تقدم الفصل:

إيشيموكو كينكو هيو هي عبارة يابانية تعني "مخطط ‏التوازن من الوهلة الأولى". وتعتبر سحابة إيشيموكو تقنية ‏فنية تستخدم المتوسطات المتحركة بطريقة فريدة لعرض ‏التوازن الحالي في أوضاع السوق، بما في ذلك مستويات ‏الدعم والمقاومة والزخم الضمني. ولعل أهم كلمة في هذه ‏العبارة هي "الوهلة الأولى"، والتي تشير إلى استخدام ‏مجموعة من ‏‏مؤشرات المتوسطات المتحركة‏ ‏التي تم تصميمها خصيصاً لتلائم جميع الحالات وتنحصر ‏مهمتها في تلخيص حركة السعر على الرسم البياني. يتم ‏حساب المتوسطات المتحركة لقياس مناطق الدعم والمقاومة، وإن كانت ‏مهمتها لا تقتصر على ذلك حيث تضع السعر الحالي في ‏سياق الاتجاهات السابقة والحالية والمستقبلية. تعتبر سحابة ‏إيشيموكو واحدة من المؤشرات القليلة التي تتضمن ميزة ‏التنبؤ حتى برغم أنها تعتمد على تمديد مستويات الدعم ‏والمقاومة والقنوات السعرية، كما تعزى هذه القدرة ‏التنبؤية إلى استخدام مؤشرات الزخم القياسية (خطوط ‏ومروحة جان). ‏

‏ ‏

سيكون من المفيد دائماً أن نكون قادرين على ترجمة ‏ما يحدث على الرسم البياني بشكل بديهي حتى ولو في ‏شكل بضعة كلمات قليلة. تساعد سحابة إيشيموكو على ‏حل بعض الألغاز أو الغموض الذي قد يكتنف الرسم ‏البياني في حالات كثيرة. ولكن يجب الحذر من الاندفاع ‏وراء جميع الإشارات الصادرة، لأن إيشيموكو، وكما هو ‏الحال مع جميع المؤشرات، تستند إلى بعض الحسابات ‏الرياضية القائمة على البيانات السابقة. وحتى برغم ‏اختلاف طريقة الحساب وغرابة الشكل الذي يظهر به ‏المؤشر على الرسم البياني إلا أنه في جوهره يتشابه مع ‏المؤشرات الأخرى التي تستند إلى بيانات السعر في ‏الماضي. وحتى بالنسبة لإزاحة المؤشر إلى فترات ‏مستقبلية، فنحن نستخدم هذه الطريقة بالفعل مع بعض ‏المؤشرات الأخرى مثل المثلثات والقنوات وخطوط الدعم ‏والمقاومة والعديد غيرها. ‏

‏ ‏

وبرغم كل هذه التحفظات، استقبل عالم الفوركس ‏سحابة إيشيموكو بترحيب كبير في ظل ما تقدمه من ميزة ‏تفسير الرسم البياني من لمحة واحدة، وهو ما يمكن فهمه ‏في ضوء أن مخططات الفوركس تحتوي عادةً على العديد ‏من الإشارات المتناقضة. قد تستخدم ثمانية أو عشرة ‏مؤشرات وتجد أن نصفها يعطي إشارات شراء فيما ‏يعطي النصف الآخر إشارة بيع. قد تكون الإشارات ‏الصادرة عن إيشيموكو عامل مرجح في مثل هذه ‏الحالات. كما لا ننسى أن طريقة حساب إيشيموكو تستند ‏إلى استخدام متوسط أعلى قمة وأدنى قاع خلال عدد ‏X‏ ‏من الأيام. وفي العادة يكون استخدام هذه النوعية من نقاط ‏المنتصف ملائماً ومفيداً في ظل سوق مثل الفوركس ‏والذي برغم أن تداولاته تجري على مدار 24 ساعة ‏ولكن لا توجد له مستويات افتتاح أو إغلاق متفق عليها ‏بل نلجأ إلى تحديدها بشكل تعسفي. ‏

