الاتجاهات الموسمية في الفوركس

مع دخول العام إلى منتصفه، ربما نشعر بالفضول لمعرفة ما إذا كان سوق الفوركس أصبح أقل أو أكثر استعدادًا للتداولات النشطة مقارنةً ببقية العام. يرتبط موسم الصيف عادةً بالتحركات العرضية والتذبذبات قصيرة الأجل، والتي تقدم عدد محدود من فرص التداول اليومية. هناك مقولة شائعة في أسواق الأسهم: Sell in May and go away. وترجمتها هي ’بِع في مايو وابتعد عن السوق‘. من النادر أن يستخدم متداولي الفوركس استراتيجيات الشراء والاحتفاظ، حتى برغم أن العوامل الموسمية تؤثر على أسواق العملات أيضًا.

الاتجاهات الموسمية في الأرباح والخسائر

هناك وفرة في الدراسات التي تتناول ميل أزواج العملات إلى تحقيق أرباح أو خسائر خلال شهور معينة استنادًا إلى إحصاءاتها في السنوات الماضية. برغم ذلك، فإن النتائج التي خلصت إليها هذه الدراسات ذات فائدة محدودة من الناحية العملية. يقتصر الأمر في معظم الأحيان على الرهان أن بعض أزواج العملات قد تصعد في شهر معين لمجرد أنه قد سبق وارتفع في معظم تلك الأشهر خلال السنوات القليلة الماضية، وهي فكرة حمقاء إلى حد كبير.

على سبيل المثال، اكتشفت كاثي لين في مقال لها على موقع Investopedia بعض الدورات الموسمية لحركة زوج USD/JPY: تحرك الزوج في اتجاه صعودي خلال شهر أكتوبر في 68% من سنوات العينة خلال الفترة من 1999 حتى 2018، فيما كان أقل ميلاً للصعود خلال أغسطس، حيث لم يحقق مكاسب في هذا الشهر سوى في 32% من سنوات العينة. أثبت العامين اللاحقين لهذه الدراسة على أنها غير موثوقة، حيث لم يشهد الزوج أي تغييرات تقريبًا في أكتوبر 2019 وأغسطس 2020. وعلاوة على ذلك، تراجع الزوج في أكتوبر 2020.

USD/JPY – الأداء في سبتمبر-أكتوبر 2019-2020

تُظهر مخططاتSeasonax لمؤشر الدولار الأمريكي خلال 46 عام، في الفترة من ديسمبر 1971 إلى ديسمبر 2017، أن الدولار يميل للارتفاع في بداية العام، وتزداد قوته بشكل ملحوظ في يناير، ثم يتراجع مع نهاية العام ليصل إلى أدنى مستوياته في ديسمبر.

دعنا نلقي نظرة على أداء زوج EUR/USD خلال السنوات القليلة الماضية لمعرفة ما إذا كان الدولار يتصرف بهذه الطريقة بالفعل. ينبغي تذكر أن مخطط EUR/USD يتحرك في اتجاه معاكس لأداء الدولار الأمريكي، بمعنى أن ارتفاع الزوج يشير إلى انخفاض العملة الخضراء، والعكس صحيح. وفقًا لمخطط Seasonax، من المفترض أن يرتفع الزوج خلال الفترة من يناير وحتى مارس (ثم يصل ذروته في أبريل) قبل أن يبدأ التراجع خلال الفترة من سبتمبر حتى ديسمبر.

إذا تتبعنا اتجاه الزوج في 2018 سنلاحظ تحقيق خسائر في بداية ونهاية العام، حيث ارتفع EUR/USD خلال الأشهر الثلاثة الأولى ثم تراجع في الأشهر الأربعة الأخيرة من العام. هذا السلوك يتناقض تمامًا مع الاتجاه الموسمي.

على العكس من ذلك، كان العامان التاليان أكثر ملائمة للمتداولين الذين يتتبعون الاتجاهات الموسمية. تراجع الزوج خلال الفترة من يناير إلى مارس، ثم ارتفع في الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر خلال عامي 2019 و2020.

بداية 2021 كانت إيجابية للغاية بالنسبة لمستخدمي استراتيجيات التداول التي تعتمد على فكرة الموسمية، حيث تراجع زوج EUR/USD بشكل قوي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

بشكل عام، يبدو أن زوج EUR/USD بدأ في احترام فكرة الاتجاه الموسمي خلال السنوات القليلة الماضية. برغم ذلك، فإن أي متداول حاول تتبع الاتجاه الموسمي في 2018 تعرض لخسائر حادة. هذه الحقيقة تسلط الضوء على خطر اتباع الاتجاهات الموسمية بشكل أعمى، حيث لا يوجد ما يثبت أن الزوج سيسلك في المستقبل نفس الاتجاهات التي سلكها في الماضي.

