فرص تداول الفوركس باستخدام نظام الشبكة التحوطي

خلال الأعوام القليلة الماضية, رأيت نظام الشبكة التحوطي يستخدم بشكل ناجح ( وفاشل جدا أيضا ). لسوء الحظ فان حالات الفشل تؤدي إلى تثبيط عزيمة المتداولين في الاستفادة من مميزات هذا النظام الجيد . لقد وجدت ان الفشل يعود بشكل رئيسي إلى الجهل ونفاذ الصبر والطمع ( الأسباب المعتادة لفشل التجارة ) .

باختصار نظام الشبكة التحوطي يستخدم المنهجية التالية . ان تبدأ بشراء وبيع احد العملات . عندما يتحرك السعر لمسافة معينة ( ساق الشبكة ) تقوم بتسييل الساق الايجابي فيما تترك الساق السلبي وتقوم بالشراء والبيع مجددا . أجلا أم عاجلا فان النظام سيحقق نتائج ايجابية وتقوم أنت بتسييل الصفقات على مكاسب .

هذا هو ملخص موجز لمحتوى الدورة التدريبية لنظام الشبكة التحوطي والذي يمكن ان تجده على expert-4x.com. يرجى الرجوع إلى هذه الدورة التعليمية لمزيد من التفاصيل حول كيفية كسب الأموال من هذه الطريقة . جاذبية هذا النظام هو انه يعتبر ألي بشكل معقول , وبالتالي يمكن برمجته كما لا يحتاج لكثير من الإشراف حيث لا تستخدم أوامر دخول حصرية .

الأرباح تتحقق عندما يقوم السعر بالارتداد 100% , 50% , 33% عند مستويات مختلفة. يبدوا الأمر وكأن هذه الإستراتيجية تدعم مفهوم فايبو ناتشي . نظام الشبكة أيضا يعتمد على طبيعة السوق في التداول بشكل جانبي 80% من الوقت وفي اتجاه لـ 20% من الوقت.

المخاطر تأتي إذا لم يرتدد السعر واستمر في مواصلة اتجاهه . نظام الشبكة لا يمكنه ان يحقق أرباح في الأسواق ذات الترند — نقطة توقف . المرء يجب ان يدرك ذلك . بالتالي فأنت ستحتاج إلى استراتجيات لتقليص الأضرار الناتجة خلال مثل هذه الفترات : -

أولا وجدت ان الخطأ الأكبر الذي يرتكبوه المتداولون هو أنهم يختارون أحجام صغيرة جدا لساق الشبكة من 20 إلى 30 نقطة. في واقع الأمر فان هذه تعد وصفة لكارثة . الفكرة هي استخدام أحجام كبيرة لساق الشبكة تتراوح ما بين 150 و300 نقطة. فاعلية هذا الأمر هو انه في بعض الأوقات تتحول حركة احد الترندات إلى مرحلة جانبية . عادة استخدم 300 نقطة على زوج الباوند ين و150 على زوج اليورو دولار على سبيل المثال.

ثانيا -لا توجد قاعدة تقول ان السيقان يجب ان تكون من نفس الحجم . لهذا أقوم بتغيير أحجام السيقان في الأسواق ذات الترند كي تكون اكبر . إذا بدأت بـ 150 نقطة في الساق الأولى فأنني ارفعها إلى 200 نقطة مع الساق الثانية و250 نقطة مع الساق الثالثة. هذا الأمر يضمن لي تحقيق خسائر اقل عندما أقوم بالمعاملات في سوق ذات ترند .

ثالثا - في بعض الأحيان قد يكون من الحكمة زيادة عدد العقود مع الترند بالمقارنة مع عددها عكس الترند في حال الترند القوي . برغم ذلك يجب ان تكون على دراية بضرورة ان يكون لديك نفس العدد من صفقات الشراء والبيع . كل ما عليك فعله هو تأمين وضعك الحالي بالتحوط بنسبة 100% .

رابعا – هذا هو التغير الأكبر والأكثر أهمية الذي قمت شخصيا بعمله في إستراتيجيتي للتداول الشبكي . قم دائما بتسييل كافة صفقاتك عندما يحقق النظام أرباح وعندما يصل السعر إلى نهاية واحدة من سيقان شبكتك . بتسييل هذه الصفقات فأنت تقلص من مخاطر حمل عقود خاسرة في السوق ذات الترند . هذا أيضا سيعطيك الفرصة لإعادة تقييم أوضاع السوق.

خامسا :- التسييل عند البدء مجددا هو أيضا احد الخيارات. احد استراتيجياتي هو تسييل كافة المراكز المفتوحة عندما يتم الوصول إلى الساق الثالث في شبكتي ثم أقوم بالبدء مجددا . التجربة علمتني ان هذا سيتسبب في ألم قصير المدى ولكنه سيزول سريعا جدا وسرعان ما أتنساه .

الناس الذين تاجروا باستخدام نظام الشبكة سيرون على الفور كيف سيؤدي تطبيق النقاط المذكورة أعلاه إلى تقليص مخاطر الخسائر الآسية والتي تظهر في السوق ذات الترند القوي . لا تتردد في الاتصال بـماري ماك آرثر على marymcarthur@expert4x.com لتوضيح أيا من البنود التي نوقشت, فهي لديها العديد من الأمثلة الناجحة على تطبيقات تجارة الشبكة.

هذه المقالة هي جزء من سلسلة وسوف يلحقها الكثير من المقالات الأخرى حول التداول الشبكي وإدارة رأس المال واستراتيجيات تداول الفوركس.