققها خلال فترة معينة على عدد الصفقات التي ستفتحها خلال هذه الفترة وأيضاً مدى نجاحها. إذا تحدثنا من الناحية الواقعية، فإن متداولي الفوركس الناجحين سيكونوا سعداء إذا تمكنوا من تحقيق عائد بنسبة 5% إلى 10% شهرياً!

هل هذا يعني أنه لا يمكنك تحقيق عائد أكبر؟ كلا بالطبع، ولكن المقصود هو أن تجعل توقعاتك واقعية وأن تكون حذراً من الأوهام البعيدة. قد تحقق ربح بنسبة 1000% في أسبوع، ولكن لن يحدث ذلك إلا إذا صادفك الحظ وأنت على طاولة القمار – وبعد أسبوع ستخسر هذه الـ 1000% وربما أكثر. هل ستكون سعيداً إذا حققت هذه العوائد الضخمة في أسبوع أو أسبوعين ثم تبخرت كل الأرباح في الأسبوع التالي، أم أنه من الأفضل أن تحقق أرباح صغيرة ولكن بوتيرة مستقرة حتى تصل في نهاية المطاف إلى تراكم العائد وزيادة الرصيد على المدى الطويل؟ لا يمكنك أن تبني حياتك على المضاربات غير المنطقية، ولكن تستطيع أن تحقق دخل يكفيك من خلال التداول المستمر في سوق الفوركس.

إذاً كيف يمكنك زيادة أرباحك بدون المقامرة؟ إحدى الطرق لتحقيق ذلك هي فتح المزيد من مراكز التداول. بالرغم من ذلك، لا يجب التنازل عن جودة الصفقات التي تنوي القيام بها حيث يجب أن تقتصر على تلك التي تحمل أفضل احتمالات النجاح. بعبارة أخرى، السبيل الوحيد لزيادة الصفقات هو متابعة عدد أكبر من أزواج العملات أو إيجاد مزيد من الفرص على نفس الأزواج عن طريق النظر إلى أُطر زمنية أكثر سرعة. وبرغم ذلك، نوصي مرة أخرى بالتزام الحذر عند التداول على الأُطر الزمنية السريعة لأنها بيئة مختلفة تماماً، كما أن الشواهد السابقة تؤكد أن ربحية المتداولين المبتدئين تكون أفضل كثيراً على الأُطر الزمنية البطيئة.

يتطلب تداول الفوركس كثير من الصبر، ما لم تكن قد بدأت برأس مال ضخم، وبالتالي يجب أن تكون سعيداً بتحقيق ربح شهري يتراوح بين 5% إلى 10%. تذكر أنه من الناحية النظرية قد تشهد نمو استثنائي لمعدل الأرباح في لحظة معينة، إلا أن النمو الحقيقي والمستدام يتطلب تحقيق أرباح مستمرة على المدى الطويل. وبالتالي فإن عائد بنسبة تتراوح بين 5 إلى 10% مع التحلي بفضائل الصبر والانضباط سوف يحققان ما تصبو إليه على المدى البعيد. وإذا شعرت أنك بحاجة لتسريع وتيرة الأمور، يمكنك في هذه الحالة اللجوء إلى زيادة رصيدك وليس المساومة على الانضباط.