لماذا يجب عدم الاعتماد على مؤشري القوة النسبية والاستوكاستيك

يلجأ كثير من المتداولين إلى استخدام مؤشرات القوة النسبية (RSI) والاستوكاستيك في ظل إيمان قطاع واسع من الوافدين الجدد بأنها مؤشرات موثوقة. ولكن حقيقة الأمر أن كلا المؤشرين لا يصدران إشارات دقيقة بالقدر الذي يتصوره البعض عند محاولة التنبؤ بالقمم والقيعان في السوق.

ذروة الشراء وذروة البيع

عندما ينخفض مؤشر القوة النسبية إلى 30، يسارع البعض بالقول أن السوق قد دخل إلى مرحلة ذروة البيع، فيما يعني تجاوز المؤشر أعلى المستوى 70 بالنسبة للكثيرين أن السوق قد وصل إلى مرحلة التشبع بالشراء. أما عند استخدام الاستوكاستيك، يعتبر زوج العملات قد دخل إلى منطقة ذروة البيع عندما ينخفض المؤشر دون المستوى 20 فيما يدخل إلى منطقة ذروة الشراء عندما يرتفع المؤشر أعلى المستوى 80.

لماذا يراها البعض مؤشرات مفيدة؟

يعتقد كثير من المتداولين أن هذه المؤشرات مفيدة للغاية لأنها تخبرنا بالوقت المناسب للدخول في صفقات جيدة الأمر الذي يضمن في نهاية المطاف الخروج بأرباح معقولة. برغم ذلك، فإن التدقيق في النتائج التي يحققها المتداولين بالاعتماد على هذه المؤشرات يدفعنا للقول أن الاستوكاستيك والقوة النسبية يفتقدان إلى الكفاءة والفعالية، على عكس ما يعتقد كثيرون.

بعض الخبراء يوصي باستخدام هذه المؤشرات في حدها الأدنى فيما يوصي البعض الآخر بالجمع بينها وبين مؤشرات فنية أخرى، ولكن كثيرون أيضاً لا يفضلون تضمين هذه المؤشرات على الرسم البياني بسبب فائدتها المحدودة.

برغم ذلك، لا يمكن الادعاء بأن هذه المؤشرات فاشلة على الدوام، حيث أنها تعطي في بعض الأوقات نتائج دقيقة للغاية خصوصاً في بداية ونهاية الترند، ولكنها تفقد كثير من فاعليتها في أوقات أخرى إلى الدرجة التي تصبح فيها عديمة الفائدة.

الاتجاهات الصاعدة والهابطة في السوق

كمثال على ذلك، دعنا نفترض أن السوق يتحرك في ترند هبوطي قوي. سنلاحظ في هذه الحالة أن مؤشر RSI سينخفض دون المستوى 30 كما سيصل مؤشر الاستوكاستيك إلى نفس المستويات. قد يرتفع RSI مرة أخرى للخروج من منطقة ذروة البيع، وبالتالي إعطاء إشارة شراء، إلا أنه ما يلبث أن يعود إلى نفس المنطقة لتنهي صفقاتك على خسائر. ستصادف العديد من الصفقات الفاشلة إذا قررت استخدام هذه المؤشرات في السوق الهابطة.

وبالمثل، إذا كان السوق يتخذ مساراً صعودياً قوياً بالتوازي مع الاستمرار في تسجيل قمم جديدة، ستلحظ أن مؤشر RSI سيرتفع إلى المستوى 70 ثم يبقى هناك لفترة طويلة. وحتى في الحالات التي ينخفض فيها دون المستوى 70 معطياً إشارة للشراء فإنه ما يلبث أن يعود إلى نفس منطقة الذروة مرة أخرى لتنهي صفقة البيع على خسارة. وبطبيعة الحال إذا واصلت فتح صفقات بيع استناداً إلى وجود RSI أعلى المستوى 70 فإنك سوف تغلق على خسارة مع كل ارتفاع جديد للسعر.

مخطط EUR/USD

دعنا نلقي نظرة على الرسم البياني لزوج EUR/USD لإيضاح الأمثلة السابقة. يظهر هذا الرسم البياني بوضوح أن هذه المؤشرات ليست جديرة بالثقة، حيث أعطت إشارات على وجود السعر في منطقة ذروة البيع لعدة أسابيع، ولكن برغم ذلك استمر السعر في التحرك هبوطاً. إذا كنت استخدمت مؤشرات القوة النسبية والاستوكاستيك في فتح صفقات شرائية فإنها كانت ستنهي جميعاً على خسارة.

 EUR/USD أكتوبر 2014

لا ينطبق هذا الوضع على المخططات طويلة الأجل وحدها حيث تتكرر نفس المشاهد على الأطر الزمنية قصيرة المدى. يؤكد ذلك مرة أخرى صعوبة الاعتماد على هذين المؤشرين للتنبؤ بقمم وقيعان السوق.

الخيارات البديلة

هناك العديد من المؤشرات الأخرى التي يمكن القول بأنها مفيدة وسهلة الاستخدام وتمثل في نفس الوقت بديلاً للقوة النسبية والاستوكاستيك. على سبيل المثال، يمكنك استخدام نماذج الشموع اليابانية مثل البين بار والقمم الدوارة والعديد غيرها. أما إذا كنت مهتماً بتداول الانعكاسات السعرية، هناك العديد من المؤشرات والطرق الفعالة للقيام بذلك. على سبيل المثال، يمكنك البحث عن نماذج الدايفرجنس باستخدام مؤشرات مثل الماكد.