EUR/USD – الأداء في 2018-2021

يستخدم Equity Clock بيانات عن فترة 20 عامًا تنتهي في 31 ديسمبر 2020 لإثبات ميل زوج EUR/USD للصعود خلال الفترة من مارس وحتى ديسمبر. إذا نظرنا على أداء الزوج في 2020، سنلاحظ أنه حتى الآن لا يبدو من المؤكد أن الزوج سيتبع الدورة الموسمية. وبرغم أن اليورو دولار قد ارتفع بالفعل في أبريل ومايو، ولكنه فقد تقريبًا كافة مكاسبه في الوقت الحالي. وكما أشرنا سابقًا، تراجع الزوج طوال عام 2018 تقريبًا (وأيضًا 2019)، ما يعني أن الرهان على ارتفاع الزوج خلال العام هو افتراض غير موثوق به إلى حد كبير.

EUR/USD – الأداء في 2020

موسمية التذبذب

في هذه الأثناء، يبدو أن الموسمية تعتبر عاملاً مهمًا في تداول الفوركس لأن النطاقات اليومية (المتوسطة والوسطية) تبدو وكأنها تضيق خلال بعض الأشهر وتتسع في أشهر أخرى. يمكن أن نقول نفس الشيء عن المواسم نفسها. هناك اختلاف جوهري في المسار الذي تسلكه أزواج العملات الرئيسية خلال فصول الربيع والصيف والخريف والشتاء.

ADR

تعتمد دراسة النماذج الموسمية لسوق الصرف الأجنبي على مفهوم متوسط النطاق اليومي (ADR) — ويُقصد به متوسط عدد النقاط اليومية التي يتحرك بها الزوج خلال فترة معينة. تشير القراءة المرتفعة لمؤشر ADR (قمة متسعة — فرق منخفض) إلى زيادة حركة السوق وارتفاع حدة التقلبات اليومية التي يمكن الاستفادة منها في التداول.

تخيل لو كان هناك يومًا الفرق فيه بين القمة والقاع يساوي صفر — هذا الوضع يجعل من التداول مهمة مستحيلة. على العكس من ذلك، عندما يتكون نطاق الحركة من مئات النقاط فإنه يعطي أرضية جيدة للدخول في بعض الصفقات. وبطبيعة الحال، فإن هذا التذبذب يعني أيضًا أن السوق قد يتحرك ضد صفقتك ويلامس مستوى إيقاف الخسارة.

AHR

يوفر حساب متوسط نطاق الساعة (AHR) معلومات إضافية حول طبيعة تذبذب أسعار العملات. يساعد هذا المؤشر في الإجابة على السؤال التالي: هل كان متوسط النطاق اليومي (ADR) مرتفعًا أم منخفضًا بسبب حركة سريعة واحدة فقط أم سلسلة من الاتجاهات اليومية الطويلة؟ عندما تكون قيمة ADR أكبر بكثير من AHR فإن هذا يؤكد المعنى المطروح في السؤال؛ بينما يشير الاختلاف الطفيف بين ADR وAHR إلى توزيع أكثر تجانسًا لحركة السعر على مدار اليوم.

MDR

في حين يخبرنا متوسط النطاق اليومي بمعلومات هامة عن نطاقات الحركة اليومية — حجم النطاق في المتوسط، يساعدنا النطاق اليومي الوسطي (MDR) في فهم النطاق الذي سنواجهه على الأرجح. ينحرف ADR بسهولة بسبب تباعد قيم النطاق اليومي. تخيل أن السعر تحرك بـ 100 نقطة على مدار 100 يوم ثم تحرك بمقدار 1,000 نقطة خلال يومين فقط. متوسط هذه النطاقات هو 117.6 نقطة، فيما القيمة الوسطية هي 100، وهي بالتأكيد أكثر فائدة للمتداولين في هذه الحالة.

