استخدام سوق الفوركس للتحوط من مخاطر العملات

عندما يفكر الكثيرين حول ماهية سوق الفوركس، تقفز عقولهم مباشرة إلى التفاصيل الدقيقة لتداول العملات. في حين أنه من الممكن كسب المال عن طريق تجارة العملات في سوق الفوركس، إلا أنه من المهم أن نعي حقيقة الأغراض الأخرى وراء أسوق الفوركس. فبمساعدة سوق الفوركس يستطيع مدير المال الذكي التحوط من مخاطر العملات المختلفة ، سواء كانت تلك المخاطر على الدخل الخاص بك، أو ما إذا كانت تأتي من الاستثمارات العالمية بالعملات المختلفة..

تحوط مخاطر الدخل مع سوق الفوركس

هب أنك تعمل في شركة عالمية، تعمل كمقاول، أو تعيش في بلد أجنبي، فقد تجد أن العملة التي تتقاضى بها راتبك تختلف عن العملة التي تستخدمها لإنفاق المال. فمثلا إذا كنت تعمل لحساب شركة أمريكية، وتتلقي راتبك بالدولار، ولكنك تعيش في اليابان فمن ثم ستكون معظم مصروفاتك الخاصة بالين، فمن الممكن أن تجد أن التغيرات في سعر العملة يمكن أن تعني في الواقع زيادة - أو خفض الأجور..

فإذا كان سعر الصرف للدولار الامريكي / الين الياباني هو 77.00. فهذا يعني أنه إذا كنت تتوقع راتب 10000 في الشهر، فسوف تتلقى 770،000 ين. ومع ذلك، عند هبوط سعر الصرف، ولو قليلا، إلى 76.00، ستجد في نهاية المطاف انك ستحصل فقط على 760،000 ين لهذا الشهر. مع أن صاحب العمل قام بدفع نفس الراتب المقرر لك ولم يدفع لك راتب أقل، ولكن خفض سعر الصرف أضعف القوة الشرائية بمقدار 10,000 ين..

للتحوط ضد مثل هذه الخسارة، يمكنك فتح مركز تداول في بداية الشهر، وتقوم ببيع USD / JPY. وهنا لن تحتاج إلى فتح مركز تداول ضخم. فالنقطة الواحدة من اللوت المصغر من الين تساوى 100. لذا، فإن هبوط سعر الصرف، تراجع الدولار مقابل الين، إذا كنت تبيع USD / JPY، ينتج عن ذلك مكاسب في سوق الفوركس تبلغ 10،000، لتعويض الفرق بين 770،000 ين و 760،000 ين. (إذا ارتفع USD / JPY إلى 78.00 ، سوف تفقد 10،000 في سوق الفوركس، ولكن مكسبك يتمثل في بقاء القوة الشرائية، لمبلغ 780،000، بما يعني عدم وجود خسارة صافية عموما.)

الأمور التي يجب تذكرها عند التحوط ضد مخاطر العملة

أهم شيء يجب ان نتذكره عند تحوط مخاطر العملة على دخلك هو أن تشترى العملة التي تنفق بها وتبيع العملة التي تكسب بها . لذا، إذا كنت تعيش في منطقة اليورو، ولكنك تكسب المال بالدولار، سوف تبيع EUR / USD. و بالعكس، إذا كنت تكسب باليورو وتعيش في الولايات المتحدة، قم ببيع EUR / USD.

يجب أن نفهم أيضا أن التحوط لا يعني كسب المال في سوق الفوركس. ولكن الحد من خسائر القوة الشرائية الخاصة بك الناتجة من جراء تغيرات سعر صرف العملة. هذا يعني أنه يجب إغلاق مركز كل شهر، وحجز الربح أو الخسارة، ومن ثم إعادة فتح مركز تداول على الفور. ضع في اعتبارك أن هذه النقطة هي لمنع الخسائر في الدخل من جراء خفض قيمة العملة، فطبيعة التحوط تعني أنك لن ترى الأرباح..

استخدام سوق الفوركس للتحوط من مخاطر صرف العملة

يمكنك أيضا استخدام استراتيجية مماثلة للتحوط من مخاطر الصرف المتعلقة بالاستثمارات الأجنبية. فإذا كنت تستثمر في الأسواق الخارجية، باستخدام عملات مختلفة، فأنت تخاطر بانخفاض العائدات الخاصة بك تأثرا بانخفاض قيمة العملة ، أو رؤية خسائرك متضاعفة. على سبيل المثال، إذا كنت تستثمر في أحد الصناديق الأجنبية بتتبع فايننشال تايمز 100وانخفضت قيمة الجنيه في مقابل الدولار الأمريكي، وقمت بالتحويل إلى الدولار الأمريكي فمعنى ذلك أن أرباحك من مؤشر فاينانشال تايمز 100 سيتم تقليلها. أما اذا هبط مؤشر 100 FTSE خلال هذا الوقت، فسيتم تضخيم الخسائر الخاصة بك عن طريق خفض قيمة العملة .

يمكنك استخدام سوق الفوركس للتحوط ضد هذا النوع من المخاطر. إذا كنت قلقا بشأن خفض قيمة عملة أخرى، يمكنك بيعها . إذا كنت تستعداد لبيع بعض الأسهم الخاصة بك في صندوق مؤشر فاينانشال تايمز 100 ، وكنت قلقا من أن تراجع الجنيه يمكن أن يكون مشكلة، يمكنك بيع GBP / USD. بهذه الطريقة، عندما يسقط الاسترليني ، يمكنك استخدام الأرباح لتعويض الخسائر الناجمة عن الاستثمار. هذه الاستراتيجية يمكن أن تعمل مع عدد من الاستثمارات، بما في ذلك السلع والعقارات..

المحصلة النهائية

وقتما يعتريك القلق من تغير سعر الصرف ومخاطر العملة، سواء كان ذلك ينطوي على تخفيض قوة الإنفاق، أو خسائر الاستثمار، يمكنك استخدام سوق الفوركس للتحوط من تلك المخاطر. فحتى لو استمرت خسائرك ، يمكن لاستراتيجية التحوط أن تساعدك على الحد من تلك الخسائر..