الاستثمار في الفوركس

الاستثمار في تجارة العملات الأجنبية يعد وسيلة جديدة نسبيا في مجال الاستثمار . هناك عدد محدود من الأشخاص الذين لديهم علم بهذا السوق بالمقارنة بهؤلاء الذين يعرفون عن وسائل الاستثمار الأخرى . تجارة العملات الأجنبية التي تعرف باسم تجارة الفوركس , هي أكثر أسواق الاستثمار الموجودة من زاوية الربحية . هناك عوامل جديدة تجعل من هذا الافتراض واقعيا من بينها ان متداولي الفوركس الناجحين يستطيعون جني أرباح واقعية قد تزيد عن 100% من رأس مالهم بشكل شهري .

بالمقارنة مع أسواق الاستثمار الأخرى الأكثر شيوعا مثل أسهم الشركات , فان هذه النسبة المرتفعة من العائد من الممكن الا تكون قد سمعت عنها من قبل . من الضروري هنا ان نذكر بان الشخص الذي يستثمر في الفوركس يجب عليه ودون أي استثناءات ان يضع في اعتباره حتمية الإلمام بكافة التفاصيل المتعلقة بهذا السوق وان كانت بعض الاستراتيجيات البسيطة والمعلومات المحيطة بالسوق ستكون كافية لاحقا للاستفادة منه . هذه الحقيقة بالفعل هي التي تصنع الفارق بين متداولي الفوركس الناجحون وغيرهم .

هناك بعض النقاط الإضافية التي تخلق دافعا قويا للمستثمرين باتجاه سوق الفوركس وهي . كمية الاستثمار المطلوبة لبدء التجارة في هذا السوق لا تتجاوز الثلاثمائة دولار . بالنسبة للجزء الأكبر , فان أي نوع أخر من الاستثمارات سيتطلب ألاف الدولارات كي يتمكن المستثمر من البدء فيه . أيضا , فان السوق يقدم فرص لتحقيق الربح بغض النظر عن اتجاهه ؛ في اغلب الأسواق المتعارف عليها فان المستثمرون يضطرون إلي البقاء جالسين علي مقاعدهم بانتظار بدء موجة صعود في السوق كي يبدءوا في فتح الصفقات وحتى بعد ذلك , فان المستثمرون يعاودون الجلوس والانتظار إلي ان يصل سعر السهم إلي مستوى معين حتى يمكنهم البيع والخروج من الصفقة بأرباح جيدة . بالنظر إلي ان سوق الفوركس ينتج اتجاهات عديدة صعودا وهبوطا وبشكل جانبي في اليوم الواحد , لذا فانه في هذه النقطة تعلو هامة سوق الفوركس عما عداه من الأسواق الأخرى. بالإضافة إلي ذلك فان هناك بعض استراتيجيات التداول التي أثبتت فعاليتها في تحقيق الأرباح أضف إلي ذلك ان الحسابات التجريبية المجانية تكون متاحة في صناعة تجارة الفوركس والتي بدورها تسهل من عملية صقل مهارات التداول دون المخاطرة بخسارة أي جزء من رأس المال . أيضا فان الميزة المتعلقة بعامل الوقت في تجارة العملات الأجنبية تعتبر جاذبة للغاية لأي مستثمر. بالمقارنة مع وسائل الاستثمار الأخرى التي عادة ما تتطلب 40 ساعة أو أكثر كل أسبوع , وبالتحديد في سوق العقارات , فان سوق الفوركس يتطلب وقت اقل من وقت المستثمر . تجارة الفوركس تتطلب تقريبا ما بين 10 إلي 15 ساعة كل أسبوع لكي تربح دخل وظيفة بدوام كامل . اعتقد انه بات من السهل ملاحظة المزايا والفوائد العديدة التي يتميز بها سوق الفوركس الأمر الذي يجعله الأكثر ربحية وتوفيرا للوقت وسهولة في الدخول إليه من أية أسواق أخرى .

أمل ان تكون هذه المعلومات قد أعطتك فهما اكبر حول كيفية تحويل استثماراتك إلي احد وسائل كسب المال الأكثر فائدة لك.