دروس هامة كي تجد طريقك إلى الربحية

التجارة في سوق تبادل العملات الأجنبية لا تعتمد على أية علوم حربية وذلك لأنه لا يوجد شيء فيها يشبه الكأس المقدسة. هناك عدد كبير من الأشياء التي يجب ان تتعلمها بمرور الوقت وايا كان ما تعرفه اليوم؛ فان هناك فرصة كبيرة ان تجد بعد شهور قليلة ما تعلمته من قبل قليلا للغاية. تعظيم عدد الصفقات الخضراء في حسابك لن يكون ممكنا إلا عن طريق التعلم التجريبي؛ قراءة الكتب كانت الطريقة الوحيدة للتجارة الرابحة حين كان كلنا تقريبا لدينا الرغبة في ان نصبح أغنياء خلال فترة بسيطة.

برغم ذلك, إذا لم تكن تمتلك الخبرة الكافية سيتعين عليك على الأقل ان تتعلم من خبرة المتداولين الآخرين وأيضا ان تعرف منهم التكتيكات التي اتبعوها ولم تنجح معهم. دعنا نلقي نظرة على بعض الدروس الهامة والتي ستساعدك بكل تأكيد في الحفاظ على الانضباط أثناء التجارة وبالتالي تعظيم الأرباح.

1 – سيطر على مشاعرك

لا تسمح لها أبدا تتدخل أثناء قيامك بالتجارة. الجشع والخوف كلاهما ضار لأنه حين يتملكك الجشع لتحقيق مزيد من الأرباح فانك تنهي غالبا على خسارة المال الذي ربحته بالفعل. الخوف من خسارة الصفقات أيضا يجبر التاجر على إغلاق مراكز التداول على خسائر بشكل متكرر, وذلك قبل ان يدرك قريبا بان السوق بدء التحرك في الاتجاه الذي كان يرغبه. بالتالي, فان السوق يدعم دائما هؤلاء الذين يبقوا هادئين وصابرين على صفقاتهم ويتجنبون ان تشتت حركات السوق غير المرغوبة تركيزهم وانتباههم.

2 – قل لا للتجارة الزائدة عن الحد

بمجرد ان يتكبد المتداول بعض الخسائر في صفقاته السابقة, فانه يبدأ التفكير في تغطية هذه الخسارة من خلال معاودة دخول السوق ومعه اعتقاد بسهولة القيام بذلك. ولكن لسوء الحظ, فانه يستمر في تحقيق خسائر أكثر لان مراكز التداول التي قام بفتحها كانت تستند إلى العواطف بدلا من المنطق. هذا الأمر بالفعل يقلل من مستوى الثقة ويزيد من درجة الخوف نظرا لفشله المتكرر في الدخول إلى السوق على الرغم من كون الترند واضح. لهذا فان تكلفة هذه الفرص لا تسمح لحسابه بالنمو.

3 – جلسة وأسلوب التداول

أساليب التجارة تختلف ما بين المتداولين, استنادا على الوقت المتاح لهم بسهولة, لهذا فان معظم المتداولون يفضلون التجارة أثناء الجلسة الأوربية أو الأمريكية لان السوق حينها عادة لا يكون مضطربا وتكون هناك احتمالية بنسبة 80% للحركة في اتجاه واحد.

4 – إغلاق الصفقات

العوامل الأساسية والتي تتضمن التصريحات والمؤتمرات التي يعقدها صانعي السياسة عادة ما يكون لها تأثير كبير على السوق. لهذا من المستحسن ان يقوم المتداولين بغلق صفقاتهم قبل هذه الأحداث لان النقاط الفنية عادة لا تعمل أثناء هذه التقلبات الكبيرة. بالإضافة إلى ذلك,لا تنسى إغلاق صفقاتك يوم الجمعة قبل إغلاق السوق في عطلات نهاية الأسبوع لأنك لا تعرف على وجه اليقين ما هي الأخبار أو القرارات التي ستصدر من قبل صانعي السياسة النقدية في العطلة الأسبوعية والتي بسببها قد يفتح السوق على فجوات سعريه كبيرة.

5 – الاتجاه هو صديقك

الاختراقات تحدث في كلا من الترند الصاعد والهابط , ولكنها لا تعني محاولة الاستفادة منها بدخول السوق عكس الترند بهدف ان تجمع كل النقاط الممكنة. دائما اتبع الترند؛ على سبيل المثال في السوق الصعودي إذا رأيت كسرا هبوطيا, فان البيع لن يكون فكرة جيدة بل من الأفضل ان تقوم بشراء الانخفاضات. الأمر ذاته صحيح مع الترند الهابط ,حيث يكون بيع الارتفاعات هي الطريقة المثلي لتعظيم الأرباح أيضا.

لتحديد الترند يمكنك مراقبة خط الموفينج 200 على شارت اليومي والأربع ساعات والساعة الواحدة فحينما يتحرك السعر أعلى EMA فان هذا يشير إلى ترند صاعد, وحينما يهبط السعر دون هذا الخط فان هذا يشير إلى ترند هابط.

6 – الإضافة إلى مراكز تداولاتك

بمجرد ان تنتهي من تحديد الترند والكسر, لا تدخل بعقد كبير عند ذات المستوى السعري,بدلا من ذلك ادخل بعقود صغيرة متكررة إذا تحرك السوق في اتجاهك المفضل.هذا الأمر يحد من المخاطرة بدرجة عالية ويدعم من قدرتك على تحقيق الأرباح في كل صفقة تدخلها واحدة تلو الأخرى . على سبيل المثال, إذا قمت بشراء اليورو دولار, قم بفتح مراكز تداول بعد كل فجوة بخمسة أو عشرة نقاط من السعر الأولي, إذا واصل السعر التحرك إلى أعلى باستمرار.

إذا كنت جديد على مجال التجارة, فان اللعب بشكل أمن سيكون أهم الأشياء التي يجب التركيز عليها بالتوازي مع بناء الثقة والتوازن وذلك لأنك إذا خسرت في بداياتك فلربما ينتهي الأمر بالانسحاب تماما من تجارة الفوركس لأنها ستبدوا لك عندها كشيء غير مجدي.