لما لا يتناسب تداول الأخبار مع متداولي الفوركس المبتدئين

إحدى الاستراتيجيات التي يحرص على تعلمها متداولي الفوركس المبتدئين هي متابعة الأخبار والتداول على أساس التقارير الهامة التي يمكن اعتبارها ذات صلة بالعملات وأسواق الفوركس. أحد أبرز الأمثلة على هذه الأخبار هي تقارير الاقتصاد الكلي، التغيرات في أسعار الفائدة، الأخبار السياسية والقوائم المالية للشركات. برغم ذلك، تبرز مشكلتين رئيسيتين عندما يحاول المبتدئين تداول الفوركس استناداً إلى الأخبار:

  1. التداول بعد فوات الأوان. في معظم الأحيان، يتبخر رد الفعل الرئيسي على الأخبار الصادرة (ما لم تكن هامة للغاية) خلال الدقائق القليلة الأولى التي تلي صدور الخبر. يتفاعل المتداولون الجدد عادةً مع الأخبار بعد مضي ساعات على صدورها (لعدة أسباب ليس أقلها عدم وجود مصدر جيد للحصول على أخبار الفوركس). يدخل هؤلاء إلى السوق بعد زوال حركة السعر الرئيسية والبدء في موجات تصحيحية متعاقبة. دخول السوق بالتزامن مع بدء هذه الحركات الارتدادية ليس هو السيناريو المثالي بكل تأكيد.
  2. التداول داخل الأخبار. يقع بعض المبتدئين في نفس الخطأ ولكن من الزاوية المعاكسة – حيث يحاول هؤلاء التداول فور صدور الأخبار. هناك مساوئ عديدة لهذه الطريقة لأنك لن تجد سوى حفنة قليلة من شركات الوساطة التي تسمح بتنفيذ صفقاتك بشكل سلس أثناء صدور الأخبار، كما أنك ستواجه عادةً اتساع هائل في معدلات السبريد والذي قد يصل إلى أرقام غير منطقية (أضف إلى ذلك أن المتداولين الجدد يواجهون عادةً صعوبة في إيجاد وسيط فوركس موثوق لبدء التداول معه).

وهنا يبرز السؤال حول ما يجب أن يقوم به متداول الفوركس المبتدئ كي يستفيد من صدور الأخبار دون مواجهة الخسائر التي تظهر بسبب المشكلات التي ذكرناها أعلاه؟ تبدو الإجابة على هذا السؤال معقدة بعض الشيء. من وجهة نظري الشخصية، أنصح المتداولين الجدد بالابتعاد كلياً عن استراتيجيات تداول الأخبار في المدى القصير حتى مرور فترة كافية تسمح لهم بالحصول على خبرة حقيقية. يختلف الأمر تماماً عند الحديث عن تداول الأخبار في المدى الطويل (بالطبع هناك بعض الأخبار التي يدوم تأثيرها على الأسواق لفترة طويلة). نادراً ما يطلق على تلك الطريقة تداول الأخبار، بل تحمل عادةً مسمى التداول الأساسي على المدى الطويل، رغم أنها قد تكون خياراً مناسباً للمتداولين المبتدئين. أما إذا كنت مصراً على تجربة تداول الأخبار بنفسك، فسيتعين عليك أولاً تعلم الأوامر المعلقة في الفوركس، والتعرف على كيفية إعدادها، بالتوازي مع فهم الآليات التي تؤثر بها الأخبار المختلفة على أزواج العملات. تكمن الفكرة الرئيسية في إنشاء أوامر معلقة قبل صدور الأخبار على أمل أن يتم تفعيلها قبل أن يبدأ ظهور الاضطرابات في السوق بما يصاحبها من حالات إعادة التسعير ومعدلات السبريد المجنونة.

على سبيل المثال، يمكنك وضع أوامر معلقة للشراء والبيع على مسافة 10 نقاط فوق أعلى قمة و10 نقاط أسفل أدنى قاع على EUR/USD قبل صدور تقرير التوظيف بالقطاع غير الزراعي في الولايات المتحدة مع استهداف تحقيق ربح بحدود 50 إلى 100 نقطة. هناك احتمال كبير أن يصل السعر إلى مستويات الدخول وأهداف الربح خلال فترة وجيزة لأن هذا الخبر الهام قادر على إحداث تحركات قوية في السوق. ستستفيد أيضاً من تفعيل أوامر الدخول خلال الفترة التي يشهد فيها السوق نوع من الهدوء النسبي فيما سيصل السعر غالباً إلى نقاط الخروج في ظل فورة التحركات التي يسببها صدور الخبر. وحتى مع معدلات السبريد المرتفعة يمكن أن يتحرك السعر بأكثر من 100 نقطة بعد صدور تقرير الوظائف.

يمكنك أيضاً استخدام اكسبيرت الميتاتريدر التالي لتداول الأخبار (ولكن مع ملاحظة أن المبتدئين قد يواجهون صعوبة في استخدامه): المستشار الخبير لمتداول الأخبار.