اختيار زوج العملات المناسب للتداول

يوفر برنامج الرسم البياني ومنصة التداول التي تستخدمها على الأرجح عدد كبير من أزواج العملات المتاحة للتداول. قد تتضمن بعض أزواج الفوركس عملة حسابك فيما لا يتضمنها البعض الآخر. وقد تكون الأزواج المتاحة بسيطة وتتألف من تلك التي يطلق عليها العملات الرئيسية مثل GBP/USD ، GBP/JPY ، USD/CHF، EUR/USD. البعض الآخر قد لا يكون مألوفاً ويبدو أقرب إلى مجموعات غير متجانسة من رموز العملات. هنا يثور السؤال، هل يجب عليك تداول أزواج العملات الشاذة من الأساس، أم ينبغي عليك الاكتفاء بالأزواج الرئيسية؟ هل يجب أن تهتم بأزواج العملات التقاطعية التي لا تتضمن عملة حسابك؟ هل توجد بعض الأزواج أفضل من غيرها؟ ما هو العدد المثالي لأزواج العملات التي ينبغي تداولها؟

لا توجد إجابة واحدة على جميع هذه الأسئلة. بشكل عام، تتميز أزواج العملات الأساسية بأحجام تداول أعلى مقارنة بالأزواج غير المألوفة. وبحسب طبيعتك كمتداول، ربما تبحث عن الأزواج المتقلبة أو تسعى للهروب منها. إذا كانت استراتيجيتك تنطوي في جوهرها على محاولة الإمساك بالاتجاهات الكبرى، عندها ستبحث عن أزواج العملات التي تتخذ مسارات واضحة معظم الوقت. أما إذا كنت تجيد اقتناص الأرباح في الأسواق العرضية، فقد لا تكون هذه الميزة شرطاً ضرورياً بالنسبة لك. الشيء الوحيد الذي يجب أن تبتعد عنه في كل الأحوال، وبغض النظر عن طريقة التداول المفضلة، هي الأسواق المضطربة والتي يصاحبها عادةً عدد كبير من الإشارات الخاطئة.

يمتلك كل زوج من أزواج العملات شخصية فريدة كما تطرأ عليه أيضاً تغيرات بمرور الوقت. يعني ذلك أن زوج العملات الذي حقق لنا أرباح في إحدى السنوات قد يكبدنا خسائر في السنة التالية. كما أن الزوج الذي يحقق نتائج جيدة على إحدى الأطر الزمنية قد لا يحقق نفس الأداء على إطار آخر — وحتى النتائج الفعلية تتغير هي الأخرى بمرور الوقت. ابدأ العمل بمراقبة مجموعة متنوعة من أزواج الفوركس وحاول الإلمام بخصائصها الفريدة في الوقت الحالي. يمكنك أيضاً الاطلاع على البيانات التاريخية لمعرفة طبيعة سلوك الزوج في الماضي. بعد هذه الخطوة يمكنك البدء في اختبار الأداء السابق (الباك تيست) للعملات التي تبدو مبشرة وصالحة لإدراجها ضمن نظامك الخاص. قد تحقق استراتيجيتك نتائج جيدة على إحدى الأزواج بينما تفشل مع أزواج أخرى — كما أن هذه العلاقات قد تتغير تماماً بمرور الوقت.

يفضل بعض متداولي الفوركس التمسك بزوج عملات أو عدة أزواج طوال الوقت لإبقاء الأمور بسيطة — فيما يفضل البعض الآخر تداول عدد كبير من الأزواج بحسب الأوضاع السائدة في السوق ومدى ملائمة هذه الأزواج للفرص المتاحة. تعتمد المفاضلة بين هذين النهجين على أسلوبك الشخصي ومدى ارتياحك للتعامل مع أزواج معينة، كما يتحدد القرار في هذه الحالة بحسب ملائمة أزواج العملات المختارة لاستراتيجية تداولك. يوفر الباك تيست نقطة بداية جيدة لاختيار أزواج العملات التي يمكن اختبارها على حساب تجريبي، مع ملاحظة أن الطبيعة المتغيرة للسوق تقتضي العودة إلى اختبارات الأداء السابق الآن أو في المستقبل، وربما تحتاج أيضاً إلى إيجاد طريقة لتضمين هذه التغيرات ضمن خطة التداول في الوقت الحقيقي أثناء إجراء الاختبارات على الحساب التجريبي. وفي كلا الحالتين، سيتعين عليك تحقيق نتائج إيجابية خلال فترة الاختبار التجريبي، وتحقيق أرباح متصلة على مدى عدة أشهر متتالية، بغض النظر عن أزواج العملات التي تنوي تداولها، وذلك كمرحلة أساسية تسبق الانتقال إلى التداول الحقيقي على أي منها.