MHR

يساعد نطاق الساعة الوسطي (MHR) على استكمال إحصاءات النطاق اليومي لتحسين فهمنا لكيفية ارتباط النطاق اليومي بنطاقات الساعة. هل ينبغي على المتداولون توقع عدد كبير من الشموع واسعة النطاق على إطار الساعة خلال اليوم، أم سيشهد السوق بضع تحركات كبيرة خلال ساعات معينة تؤدي إلى ارتفاع قيم MDR؟

النسبة المئوية

تقدم نطاقات الساعة واليومي المحسوبة في شكل نقاط فائدة عملية أكبر لمشغلي السوق. في نهاية المطاف، فإن عدد النقاط التي تحدد حجم المركز هي التي تنتج الربح والخسارة. وبشكل عام، تعد النسبة المئوية للتغير في أسعار صرف العملات منخفضة للغاية مقارنةً بالأدوات المالية الأخرى (السلع، الأسهم). نادرًا ما يهتم متداولي الفوركس بالنسبة المئوية للربح أو الخسارة اليومية للزوج. برغم ذلك، فإن النسبة المئوية لنطاقات الحركة هي التي تتيح مقارنة ذات مغزى بين عدة أزواج للعملات، حيث أن مقارنة نقاط EUR/USD مع USD/JPY ستشبه مقارنة التفاح بالبرتقال.

تُستخدم الحسابات الحالية لقيم ADR، AHR، MDR وMHR المتوسط بين القمة والقاع كمقام لكل شمعة.

البيانات

تم اختيار السنوات بين 2006-2021 لأغراض هذا التحليل بسبب الحاجة إلى كم كبير من البيانات. في الظروف العادية، من الأفضل استخدام البيانات التاريخية لما بعد 2009 لتجنب التحيز الذي تخلقه بيانات الأزمة المالية 2007-2008 وأيضًا للحصول على بيانات أكثر حداثة. برغم ذلك، فحتى استخدام النطاق2006–2021لم يُظهر سوى 15-16 ملاحظة واحدة لحجم العينة، وهو رقم منخفض للغاية بكل المقاييس.

الشهر الأخير الذي تم استخدامه في حساب القيم الشهرية هو يونيو 2021. أما الشهر الأخير الذي استخدم في حساب القيم الموسمية فكان مايو 2021. تم تطبيق هذه الخطوة لتجنب البيانات الجزئية لشهر يوليو وحتى لا يؤدي صيف 2021 إلى انحراف النتائج.

تغطي الدراسة 8 أزواج عملات— جميعها يشترك فيه الدولار الأمريكي: EUR/USD، GBP/USD، USD/JPY، USD/CHF، USD/CAD، AUD/USD، NZD/USD وUSD/SEK. تم اختيار هذه الأزواج بسبب توفر قدر كافي من بيانات السعر التاريخية الخاصة بها في خادم MetaQuotes التجريبي، والذي استخدمناه كمصدر للبيانات في هذه الدراسة.

يمكنك تنزيل جميع الجداول والرسوم البيانية المعروضة هنا في صيغة ملف إكسل عن طريق النقر على أي من الصور أدناه.

الدورات الموسمية

نقاط — EUR, GBP, JPY, CHF

وفق كل المقاييس تقريبًا، فإن الشهور الأكثر نشاطًا لأزواج العملات الأربعة كانت يناير ومارس. أما الشهور الأقل نطاقًا فلا توجد نتائج متسقة لجميع الأزواج. تُظهر نتائج الدراسة أن EUR/USD يميل إلى إظهار أداء ضعيف في يوليو وأكتوبر وفقًا لمتوسط النطاقات، وفي أبريل ويوليو وأكتوبر وفقًا للنطاقات الوسطية. يشهد GBP/USD أسوأ أداء له في مايو وأغسطس وفقًا لمتوسط النطاقات، وفي يوليو وأغسطس وفقًا للقيم الوسطية. يصبح USD/JPY أقل نشاطًا في نوفمبر وديسمبر، فيما تتضاءل حركة الفرنك السويسري في أبريل ويوليو.

بشكل عام، يمكننا ملاحظة أن أزواج العملات الأربعة المذكورة تكون أكثر نشاطًا خلال فصلي الشتاء والربيع، فيما يقل مستوى النشاط في أشهر الصيف والخريف.

دائمًا ما تكون القيم الوسطية أقل من المتوسطات. يعني ذلك أن تباعد النطاقات الواسعة يكون أكبر من تباعد النطاقات الضيقة في بيانات السعر. يمكن للمتداول تفسير ذلك بطريقة تفترض أن نطاق الفترة سيكون على الأرجح مساويًا أو أكبر من النطاق الوسطي.

