حجم المزايدة السعرية في الفوركس

يواجه متداولو الفوركس في كثير من الأحيان بعض المؤشرات، والمستشارون الخبراء التي تطبق حجم المزايدة السعرية (tick) لتحليل أو تداول أزواج العملات. يعتمد حجم مزايدة السعر المتاحة في منصة الميتاتريدر على عدد تحديثات الأسعار (ticks) التي يتم الحصول عليها أثناء تشكيل الشمعة أو البار. يبدو للوهلة الأولى أن هناك تقدير معقول للحجم الفعلي، ولكن في واقع الأمر فإنها بديل غير مثالي، والتي قد تؤدي إلى محاكاة التداول الفعلي لزوج عملات معين بطريقة مشوهة تمامًا.

لماذا تعتبر المزايدة السعرية مقياسًا سيئًا؟

أولاً، الفكرة الرئيسية في حجم المزايدة السعرية خاطئة في جوهرها — مزايدة واحدة (تحديث السعر) قد تنتج إما عن صفقة بحجم صغير أو صفقة بحجم كبير للغاية — لا يعكس حجم المزايدة هنا هذا العامل، حيث أن السعر سيزيد بمقدار درجة واحدة فقط في كل الأحوال. وعلاوة على ذلك، من الوارد تنفيذ الصفقات الكبيرة داخل نطاق فروق الأسعار (السبريد) الحالية لدى الوسيط، وهو ما يعني أن تلك الصفقات لن تؤدي إلى توليد مزايدة سعرية.

ثانيًا، العامل الرئيسي الذي يساهم في تحديد قيمة حجم المزايدة هي خلاصة بيانات الوسيط. يستخدم وسطاء الفوركس خلاصات بيانات مختلفة تعتمد على مجموعات متباينة من مزودي السيولة. يؤدي ذلك إلى اختلاف في حجم المزايدة من وسيط إلى آخر؛ وقد تصل هذه الفروقات في بعض الأحيان إلى أرقام كبيرة.

ما هي مزايا حجم المزايدة؟

يفتقر سوق الفوركس إلى بيانات دقيقة عن حجم التداول الفعلي، لهذا يبدو حجم المزايدة المقياس الأفضل وربما الوحيد المتاح للمتداولين الأفراد.

وبرغم الاختلافات في حجم المزايدة بين مختلف الوسطاء، إلا أنها تعكس غالبًا اتجاهات عامة في أحجام التداول في السوق. وعلاوة على ذلك، هناك دائمًا نوع من الارتباط بين حجم المزايدة وحجم التداول في أسواق عقود الفوركس الآجلة.

الاختلافات في حجم المزايدة

فيما يلي بعض الأمثلة على التناقضات في حجم المزايدة السعرية لزوج EUR/USD لدى اثنين من الوسطاء ومقارنةً ذلك مع حجم المزايدة في أسواق عقود اليورو الآجلة (المستمرة).

يظهر أدناه حجم المزايدة السعرية على منصة Exness على الرسم البياني الأسبوعي لزوج EUR/USD. تم تمييز بعض مستويات الحجم بخطوط حمراء لمزيد من الإيضاح:

EUR/USD – الرسم البياني الأسبوعي لحجم المزايدة من Exness

حجم المزايدة لدىAGEA على الرسم البياني الأسبوعي لزوج EUR/USD خلال نفس الفترة مع تمييز نفس القيم الحجم بخطوط حمراء:

EUR/USD – الرسم البياني الأسبوعي لحجم المزايدة من AGEA

يبدو أن حجم المزايدة غير مرتبط في معظم الأحوال بحجم التداول الحقيقي في سوق العقود الآجلة. بطبيعة الحال، لا نتوقع وجود ارتباط كامل بين أسواق العقود الفورية والآجلة، ولكن من المفترض أن يكون هناك على الأقل قدر من الاتساق بين كلا المؤشرين. شاهد نفس الرسم البياني الأسبوعي لعقود اليورو الآجلة على منصة TradingView.

عقود اليورو الآجلة في بورصة شيكاغو (مستمرة، 6E) – المخطط الأسبوعي مع أحجام التداول الحقيقية على منصة TradingView

خاتمة

كما لاحظت في الأمثلة أعلاه، يظهر في بعض الأحيان اختلافات كبيرة في حجم المزايدة السعرية من وسيط لآخر. في هذه الأثناء، يعتبر التغير في حجم التداول (الحجم عند الشمعة N أعلى من الحجم عند الشمعة N−1 أو العكس) أمرًا بالغ الأهمية لبعض المؤشرات الهامة مثل Better Volume و Volume Suite.

لسوء الحظ، هذا الفارق الكبير والتناقضات الجوهرية بين خلاصات البيانات، والتي تشكل في نهاية المطاف المزايدة السعرية، تجعل منها أداة غير موثوقة في العديد من التطبيقات التي يريد متداولي الأسهم والعقود الآجلة الاستعانة بها في تداولات الفوركس الفورية.

بالرغم من تحسن جودة بيانات المزايدة السعرية بشكل كبير خلال الآونة الأخيرة مقارنةً بالسنوات السابقة، ولكن قد يستغرق الأمر مزيدًا من الوقت حتى تصل بيانات المزايدة في سوق الفوركس إلى نفس درجة الموثوقية والاتساق التي توجد عليها في الأسواق الأخرى، ومن ثم يمكن الاعتماد عليها كمصدر بيانات موثوق يمكن الاعتماد عليه في إجراء التحليل الفني أو تحليل معنويات السوق.

إذا كنت ترغب في مشاركة رأيك بشأن كيفية تقدير حجم التداول الفعلي في سوق الفوركس الفورية، يرجى زيارة منتدانا لمناقشة هذا الموضوع مع نظرائك.