فلسفتك في تجارة الفوركس

كثير من متداولي الفوركس المبتدئين تأسرهم جاذبية "المال السهل" . مواقع الفوركس تعرض نوعية تداولات " خالية من المخاطرة " , " عائدات مرتفعة " و " استثمار ضئيل ". هذه الادعاءات ليست لها سوى ذرة من الحقيقة , ولكن حقيقة الفوركس هي بطبيعتها أكثر تعقيدا.

أخطاء المتداول المبتدئ

هناك خطأين شائعين يرتكبهما كثير من المتداولين المبتدئين – التداول دون إستراتيجية واضحة وترك المشاعر لتسيطر علي قراراتهم . بعد فتح حساب فوركس فقد يكون مغريا ان تغوص مباشرة وتبدأ التداول . حين تنظر لتحركات اليورو دولار علي سبيل المثال , قد تشعر بأنك علي وشك ان تترك فرصة تضيع من بين يديك إذا لم تدخل السوق فورا . تقوم بالشراء وتراقب تحركات السوق التي تأتي في عكس توقعاتك . تصاب بالفزع وتقوم بالبيع فقط لتري السوق يتعافى لاحقا.

هذا النهج غير المنضبط في الاقتراب من سوق الفوركس سيضمن خسارة أموالك بلا فائدة . متداولي الفوركس بحاجة إلي ان تكون لديهم إستراتيجية تداول عاقلة والا يسمحوا للعواطف بالسيطرة علي قرارات تداولهم .

فهم تحركات السوق

حتى يقوم بصناعة قرارات تداول عاقلة, فان متداول الفوركس يجب ان يحصل علي تعليم جيد بشأن تحركات السوق . حيث يجب ان يكون قادرا علي تطبيق الدراسات الفنية علي الرسوم البيانية وتحديد نقاط الدخول والخروج . كما يتعين عليه الاستفادة من الأنواع المختلفة لأوامر التداول كي يقلص من المخاطر ويعظم الأرباح .

الخطوة الأولي كي تصبح متداول فوركس ناجح هو ان تفهم ماهية السوق والقوي التي تحركه . من يتداول الفوركس ولماذا ؟ من ينجح فيه ولماذا ينجح؟ هذه المعرفة سوف تتيح لك تحديد استراتجيات تداول الفوركس الناجحة فضلا عن استخدامها كنماذج خاصة بك .

المساءلة

هناك خمسة مجموعات رئيسية من المستثمرين تشارك في سوق الفوركس هي الحكومات والبنوك والشركات وصناديق الاستثمار والمتداولين . كل مجموعة لديها أهداف مختلفة , ولكن الشيء الوحيد الذي يجمع كل هذه المجموعات باستثناء المتداولين هو السيطرة الخارجية. فكل منظمة لديها قواعدها وإرشاداتها في تداول العملات ويمكنهم ان يعقدوا مسائلات حول قراراتهم التجارية . المتداولون الأفراد , علي الجانب الأخر , يكونوا مسئولين فقط عن أنفسهم .

الشركات الكبرى والمتداولون المتعلمون يقتربون من سوق الفوركس وبحوزتهم استراتيجيات واضحة وإذا كنت تأمل في النجاح كمتداول فوركس فانه يتعين عليك ان تلعب بذات القواعد .

إدارة رأس المال

إدارة رأس المال هي جزء لا يتجزأ من أية إستراتيجية للتداول . بجانب معرفة أي العملات التي ستقوم بتجارتها وتحديد نقاط الدخول والخروج , فان المتداول الناجح يجب عليه ايضا إدارة مصادره ودمج قواعد إدارة رأس المال ضمن خطة تداوله .

هناك استراتيجيات متنوعة للاقتراب من قواعد إدارة رأس المال . اغلب هذه النظريات تعتمد علي حساب السهم الأساسي . السهم الأساسي هو رصيدك الافتتاحي مخصوما منه الأموال المستخدمة في الأوامر المفتوحة .

الأسهم الأساسية والمخاطر المحدودة

حين تفتح احد مراكز تداول حاول ان تقلص المخاطر كي تكون بحدود 1الي 3%ٌ لكل تجارة . هذا يعني إذا كنت تتداول لوت فوركس ستاندرد بـ $100,000 فانه يجب ان تقلص مخاطر خسارتك كي تكون في حدود مابين ألف و ثلاثة ألاف دولار , مفضلا ان تكون $1,000. يمكنك تنفيذ هذا بوضع أمر وقف الخسارة بمائة نقطة ( حين تكون قيمة النقطة 10$ ) اعلي أو أسفل نقطة الدخول .

وبحسب ارتفاع أو انخفاض سهمك الأساسي يمكنك تعديل القيمة الدولارية للمخاطرة . فإذا كان رصيدك الافتتاحي 10000$ وفتحت مركز تداول بات معه رصيد حسابك الأساسي 9000$ , إذا رغبت في فتح مركز تداول ثاني , فان سهمك الأساسي سينخفض إلي 8000$ وحينها يجب ان تقلص المخاطرة إلي 900$ .المخاطرة في مركز التداول الثالث يجب أيضا ان يتم إنقاصها إلي 800$ .

أرباح اكبر تعني مخاطر اكبر

يجب ان ترفع درجة مخاطرتك مع ارتفاع سهمك الأساسي . إذا كنت تتداول بشكل ناجح وحققت أرباح 5000$ , فان سهمك الأساسي حينها سيكون 15000$ يمكنك ان ترفع درجة مخاطرتك إلي 1500$ لكل معاملة. بديلا عن ذلك يمكنك ان تخاطر بأرباحك التي حققتها بدرجة اكبر من رصيد حسابك الافتتاحي . بعض المتداولين قد يرفعون درجة مخاطرهم إلي 5% في مقابل درجة أرباحهم المحققة ( 5000$ في اللوت $100,000) وذلك بهدف تعظيم احتمالات الربح .

هذه هي أنواع التكتيكات الإستراتيجية التي نسمح للمبتدئ ان يجد له موطئ قدم في عالم تجارة الفوركس الرابحة.