جدول الاتجاهات الموسمية لأزواج EUR/USD، GBP/USD، USD/JPY و USD/CHF

نقاط — CAD, AUD, NZD, SEK

يصل نطاق الساعة لزوج USD/CAD إلى أكبر قيمة له خلال يناير فيما يشكل نطاقات يومية معقولة في يونيو وأكتوبر. يتداول زوجي AUD/USD و NZD/USDداخل نطاقات أوسع خلال سبتمبر وأكتوبر، حتى برغم أن نطاقات الساعة الوسطية تُظهر نتائج جيدة في يناير أيضًا. يصل USD/SEK إلى ذروته في مارس. يضيق نطاق USD/CAD في يوليو وديسمبر. يصل AUD/USD و NZD/USDإلى أدنى مستوى لقيم النطاق في ديسمبر، وبشكل جزئي في شهري أبريل ويوليو. يسجل USD/SEK أسوأ أداء له في يناير وفبراير وأكتوبر.

يُظهر كلاً من AUD/USD و NZD/USDإلى حد ما اتجاهات موسمية معاكسة مقارنةً بمجموعة الأزواج الأخرى (EUR/USD, GBP/USD, USD/JPY, USD/CHF) — تكون أشهر الصيف هي الأكثر نشاطًا فيما تنخفض جميع النطاقات خلال فصل الشتاء. هذا هو السلوك المتوقع لعملات نصف الكرة الجنوبي. في هذه الأثناء، يعتبر الصيف هو الفترة الأسوأ لزوج USD/CAD على مستوى جميع النطاقات باستثناء النطاق اليومي الوسطي، والذي سجل فيه أكبر نطاق للحركة وفق هذا المقياس. بخلاف ذلك، يبلغ الزوج أكبر نطاق له في الربيع والخريف. يفضل USD/SEK فصلي الربيع والصيف، فيما يسجل أسوأ أداء له في الخريف، مع العلم أن أشهر الصيف سجلت أداءً شهريًا ضعيفًا لهذا الزوج.

جدول الموسمية لأزواج USD/CAD، AUD/USD، NZD/USD و USD/SEK

النسبة المئوية — اليورو، الإسترليني، الين، الفرنك

سجلت جميع أزواج العملات الأربعة قممًا بارزة في يناير ومارس عند التبديل إلى قيم نطاق النسبة المئوية. وتكرر نفس السيناريو مع القيعان، حيث سجل EUR/USD أسوأ أداء له في يوليو وأكتوبر، وكان أغسطس أيضًا واحد من الشهور السيئة. أما الشهور الأسوأ لتذبذبات GBP/USD كانت في يوليو وأغسطس. تضاءلت نطاقات USD/JPY أيضًا في ديسمبر، كما سجل USD/CHF هو الآخر أضيق النطاقات في شهري أبريل ومايو.

القيم العظمى والدنيا للنطاقات موزعةً على المواسم كانت هي الأخرى أكثر وضوحًا، حيث ظهرت النطاقات الأكثر اتساعًا خلال فصلي الشتاء والربع مقارنةً مع الصيف والخريف لجميع أزواج العملات (برغم أن اليورو دولار سجل قممه في الصيف والخريف وفقًا لبعض النطاقات).

جدول الموسمية على أساس النسبة المئوية لأزواج EUR/USD، GBP/USD، USD/JPY و USD/CHF

النسبة المئوية — الدولار الكندي، الأسترالي، النيوزيلندي، الكرونة السويدية

لم تنحرف أزواج USD/CAD، AUD/USD، NZD/USD وUSD/SEK هي الأخرى بعيدًا عن النطاقات المحسوبة بالنقاط. كان سبتمبر وأكتوبر هي الشهور الأفضل لجميع أزواج العملات، والتي سجلت بدورها أسوأ أداء لها في يوليو وديسمبر رغم بعض الانحرافات البسيطة. الجدير بالذكر أن USD/SEK سجل أفضل أداء له في مارس وديسمبر، فيما ظهر أدائه الضعيف في فبراير ويوليو ونوفمبر.

لا يزال فصل الشتاء هو الموسم الأسوأ لتداول أزواج AUD/USD وNZD/USD. على العكس من ذلك، كان فصل الربيع فترة جيدة لتداول USD/SEK. في هذه الأثناء، كان شهر الخريف هو أحد المواسم المواتية لمعظم أزواج العملات، باستثناءUSD/SEK ، والذي يعتبر الأسوأ بالنسبة لهذا الزوج.

جدول الموسمية وفق النسبة المئوية لأزواج USD/CAD، AUD/USD، NZD/USD وUSD/SEK

الرسوم البيانية

يسمح التبديل من معيار النقاط إلى النسبة المئوية برسم مخططات المقارنة بين نطاقات التداول لجميع أزواج العملات الثمانية.