والأهم من ذلك كله أن معدل دقة مؤشرات إيشيموكو ‏يتجاوز 75% (انظر أدناه). لا يسعنا تذكر مؤشر يحقق ‏هذه النسبة العالية من الدقة وهو ما يجعل من إتقان ‏استخدام إيشيموكو خطوة مبررة حتى وإن كان يكتنفها ‏بعض الصعوبة في تعلم بضعة مصطلحات أجنبية ‏وطريقة جديدة لعرض المؤشرات على الرسم البياني. ‏يرى العديد من مؤيدي إيشيموكو أنه نظام متداول متكامل ‏بحد ذاته، وهذا بالفعل كان الغرض الرئيسي لمخترع ‏المؤشر. ولكن على الجانب الآخر يرى بعض المحللين ‏أن هذا الادعاء يجافي الحقيقة خصوصاً وأن التجربة ‏العملية أثبتت أن إشارات إيشيموكو تكون أكثر فائدة في ‏الأسواق الاتجاهية بينما تقل فاعليتها في الأسواق ‏العرضية (وهو ما ينطبق بالفعل على جميع المؤشرات ‏التي تستند إلى المتوسطات المتحركة). ‏

وبالإضافة لذلك، تم تصميم إيشيموكو لاستخدامه ‏بشكل رئيسي على الرسم البياني اليومي. يعزى ذلك إلى ‏أن سعر الإغلاق يعتبر هو المكون الأكثر أهمية في ‏الشموع، حيث يلخص المشاعر الحاكمة في السوق بنهاية ‏تعاملات اليوم. ولكن بالانتقال إلى عالم الفوركس، قد ‏تصادف ظهور شمعة دوجي (حين تتطابق أو تتقارب ‏أسعار الإغلاق والافتتاح) في بداية التعاملات على ‏مخطط الـ 240 دقيقة، وبالتالي ستفسر دلالات الشموع ‏اليابانية بشكل خاطئ في تلك الحالة. لا يعني ذلك أنه لا ‏يمكنك أو لا ينبغي عليك استخدام إيشيموكو على إطار ‏زمني أقل من اليومي، ولكنها فقط إشارة تحذيرية للانتباه ‏إلى بعض التعقيدات التي تصاحب استخدام المؤشر على ‏مخططات الفوركس. ‏

‏ ‏

يعود الفضل في تصميم مخططات إيشيموكو إلى ‏صحفي ياباني يطلق عليه غويتشي هوسودا في أواخر ‏الثلاثينات، إلا أنه لم يتم نشره للجمهور حتى عام 1969 ‏وباللغة اليابانية فقط. استخدم هوسودا الاسم "‏ Ichimoku Sanjin‏"، والذي يعني "الرجل على قمة الجبل الذي يرى ‏كل شيء في لمحة سريعة." ‏

بدأت الكتب التي تصف منهجية سحابة إيشيموكو ‏باللغة الإنجليزية واللغات الغربية الأخرى في الظهور مع ‏أواخر عقد التسعينات. وإذا نظرت إلى قائمة الكتب التي ‏تتحدث خصيصاً عن إيشيموكو والفوركس على موقع ‏أمازون ستجد أن عددها لا يتجاوز 100 كتاب، تم نشر ‏معظمها خلال السنوات القليلة الماضية. يؤكد ذلك على ‏أن إيشيموكو هو أحد الوافدين الجدد نسبياً خصوصاً إذا ‏عرفنا أن عدد الكتب التي تتناول موضوعات التحليل ‏الفني يتجاوز 18,000 كتاب. ‏

أساسيات إيشيموكو

يبدو للوهلة الأولى أن إيشيموكو كينكو هيو هو نظام ‏تداول متقدم إلا أنه يستخدم في نهاية المطاف نفس ‏الأساسيات والمفاهيم المستخدمة في باقي المؤشرات الفنية ‏الأخرى. جوهر الاختلاف هو استخدام طرق خاصة ‏لحساب وعرض المتوسطات المتحركة بهدف تقديم ‏صورة شاملة وواضحة لحركة السعر. لا يمكنك القيام ‏بذلك باستخدام المتوسطات المتحركة القياسية كما أن ‏واحد أو اثنين منها لن يكون كافياً حيث ستحتاج إلى ‏إصدارات أكثر تطوراً والتي ستستلزم عرضها بطريقة ‏غير تقليدية. ومن المثير أن أرقام المتوسط المتحرك ‏المستخدمة في حساب إيشيموكو، 9 و26، هي نفس ‏الأرقام التي وضعها ‏‏ جيرالد أبيل ‏ بشكل مستقل عند شرح‏‏ منهجية ‏مؤشر الماكد‏‏. ‏

