ثمانية نصائح لتحسين تجارتك في الفوركس

من المعلوم تماما ان الغالبية العظمي من متداولي العملات لا يتمكنون من تحقيق أرباح. برغم ذلك, فانه علي الجانب الأخر نعتقد بان كثير من الناس يمكنهم زيادة فرص نجاحهم بشكل كبير بإتباع النصائح البسيطة التالية.

أبدأ من حساب تجريبي

إذا كنت متداول جديد فلا تخاطر بضياع أموالك عن طريق بدء التجارة بشكل سريع, لأنك في اغلب الأحوال سوف تخسر هذه الأموال. لذا فانه يتعين عليك ان تبدأ بالتدريب من خلال احد الحسابات التجريبية بل ويجب ان تقضي شهور ولو قليلة في هذا الأمر أو علي الأقل إذا كنت حريصا علي البدء بشكل أسرع فان فترة التدريب هذه يجب الا تقل عن عدة أسابيع. كلما طالت هذه الفترة كلما كان ذلك أفضل لك. وان كنت اعلم انه دائما ما يكون لدي المرء فضول للبدء فورا في تداول الفوركس!

خذ وقتك الكافي أثناء اختيار الوسيط

اختيار وسيط الفوركس ليست أبدا المهمة التي يجب التعجيل بها. خصوصا وان هناك عدد كبير من وسطاء الفوركس وكل منهم لدية نقاط الضعف والقوة الخاصة به. ومن ثم فانه يمكنك ان تلعب دور الشخص الذي يصعب إرضائه.

أسعار الاسبريد وكيفية التنفيذ غالبا ما تكون هي العوامل الرئيسية بالنسبة لمتداولي المدى القصير. فيما متداولي الأجل الطويل يلقون اهتماما بدرجة اكبر إلي أسعار " المبادلة" التي يدفعها الوسطاء. وذلك خصوصا إذا كنت مهتما بجني المال من خلال فروقات أسعار الفائدة بين العملات المختلفة , ومثال علي ذلك اتخاذ مراكز شراء طويلة علي زوج الدولار الاسترالي/ الين الياباني .

تأكد من معرفتك الكاملة بمنصة التداول التي تستخدمها

قد يبدو الأمر بسيطا , أليس كذلك ؟ ولكن من قراءة منتديات الفوركس المختلفة قد يكون أمرا مدهشا رؤية عدد كبير من المتداولين يتحدثون بشان ارتكابهم لبعض الأخطاء الأساسية , مثل وضع أحجام لأوامر تداولهم غير صحيحة أو أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح وما الي ذلك.

منصة التداول الخاصة بك هي التي سوف تستخدمها علي الدوام في وضع أوامر تجارتك, لذلك فانه أمرا حيويا ان تعلم تماما كيفية استخدامها من كل الجوانب. يمكنك التعامل مع الحساب التجريبي حتى تتعرف بشكل كامل علي منصة التداول وتحفظ أسلوب التنفيذ عليها عن ظهر قلب.

كون إستراتيجية وتشبث بها

القيام ببعض التداولات المتسرعة التي ليست جزءا من إستراتيجية متماسكة للتجارة غالبا ما تنتهي بالمتداول إلي البكاء. لذا فانه يعد أمرا حتميا ان تكون لك إستراتيجية واضحة تتمسك بها بعد ان يتم اختبارها بشكل جيد. وعليه فانه يجب الا تنحرف أبدا عن استراتيجيك حتى ولو بدا الأمر في بعض الأحيان مغريا لعمل ذلك.

اختبر إستراتيجيتك في الماضي والمستقبل أولا

كثير من متداولي الفوركس يفضلون عمل ما يسمي بالباك تيست لإستراتيجية تداولهم. هذه العملية تعني ببساطة تجربة الإستراتيجية علي الأسعار التاريخية لأحد أزواج العملات. وذلك لكي يتبين المتداول ما إذا كانت إستراتيجيته كانت ستؤدي بشكل جيد فيما لو تم استخدامها في الماضي. قد لا يكون هناك شيء خطأ بشان هذا , بل علي العكس فانه يعد أمرا مفيدا. ولكن يجب القول بان نجاح إستراتيجيتك من خلال تجربتها علي الأسعار التاريخية لا يعد ضمانة اكيدة لنجاحها حين تقوم باستخدامها في المستقبل. وربما يكون السبب وراء نجاح عملية الباك تيست هو انك في الغالب تتخذ " منحنى مناسب " إلي حدا ما .

لهذا فمجرد ان تتأكد من نجاح إستراتيجيتك من خلال الباك تيست, فانه يتعين عليك اختبارها أيضا علي احد الحسابات التجريبية لشهور قليلة قبل ان تقوم باستخدامها بشكل فعلي على حسابك الحقيقي .

استخدام قواعد سليمة لإدارة المخاطر

يتعين عليك دائما ان تتبع إستراتيجية قوية في إدارة المخاطر المتعلقة بتجارة الفوركس ولا تنحرف عنها أبدا. علي سبيل المثال فقد تقرر الا تخاطر بأكثر من 2% من رصيد حسابك في تجارة واحدة. ربما أيضا قد تفضل ان تقوم بتحريك حد وقف الخسارة إلي نقطة التعادل حتى إذا ما كنت تجارتك رابحة 1% . أيا كان ما تقرره عليك دائما التشبث به .

لا تطارد السوق أبدا

اعلم انه أحيانا ما يكون مغريا ان تقوم بالتجارة فقط لكي تبقي " داخل السوق", ولكن يتعين عليك ان تتمتع بالصبر الكافي حتى تتمكن من تحديد أفضل نقاط الدخول. هذا الأمر سيساعدك بشكل كبير علي تقليل مخاطر تجارتك ومن ثم تعزيز فرصتك في إنهاءها بشكل ايجابي.

لا تكن أبدا مغرورا أو متعجرفا

في بعض الأحيان فانك قد تتحول إلي شخص متعجرف خصوصا إذا تمكنت من تحقيق أرباح متتالية وفي عدد كبير من مراكز التداول, حيث ان هذا الأمر قد يدفعك للاعتقاد بأنك الشخص الذي لا يقهر. هذا الأمر قد يؤدي إلي اتخاذ قرارات تتسم بالتهور والتسرع . لهذا فانه يجب ان تتذكر دائما وأنت تتداول الفوركس بأنك سمكة صغيرة في بركة كبيرة. يجب ان تحترم هذه الحقيقة دائما حتى تبقي شخصا ناجحا.