كيف تجعل كل شيء مهلهلا – اسوأ إستراتيجية فوركس يمكن ان تستخدمها علي الإطلاق

قد تتساءل , لماذا يكتب ديفيد جينز حول اسوأ إستراتيجية تداول في الفوركس ؟

هناك سببين :

أولا , لتحذيرك بشأن اسوأ إستراتيجية لتداول الفوركس لأنك حقا قد لا تريد التوقف عن استخدامها .

ثانيا, لأنه بمجرد ان تعرف اسوأ إستراتيجية ممكنه لتجارة الفوركس , تلك المصممة لتعظيم خسائرك علي المدى الطويل , يمكنك عندها ان تعكس ذلك لصياغة الإستراتيجية المقابلة لها تماما .

ما ستعرفه عن اسوأ إستراتيجية لتداول الفوركس سوف يمكنك من بناء نظام التداول الذي يحقق لك أرباح كبيرة وعلي المدى الطويل . اسوأ الاستراتيجيات التي أتحدث عنها هنا , والتي هي أيضا اسوأ إستراتيجية قابلتها في حياتي لتجارة الفوركس , تعرف باسم التوسط عند النزول . هذه الإستراتيجية المروعة في تجارة الفوركس هي ببساطة عملية شراء المزيد من الأسهم التي سبق واشتريت بعض منها عندما يبدأ سعرها في التراجع .

المتداولون عادة يقومون بشراء الأسهم بهذه الطريقة في محاولة لخفض سعر الدخول المبدئي .

فقط المستثمرون غير المهرة هم من يتوسطون عند النزول بشراء مزيد من أسهم الأصول الهابطة بهدف خفض المتوسط العام لسعر السهم . هذه الإستراتيجية لتداول الفوركس ليست فعالة على الإطلاق وغالبا ما تشبه إلقاء الأموال الجيدة لتلحق بنظيرتها الخاسرة . أيضا فهي تضخم من خسارة المتداول إذا ما واصل سعر السهم هبوطه . تذكر , فليس لمجرد ان سعر السهم بات رخيصا الان فان هذا لن يعني ان سعره سيتوقف عن الانخفاض . برغم ذلك , دعنا نأخذ مثال علي كيفية عمل هذه الإستراتيجية المدمرة . لنفترض مثلا انك اشتريت 1000 سهم عند سعر 40$ .

المستثمر المبتدئ عادة لا يضع أوامر وقف الخسارة , لنفترض ان سعر السهم هبط إلي 30$ . هنا يأتي غباء هذه الإستراتيجية لتداول الفوركس – للتوسط عند النزول فان المتداول المبتدئ قد يقوم بشراء 1000 سهم أخرى عند 30$ ليخفض متوسط سعر السهم الذي قام بشرائه . وبالفعل فان متوسط تكلفة السهم في هذه الحالة سيهبط إلي 35$ .

ولكن لسوء الحظ فان سعر السهم قد يواصل هبوطه وقد يلجأ هذا المتداول المبتدئ إلي شراء المزيد من هذه الأسهم ليحقق تخفيض إضافي في متوسط سعر السهم . وعلي نفس المنوال يواصل الشراء مرة بعد الأخرى لنفس السهم وبالتبعية يواصل معها خسارة أمواله .

الان تخيل تطبيق هذه الإستراتيجية على محفظة أصولك في تداول الفوركس. في نهاية الأمر , فان رأس مالك سوف يتم حصره تلقائيا في محفظة تضم الأصول الاسوأ أداءا فيما الأصول الجيدة يتم بيعها بدلا عن ذلك . النتيجة في أحسن الأحوال هي أداء كارثي في مقابل تحركات السوق .

أما إذا كان المتداول يستخدم نظام التوسط عند النزول جنبا إلي جنب مع الهامش , فان خسائره سوف تتضخم بشكل اكبر . المشكلة الأكبر في إستراتيجية تداول الفوركس هذه هو ان المتداول يحد من مكاسبه سريعا فيا يطلق العنان لخسائره . نصيحتي هي – لا تتوسط عند النزول أبدا . عملية شراء سهم يواصل الهبوط ثم رمي مزيد من المال باتجاهه علي أمل انه سوف يرتد مجددا نحو نقطة التعادل أو يقوم بانعكاس كبير يفضي إلي أرباح ليست سوى واحدة من اسوأ النصائح التي يمكن ان تسمع عنها في وول ستريت . لا تضع نفسك أبدا في هذا الموقف الذي تتساءل فيه عن ما إذا كان يتعين عليك المخاطرة بأموال أكثر من تلك التي كنت تنتوي المخاطرة بها منذ البداية في محاولة فاشلة لتخفيض تكاليف التداول وإنقاذ القارب الغارق ؟

بدلا عن ذلك, قم بتصميم نظام تداول قوي وبسيط مصحوبا بقواعد جيدة لإدارة رأس المال . بشكل عملي أؤكد لك ان النتائج ستكون أفضل بكثير من التوسط عند النزول.