لاحظ أنه في حين تستخدم مخططات إيشيموكو ‏الشموع البيانية إلا أنها لم تكن جزء من التحليل التقليدي ‏للشموع اليابانية. كما يجب الانتباه إلى أن إيشيموكو ‏ليست نظام مباشر لإعطاء إشارات التداول، حيث توجد ‏مساحة للتفسير والتأويل، وهو ما يعود في جزء منه إلى ‏الاعتماد على تحليل الشموع اليابانية. يمكنك استخدام ‏سحابة إيشيموكو دون الحاجة لدراسة الشموع اليابانية، ‏إلا أنك ستستفيد بشكل أكبر إذا اقتطعت جزء من وقتك ‏لتتعرف على الأقل على بعض‏ نماذج الشموع‏‏ الأكثر شيوعاً. ‏

‏ ‏

‏ هناك هدفان أساسيان للتحليل الفني، الأول هو تحديد ‏مدى وجود ترند من عدمه (وفي أي اتجاه)، والأخر هو ‏تحديد متى يتقرب الترند من عكس الاتجاه. تحليل ‏إيشيموكو يجيب على كلا السؤالين.‏

‏ تستخدم سحابة إيشيموكو خمسة خطوط، يشكل اثنين ‏منها حدود "الامتداد"، أو الشكل الذي يشبه السحابة، ‏بهدف إظهار مناطق الدعم والمقاومة. يتم التعبير عن ‏الدعم والمقاومة عادةً في شكل رقم فردي، سواء في شكل ‏منحدر يأخذ صورة خطوط قطرية مرسومة يدوياً لربط ‏القمم أو القيعان، أو أفقي كما هو الحال مع القمم والقيعان ‏السابقة أو نقاط البيفوت. كما تقدم إيشيموكو نسخة ثالثة ‏والتي تعرض منطقة للدعم أو المقاومة أقل صرامة من ‏سابقتيها. تتشكل هذه السحابة عادةً بواسطة اثنين من ‏خطوط المتوسط المتحرك ويتم تعبئتها بواحد من لونين ‏لجعل رؤيتها أكثر وضوحاً. ‏

‏ ‏

Tenkan-Sen‏ يتم حسابه ‏عن طريق جمع أعلى قمة خلال أخر 9 فترات مع أدنى ‏قاع خلال نفس الفترة ثم قسمتها على 2. لاحظ أن هذا ‏ليس متوسط نقطة المنتصف خلال فترة الـ 9 أيام. إذا ‏كان خط ‏Tenkan-Sen‏ يتحرك صعوداً أو هبوطاً فنحن ‏بصدد سوق اتجاهية. أما إذا اتخذ ‏Tenkan-Sen‏ مسار ‏أفقي فإن هذا يشير إلى وجود سوق عرضية يغيب عنها ‏الاتجاه. يُعرض هذا الخط عادةً باللون الأحمر. ‏

يعطيك ‏Tenkan‏ معلومتين مهمتين: درجة الاتجاهية ‏ومستويات تقريبية للدعم/المقاومة. ‏

Kijun-Sen‏ يستند هذا ‏المؤشر إلى نفس الحسابات السابقة حيث يجمع أعلى قمة ‏مع أدنى قاع ويقسمها على 2، ولكن هذه المرة على فترة ‏زمنية أطول وهي 26 يوم. يعتبر ‏Kijun-Sen‏ مؤشر ‏اتجاهي وممثل لنقاط الدعم والمقاومة، وأيضاً له وظيفة ‏ثالثة وهي التنبؤ بتحركات السعر القادمة. عندما يوجد ‏السعر الحالي أعلى خط ‏Kijun-Sen، عندها نتوقع ‏استمرار الحركة الصعودية. يتم عرض ‏Kijun-Sen‏ عادةً ‏في شكل خط أزرق. كما يمكن النظر إلى ‏Kijun-Sen‏ ‏أيضاً باعتباره نقطة إيقاف متحركة. ‏

