المراحل الثلاث في كل اتجاه رئيسي

هناك عدد كبير من التجار ينقصهم معرفة السبب وراء تشكيل الاتجاهات في سوق الفوركس..

والغرض من مقال اليوم هو إظهار كيف أن الفهم المكتمل للاتجاهات يمكن اكتسابه عن طريق التعلم لتصبح بارعا في قراءة سيكولوجية التجار المشاركين في السوق..

أولا سوف نناقش المراحل الثلاث التي ترافق حركة كل اتجاه رئيسي للسعر ، ثم سنلقى نظرة على العملية التي تجري وراء الكواليس والتي تؤدي لظهور الاتجاهات في السوق. .

المراحل الثلاث

تتكون كل الاتجاهات الرئيسية في سوق الفوركس من ثلاث مراحل.

ملاحظة:تعريفي للاتجاه هو حركة السعر من نقطة واحدة إلى أخرى دون العودة أو حدوث منطقة تماسك أثناء الحركة .

المرحلة 1 – عدم التوازن

يتم إنشاء المرحلة الأولى في كل اتجاه للسعر بسبب ورود مجموعة واحدة من الأوامر القادمة للسوق والتي هي بدورها أكبر في الحجم من الطلبات الحالية مما يسبب ظهور الاتجاه.

مثال:

إذا كان اليورو / الدولار في الاتجاه الصاعد، فهذا ما يعني بشكل عام أن هناك المزيد من أوامر الشراء دخلت السوق أكثر من أوامر البيع. لكى يتحرك السوق نحو الهبوط يحتاج التجار لوضع أوامر بيع بحجم أكبر من التجار الذين قاموا بوضع طلبات الشراء والذين تسببوا في دفع السوق صعودا .

إذا تبدل الأمر واصبحت أوامر البيع تكفى متطلبات السوق، سيتم تلبية جميع أوامر الشراء ولن يتمكن السوق من مواصلة التحرك لأعلى. فوجد أوامر شراء تطغى عليها أوامر البيع سيبدأ سعر السوق في الانخفاض. .

ملاحظة: : تحدث مرحلة عدم التوازن في بداية كل اتجاه في السوق بغض النظر عن أي إطار زمني يحدث عنده الاتجاه .

المرحلة 2 – تصفية المراكز

التصفية هو مصطلح يستخدم لوصف ما يحدث عند إغلاق تاجر صفقة خاسرة. وعادة ما يحدث ذلك نتيجة ملامسة السوق مستوى وقف الخسارة، ولكن في الكثير من الحالات يقوم التجار بإغلاق صفقاتهم يدويا لأسباب أخرى في السوق.

مرحلة التصفية هي نتيجة الخلل الذي يحدث في المرحلة الأولى.

الحركة الناتجة من الخلل في أوامر التداول في المرحلة 1 من شأنه دفع التجار أصحاب الصفقات الخاسرة لغلق مراكزهم الموضوعة في الاتجاه المعاكس الذي وقع عنده الخلل..

هؤلاء التجار الذين يغلقون صفقاتهم الخاسرة، يضيفون مزيدا من أوامر البيع في السوق وبالتالي دفع سعر السوق لمزيد من الانخفاض.

ملاحظة:مدة الحركة الناتجة عن مرحلة تصفية المراكز تعتمد كليا على عدد التجار الذين لديهم صفقات تجارية مفتوحة عكس الاتجاه الذي وقع فيه الخلل .

المرحلة 3 – عودة الوعى

ويطلق على المرحلة 3 مرحلة الوعي.

هذه المرحلة نتيجة لحركة السوق الناتجة عن المرحلتين الأولى والثانية. فبعد اكتمال المرحلتين الأولى والثانية سيتوجب تحرك السوق بعيدا بما فيه الكفاية وهنا يستطيع التجار تحديد الحركة الحالية باعتبارها اتجاها جديدا، ومن ثم البدء في وضع صفقات شراء أو بيع أخرى.

خلاصة سريعة

عادة ما تحدث المرحلة 1 نتيجة مجموعة أوامر الشراء التي وردت للسوق والتي هي أكبر في الحجم من اوامر البيع مما تسبب في نشوء اتجاه السعر الحالي .

المرحلة 2 تبدأ عند وجود التجار على الجانب الخطأ من السوق والبدء في إغلاق عمليات التداول الخاصة بهم على خسائر بسبب عدم التوازن الذي أوجدته المرحلة 1..

المرحلة 3 هي أن التجار أصبحوا يدركون أن اتجاها جديدا يحدث بسبب حركة أنشأتها المراحل 1 و 2.

ملخص

فهم الاتجاهات يعد أمرا ضروريا للتجار حتي يستطيعوا كسب المال في أسواق الفوركس. فبدون اتجاه، يصبح تحقيق الربح أمرا ليس ممكنا ولعل هذا هو السبب في القول أن الفهم الصحيح لكيفية خلق الاتجاهات في السوق أمر ضروري ليس فقط لتحقيق الأرباح فحسب، ولكن لتحديد نقاط الدخول والخروج من الصفقات .

على الرغم من أنه من المستحيل على أي شخص أن يتنبأ بالضبط بمتي يبدأ وينهى اتجاه السعر، إلا أن معرفة كيف ولماذا تتشكل هذه الاتجاهات يمكن أن يساعد بقدر كبير عند تحليل الأسواق.

اذا كنا نستطيع فهم كيفية تفاعل التجار داخل السوق من خلال وضع وإغلاق الصفقات، فمن الممكن معرفة متى يمكن دخول البنوك صفقاتها الخاصة، وكل من قام بتداول الفوركس لفترة معقولة من الوقت يعرف جيدا كيف أن صفقات البنوك هي المفتاح لتحقيق أرباح متسقة عند التداول.