الإشارات الكاشفة عن محاولات الاحتيال في الفوركس

تمكنت من تحقيق النجاح في تجارة العملات مع هذا الوسيط الجديد الذي يعمل كشركة اوف شور للفوركس تعرفت عليها مؤخرا. تمكنت من مضاعفة أموالك وأخبرت كل أصدقائك عن هذا الوسيط, والآن حان الوقت للاحتفال بسحب جزء من أرباحك. ولكن فجأة. تم تجاهل طلبات السحب التي قدمتها., خدمة العملاء لم تعد ترد على رسائلك., وفجأة, تم تجميد حسابك. وأخيرا اختفي هذا الوسيط.

كافة متداولي الفوركس سيشعرون بالقلق عند سماع مثل هذه الراويات, لأنهم يعلمون جيدا انهم ليسوا بعيدين عن مواجهة مثلها في أي وقت. ولكن الم يكون من الأفضل أن تبذل مزيدا من الجهد قبل أن ترسل أموالك التي جمعتها بشق الأنفس لهؤلاء المحتالين؟ بشكل عام فان تجارة الفوركس تتسم بقدر كبير من المخاطرة ولكن اختيار وسيط من خارج بلدك للتعامل معه هو أيضا أمر لا يقل مخاطرة عن الفوركس ذاته, ان لم يكون يزيد عنها. بعض من أفضل وسطاء الفوركس يتواجدون في الخارج, ولكن لماذا تنتهز هذه الفرصة؟

التغلب على عمليات الاحتيال يتطلب في المقام الأول الابتعاد عنها تماما. تجنب الوقوع في شرك هؤلاء., لان العامل الإجرامي في مجتمعنا مدرب بشكل جيد على كيفية سرقة أموالك. الوعي هو خط دفاعك الأول وبالإضافة إليه سنورد هنا بعض الإشارات التي قد تنبهك إلى إنك بصدد الوقوع كضحية لأحد محاولات الاحتيال:

  • ادعاءات التسويق الفاضحة: دائما ما يلعب المحتالون على وتر رغبتنا الجامحة في أن نصبح أثرياء بشكل سريع. لذا ستجد أن الكثير من محاولات الغش والاحتيال في مجال الفوركس تتضمن ادعاءات بقدرتهم على تعليمك كيفية تحقيق الكثير من الأرباح وفى وقت قصير, وقد يشمل ذلك عرض المساعدة من قبل خبرائهم لتسهيل الأمر عليك أو ربما يقتصر على زيادة الرافعة المالية وتقليل أسعار الاسبريد التي يقدمونها. الهدف الرئيسي من كل هذه المحاولات هو دفعك إلى أن تودع أموالك لديهم وبعدها اشك في أن تراها مرة أخرى. هذه الخدع لا تقتصر فقط على الوسطاء ولكنها تمتد أيضا إلى مزودي الخدمات الآخرين في السوق مثل مديري الحسابات وبائعي البرمجيات وروبوتات التداول. نصيحتي لك في هذه الحالة تتلخص في جملة واحدة, إذا وجدت الأمر رائعا بدرجة لا تصدق, ابتعد عنه على الفور؛
  • المخاطرة ضئيلة للغاية: إذا سمعت مثل هذه الكلمات أو ادعي احدهم أمامك بان تداول العملات عملية واضحة ونتائجها مؤكدة أو أنك لن تخسر أبدا إذا استعنت بمساعدتهم, أيضا مرة أخرى ابتعد عنهم على الفور؛
  • الإيحاء بان الأمر عاجل ودفعك للعمل فورا: على ذات المنوال كن حذرا إذا ما ادعي احدهم انه يتوجب عليك أن تعمل معهم على الفور دون أي تأخير؛
  • الإحالات: إذا اعتقدت انك في مأمن لمجرد أن صديق أحال احد الوسطاء إليك فان عملاء برنارد مادوف قد يشرحون لك الأمر بطريقة أخرى. فهؤلاء خسروا كل ما لديهم لمجرد إنهم اعتمدوا على اقتراحات أصدقائهم والتي كانت بدورها احد الوسائل الرئيسية الذي اعتمد عليها مادوف في جرائم الاحتيال التي قام بها. الرجل كان دائما يعامل أولى زبائنه بشكل جيد ومن ثم يستخدمهم كجسر يأتيه منه المزيد من العملاء من أصدقائهم ومعارفهم؛
  • الآراء حول وسطاء الفوركس: وسطاء الفوركس الذين يعملون بشكل شرعي ستجدهم دائما فخورين بالخدمات التي يوفرونها وفريق العمل الذي يتولي إدارة الأمور. مثل هؤلاء تجدهم غالبا يعرضون أسمائهم وعناوينهم دون خوف ودون محاولة إخفاء أي شيء. ولكن المظهر هو الأخر من الممكن أن يكون خادعا. لذا يتعين عليك أن تبحث عن شهادات من أطراف مستقلة والتحقق من الأمر بالاستفسار من المتداولين الآخرين. تأكد من أن الجهات التنظيمية تراقب أعمال الوسيط بشكل صارم وذلك من خلال الاطلاع الدوري على التقارير التي تصدرها هذه السلطات الإشرافية بخصوص أعمال وسيطك المحتمل.

ضع الأنا جانبا — واجعل من الحذر دليلك في هذا السوق!