كومو (السحابات)‏

تتشكل ‏Kumo‏ أو السحابة ‏عن طريق تلوين المسافة الفاصلة بين المؤشرين ‏السابقين، كما هو موضح أدناه. تشكل حدود السحابة ‏مستويات الدعم والمقاومة الحالية والمستقبلية. تشير ‏السحابة السميكة أو الواسعة إلى تغيرات كبيرة في ‏الأسعار خلال الفترة الزمنية المعنية، فيما تشير السحابة ‏النحيفة إلى سهولة كسر مستويات الدعم والمقاومة التي ‏تمثلها حدود السحابة. تعطيك السحابة السميكة نوع من ‏الثقة بأن السعر لن يتمكن من كسر مستوى الدعم أو ‏المقاومة، فيما تشير السحابة النحيفة إلى إمكانية كسر هذه ‏المستويات وهنا يأتي دور التحليل الكلاسيكي للشموع ‏اليابانية حيث سيتعين عليك فحص الشموع التي تكسر ‏حدود السحابة لرؤية ما إذا كانت نماذج استمرارية أم ‏انعكاسية. ظهور شمعة انعكاسية مثل النجم الساقط من ‏المفترض أن تنبهك إلى اقتراب نهاية حركة السعر ‏الحالية.‏

تتشكل السحابة أو كومو عن طريق حساب مؤشرين ‏يطلق عليهما "الامتدادات". قد تبدو كلمة الامتداد أو ‏النطاق مضللة بعض الشيء لأن المؤشرين السابقين ‏يظهران في شكل خطوط يتم وضعها على الرسم البياني ‏فيما يؤدي تلوين المسافة الفاصلة بينهما إلى إنشاء هذا ‏الامتداد أو النطاق. ‏

Senkou Span A‏ هو ‏المؤشر الرائد والذي يشكل معظم النقاط المستقبلية على ‏الرسم البياني. يتم حسابه عن طريق جمع ‏Tankan-Sen وKijun-Sen‏ وقسمتهما على 2 ثم إزاحته أو ترحيله إلى ‏‏26 فترة لاحقة. إذا كان السعر يتواجد عند أعلى قمة في ‏خط الامتداد فإن الحافة العلوية من كومو أو السحابة ‏تتحول إلى نقطة دعم.‏

Senkou Span B ‏ هو ‏مؤشر ذات مدى أطول زمنياً، ويطلق عليه أيضاً المؤشر ‏الرائد، ويتم قياسه عن طريق جمع أعلى قمة مع أدنى ‏قاع وقسمتها على 2 ثم إزاحته إلى الخلف بـ 52 فترة ‏زمنية وأيضاً إزاحته إلى الأمام بـ 26 فترة زمنية. ‏

التفسير المنطقي لوجود الخط الأكبر زمنياً،Span A ، أعلى ‏Senkou Span B‏ هو أن السعر يتحرك في اتجاه ‏صعودي، والعكس صحيح حين يكون ‏Span B‏ أسفل ‏Span A‏. يطلق على عملية التبديل بين الاتجاهات ‏الصاعدة والهابطة‏ تحول كومو‏ وهي ‏مفيدة في التنبؤ بالتغير في الاتجاه تماماً كما هو الحال مع ‏‏ تقاطع المتوسطات ‏المتحركة‏.‏

‏ ما سنشرحه لاحقاً ستبدو معه سحابة إيشيموكو أكثر ‏تعقيداً بعض الشيء، حيث سنقوم بإضافة مؤشر آخر إلى ‏السحابات التي شكلتها خطوط الامتداد على النحو ‏المذكور أعلاه وهو ‏Chikou span‏.‏

خطChikou ‏ هو عبارة عن ‏سعر اليوم بعد إزاحته 26 فترة إلى الخلف. قد تبدو هذه ‏الخطوة سخيفة ولكن يمتاز هذا المؤشر المتأخر في الواقع ‏بقيمة تنبؤية مرتفعة عند استخدام مفهوم التقاطعات. ولكن ‏كما هو الحال مع أي متوسط متحرك، يعطي تقاطع خط ‏Chikou‏ مع السعر الحالي أو إحدى خطوط الامتداد أو ‏كليهما مجرد إشارة على تغير الاتجاه. من واقع التجربة ‏العملية، يعطي اتجاه خط ‏Chikou‏ توقعات صحيحة ‏بخصوص الاتجاه المقبل لحركة السعر حوالي 75% من ‏الوقت. يتم عرض ‏Chikou‏ على الرسم البياني في شكل ‏خط أخضر. ‏