النسبة المئوية لموسمية ADR

تظهر قمم بارزة في مارس ويونيو وأكتوبر بالتوازي مع الحركة الأوسع وفق النسبة المئوية على أزواج AUD/USD و NZD/USD هنا.

موسمية ADR بالنسبة المئوية

موسمية AHR بالنسبة المئوية

الفرق بين تغيرات النسبة المئوية لأزواج AUD/USD وNZD/USD مقارنةً مع أزواج العملات الستة الأخرى كان أيضًا واضحًا عند قياس نطاقات الساعة. القمم التي سجلها AUD/USD و NZD/USDفي مارس وأكتوبر كانت واضحة أيضًا هنا، فيما تضاءلت النطاقات في أبريل ويوليو بشكل ملحوظ.

موسمية AHR بالنسبة المئوية

موسمية MDR بالنسبة المئوية

تصبح قمم وقيعان متوسط النطاقات اليومية أكثر وضوحًا عند التبديل إلى معيار النطاقات الوسطية. برغم ذلك، كان الأداء في مارس ويونيو وسبتمبر أفضل بالمقارنة مع نطاقات أبريل ويوليو وديسمبر لمعظم أزواج العملات.

موسمية MDR بالنسبة المئوية

موسمية MHR بالنسبة المئوية

كانت مخططات نطاقات الساعة الوسطية هي الأكثر تسطحًا بين جميع النطاقات التي تم تحليلها. يتضح ذلك من خلال المحور Y-axis. سجلت أزواج العملات أدنى نطاقات لها في أبريل ويوليو وديسمبر. وأظهر GBP/USD و USD/SEKاختلافًا ملحوظًا، فيما سجل GBP/USD أدنى نطاق له في أغسطس ثم حافظ على نطاق ثابت منذ ذاك الحين، فيما قفز USD/SEK في ديسمبر بدلاً من التراجع.

موسمية MHR بالنسبة المئوية

سكريبت MT5 المجاني

إذا كنت تريد اختبار متوسط النطاقات والنطاقات الوسطية لأزواج العملات الأخرى أو على أطر زمنية مختلفة، يمكنك تنزيل سكريبتات الميتاتريدر5 التي استخدمت في حساب جميع النطاقات في هذه المقالة. ADR-MDR.mq5 و ADR-MDR-Percentage.mq5سهلة الاستخدام للغاية. يحسب الاسكريبت بشكل افتراضي النطاقات بدءً من 2006، ولكن يمكنك تغيير تاريخ البدء من خانة الإدخال ذات الصلة في الاسكريبت. السنة النهائية ستكون دائمًا هي السنة الحالية. من المهم تذكر أن الاسكريبت لن يحسب الشهر الحالي، وهو ما ينطبق على المواسم لأنه يقوم بتضمين الفترات المكتملة فقط في الحسابات التي يجريها.

أبحاث أخرى

تعتبر الدراسة المقدمة هنا مجرد محاولة متواضعة لمعرفة ما يمكن أن يتوقعه متداولي الفوركس من النطاقات اليومية لأسعار صرف العملات في أشهر مختلفة وعلى مدار فصول العام. استخدمنا هنا بيانات تاريخية تغطي 15 عام لإظهار أن بعض الأزواج تميل إلى أن تصبح أكثر تذبذبًا في فترات معينة، فيما ينتابها الهدوء خلال فترات أخرى.

أحد النقاط الأخرى التي قد تثير شهية البعض لإجراء مزيد من الأبحاث هي الأسباب التي تبرر الأداء القوي لزوج USD/SEK في ديسمبر مقارنةً بأزواج العملات الأخرى.

قد تُظهر النطاقات المتوسطة والوسطية لأطر الأسبوعي والأربع ساعات والأطر الزمنية الأقل بعض النتائج المثيرة إذا تم تسجيلها ومقارنتها على مدار أشهر ومواسم مختلفة.

وعلاوة على ذلك، فإن التبديل من ADR إلى ATR (متوسط النطاق الحالي)يمكن أن يعطي أيضًا نتائج مثيرة للاهتمام، خصوصًا على إطار الأسبوعي حيث يمكننا أن نلاحظ الفجوات السعرية التي تتعرض لها أسعار الصرف.

إذا كنت تريد مشاركة رأيك أو ملاحظاتك أو استنتاجاتك، أو حتى ترغب في طرح أسئلة حول مفهوم الموسمية في سوق الفوركس، لا تتردد في الانضمام إلى المناقشات ذات الصلة على منتدانا.