الفوركس: ما الذي ينبغي عليك أن تتذكره كمبتدئ؟

مضت فترة قضيتها في البحث في مجال الفوركس قبل أن أشرع في ممارسته أخيرًا، وقد صادفت أثناء البحث الذي قمتُ به عددًا من المقالات التي تركز على نصائح تتعلق بتداول الفوركس أشارككم بعضًا منها هنا. من الأهمية بمكان أن تطلع على هذه النصائح حيث إن الفوركس أصبح مصدرًا لمكابدة خسائر ثقيلة للمتداولين الأقل معرفة وخبرة، ولا ننصحك إلا بأن تقوم بما عليك من واجب قبل أن تنضم إلى سوق الفوركس. فيما يأتي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها أن تتجنب مشاكل التداول:

اعرف نفسك كمتداول

اعرف نفسك جيدًا حتى تقف بدقة على دوافعك كمتداول. عادة ما يرى المتداولون أنه حتى يتسنى لك معرفة السوق، لا بد من أن تعرف نفسك أولاً. من أهم مسؤولياتك في هذا الشأن أن تتأكد من عدم قصور أو زيادة رأس المال المخصص للتداول ودرجة تحمُّل المخاطر. اعرف أهدافك المالية بدقة حتى تتمكن من تحليل مستوى تحمُّلَك للمخاطر.

حدد أهدافًا دقيقة

تأكد من تحديد أهدافك المالية بصورة صحيحة. بمجرد أن تُدرك ما تريد تحقيقه من التداول بدقة، سوف تتمكن من رسم خططك بصورة أوضح. ما الذي تحاول الوصول إليه عن طريق الفوركس؟ هل تعتمد اعتمادًا كبيرًا على التداول؟ أم أنه مجرد وسيلة لتحقيق دخل إضافي؟ بمجرد أن تدرك تمامًا أهدافك من التداول لا بد من أن تحدد الإطار الزمني الذي تحاول من خلاله تحقيق هذه الأهداف. هل ستتمكن من استكمال تعليمك -الذي ينطوي أيضًا على إتقان أساليب المحاولة والخطأ- في غضون الإطار الزمني المُحدَّد؟

ابدأ بمبلغ بسيط

من الأهمية بمكان أن تبدأ باستخدام مبالغ صغيرة وأن تحرص على زيادة حجم الحساب من خلال المكاسب وليس من خلال ضخ مزيد من الإيداعات. ثمة متداولين يعتقدون بأن الحسابات الكبيرة توفر فرص لتحقيق مكاسب أكبر، لكن ينبغي أن تتذكر دائمًا أن مخاطر مكابدة خسائر تكون أيضًا كبيرة في هذه الحالة. أعتقد أنك لو تمكنت من الحفاظ على حجم حسابك كبيرًا من خلال الأرباح التي تجنيها من التداول، فإن الأمر يكون على ما يرام. لكن ليس هناك طائل من وراء ضخ أموال في حسابٍ لا يدر أي عائد.

اتبع الحكمة في اختيار الوسيط

احرص على اتباع الحكمة في اختيار الوسيط. بغض النظر عن عدد المرات التي يرتكب فيها المتداولون أخطاءً أثناء اختيار وسيط، من الأهمية بمكان أن يضعوا في اعتبارهم أن الوسيط السيئ قد يذهب بكل تعبهم سُدى. تأكد من أن برنامج المتداول يلائم احتياجاتك تمامًا. يجب أن يسمح الوسيط للمتداولين بوقتٍ كافٍ ليمارسوا التداول باستخدام حسابٍ تجريبي. كذلك تُعَد خدمة العملاء التي تتسم بالكفاءة والجاهزية من العوامل المهمة المتوافرة في الوسيط المناسب.

سيطر على مشاعرك

سيطر على مشاعرك. ربما يكون هذا الأمر من المعارك القليلة المهمة التي ينبغي على كل متداول أن يخوضها؛ فمشاعر كالحماس والطمع والإثارة والعصبية من الأشياء الشائعة في عالم التداول. فالمتداولون في نهاية المطاف بشر معرضون لهذه المشاعر. لكن ينبغي أن تدرك أنه يتعين عليك ألا تسمح لأيٍّ من هذه المشاعر بالسيطرة عليك. لذلك يوصى دائمًا بأن يبدأ المستثمرون التداول باستخدام مبالغ صغيرة لتقليل فرصة المخاطرة إلى أقل حدٍّ ممكن حتى يتمكنوا من تحقيق أهدافهم على المدى البعيد. في البداية، يجب أن نعتاد الشعور الذي سوف يعترينا إذا كابدنا خسائر. لسنا في حاجة لأن نقول أن التعامل مع خسائر بسيطة يكون أسهل. كلما كنا على استعداد لنمنح أنفسنا وقتًا أطول، زادت قدرتنا على تقليل التأثير العاطفي للمكاسب والخسائر الكبيرة. إن زيادة أي من هذه المشاعر عن الحد قد تحجب عنا البدائل المتاحة للتداول بصورة كبيرة.