تعطي السحابة وخط ‏Chikou‏ معاً قراءة لما يحدث ‏في السوق في لمحة سريعة. عندما يتواجد خط ‏Chikou‏ ‏أعلى شموع السعر، فإن هذا يشير إلى توجهات صعودية ‏في السوق. أما عندما ينتقل الخط إلى أسفل الشموع فإن ‏هذا يعني أن سعر اليوم أقل من الأسعار التي كانت سائدة ‏طوال الـ 26 فترة السابقة. كما يمكنك أيضاً رؤية التحول ‏في توجهات السوق "في لمحة واحدة". ‏

مثال على سحابة ‏إيشيموكو على زوج ‏EUR/USD
يتواجد سعر الإغلاق ‏الأخير أعلى خط ‏Chikou، إلا أن مقاومة السحابة تبدو ‏بعيدة. ‏

كيفية استخدام سحابة إيشيموكو

يجب أن يكون واضحاً أن الاتجاه يكون صعودياً ‏عندما يتواجد السعر أعلى السحابة فيما يكون الاتجاه ‏هابط عند وجود السعر أسفل السحابة. أما عندما يتواجد ‏السعر داخل السحابة عندها ننتقل إلى تحليل الشموع ‏اليابانية كما ذكرنا أعلاه.‏

ثانياً، يعطي سُمك السحابة مؤشر على مدى قوة ‏الاتجاه. ستعطيك السحابة السميكة شعور بالارتياح لأنك ‏نجحت في تحديد اتجاه السعر بشكل صحيح. كما أن ‏منهجية العرض تجعل من المستحيل إساءة تفسير ‏الإشارات الصادرة لأن سحابات الدعم تأخذ لون مختلف ‏عن سحابات المقاومة. تكتسي سحابات الدعم عادةً باللون ‏الأخضر فيما تأخذ سحابات المقاومة اللون الأحمر، ولكن ‏بغض النظر عن الألوان التي يستخدمها برنامج الرسم ‏البياني ستتمكن من معرفة مجريات السوق بمجرد النظر ‏على الرسم البياني. كما أن تغير لون السحابة من لون ‏إلى آخر سوف يعطي تأكيد على حدوث تغير في اتجاه ‏السعر. ‏

يعطي خط ‏Chikou، والذي يمثل سعر اليوم مزاحاً ‏بـ 26 فترة للخلف، إشارة صعودية إذا كان يتواجد أعلى ‏السحابة وأعلى شمعة اليوم. في الممارسة العملية، يمكنك ‏توقع اتجاه الحركة القادمة للسعر بمجرد النظر إلى اتجاه ‏وانحدار خط ‏Chikou‏. تعطي هذه الطريقة نتائج جيدة ‏للغاية عند تداول الفوركس.‏

تقدم ‏EarnForex‏ اكسبيرت ميتاتريدر مجاني ‏لتطبيق ‏‏ استراتيجية ‏تقاطع السعر/‏ Chikou‏‏. ‏

تطبيقات أخرى

يذهب بعض المحللين إلى تعريف مؤشرات سحابة ‏إيشيموكو باعتبارها نماذج دلالية حيث يمكن استخدامها ‏جنباً إلى جنب مع بعض المؤشرات الأخرى مثل موجات إليوت حيث يستخدم حجم ‏الموجة في تحديد أهداف السعر. في كتاب ‏‏ مخططات ‏إيشيموكو، يصف نيكول إليوت ‏كيفية استخدام السحابة في استخلاص أساس زمني لتوقع ‏نقطة التحول التالية، والتي يطلق عليها ‏kihon suchi‏ باللغة اليابانية، ولكن مع ملاحظة أن هذه ‏الطريقة تنطوي على قدر كبير من التفسير الذاتي. ‏

‏ ‏

اختبار:

1. إيشيموكو هي تقنية الرسم البياني الوحيدة التي ‏تتنبأ بمستويات الدعم والمقاومة في المستقبل.‏

2. تبنى فكرة سحابة إيشيموكو بالأساس على نفس ‏فكرة تقاطع خطوط المتوسط المتحرك. ‏

3. يعطي سعر الإغلاق دائماً قراءة أفضل مقارنة ‏بالاعتماد على نقطة المنتصف بين القمة والقاع.‏

فعله