علم نفس تداول الفوركس : تعلم ان ترى الخط الفاصل بين خطة التداول ونبضاتك العاطفية

الغالبية العظمي من منظمات تعليم الفوركس تفشل في معالجة الخاصية الصحيحة الوحيدة والحقيقية للسوق, وهي الطبيعية البشرية .

يمكنك ببساطة العثور علي أعداد كبيرة من الرسومات البيانية ونقاط البيفوت وخطوط الموفينج وخطوط الاتجاه وكل أنواع معدلات فايبو ناتشي جنبا إلي جنب مع احدث ما تم التوصل إليه في التجارة الآلية . أي موقع للفوركس ينشر بعض أو كل هذه البيانات بالتوازي مع أعداد كبيرة من التفاصيل والمقابلات والآراء الأخرى .

بل انك قد تحصل أيضا علي اشارات الدخول والخروج , مستويات الدعم والمقاومة وكل ما يبدوا كافيا لعملية صنع القرار .

لقد كنت واقعا تحت ذات الانطباع حين كنت مبتدئا , كنت عند نفس الدرجة كمتداول وسيط ولكن فقط الخسائر الكبيرة وقرارات العائد / المخاطرة المنخفضة هي ما جعلتني انظر بشكل مختلف إلي عمليات التجارة .

إذا كنت علي دراية بأهمية وجود خطة تجارة لكافة التداولات التي تخطط للبدء بها , بعدها غالبا ستكون معتادا علي لحظات الشك والتي تلي فتح مركز التداول وحين يتحرك السوق بعيدا عن توقعاتك بالتوازي مع مشاعرك واحترامك لذاتك .

هل تشعر بالإحباط ؟

إذا انضم للنادي الكبير لمتداولي الفوركس المحترفين والمحبطين .

حين تري السوق يتحرك عكس المنطق وكل الاحتمالات , فان جانبك العاطفي يصرخ كي تقوم بعكس فوري لمركز التداول ( من بيع إلي شراء والعكس بالعكس ) , في تجاهل كامل لخطة تداولاتك .

علي الجانب الأخر, فان كافة كتب وفيديوهات التدريب ربما قد ضخت في ذهنك فكرة " تفوق خطة التداول " .

فيما يبدوا الحل الناجح متواجدا في طريقة التداول الروبوتية , فان المشغل المحترف يجب ان يتعلم الاستماع إلي " شريكه الخفي " أي العقل الباطن .

عقولنا قادرة علي تخزين كمية هائلة من البيانات لا نكون علي دراية بها . حواسنا الخمسة تظل تعمل بشكل دائم وتضيف بشكل متصل إلي خبراتنا الحياتية العامة . بينما يكون عقلنا الباطن قادرا علي التعامل مع كل هذه الأمور بسلاسة, فان العقل الواعي لدية قدرة تشغليه محدودة للغاية , تستخدم في المقام الأول لمساعدتنا في التعامل مع المهام اليومية .

ولأننا نتاجر , فان كافة الخبرات يتم إيداعها داخل عقولنا لتبني ببطء ما نسميه المحلل غير المنظور . ربما هذا ما يمكن تسميته الحاسة السادسة أو غريزة تطور المتداولين في كافة مراحلها .

ولان اسم اللعبة الرئيسية في تجارة الفوركس هو التقلب و 80% من كافة التداولات لا تدوم لأكثر من يومين أو ثلاثة فيما الغالبية العظمي منهم هي بالأساس تداولات يومية , فمن السهل قبول حقيقة ان ظروف السوق سوف تتغير باستمرار حتى مع نبضات القلب بالشكل الذي يظهر كافة خطط التداول وكأنها قد عفي عليها الزمن .

الطريقة الوحيدة للتخفيف من حدة التناقضات بين جانبك العاطفي وعقلك المدرب بقوة هو ان تتعلم ان تعطي لكلا منهما الأولوية بمرور الوقت .

كمتداول مبتدأ , فانك بكل بساطة لن تكون لديك الخبرة العاطفية للإحساس بأي شيء مرتبط بعلميات السوق ومن المستحسن ان تعتمد بشكل كامل علي آليات خطة التداول .

عند هذه المرحلة . خذ وقتك للتعرف علي كيفية تفسير الرسومات البيانية وقم بإعداد نفسك وفق الأجندة الاقتصادية اليومية وفي تعلم كيفية بناء خطة تداول شاملة للتجارة . بمجرد ان تتخذ قرار بالتداول , تمسك به دوما أيا ما كان . عند هذه المرحلة تصرف وكأنك إنسان ألي ينفذ فقط إستراتيجية التداول .

وزنك العاطفي في هذه الحالة لا يجب ان يكون موجودا علي الإطلاق.

مع التقدم بمرور الوقت فانك تصبح متداول فوركس محترف وحينها فان المحلل غير المنظور في داخلك سوف يبدأ في ضبط قرارات تداولاك ويشارك في صمت في ضبط عملية التداول .

عندها فان الوقت قد يكون مناسبا لعمل غرفة لـ " أحاسيسك " وذلك لاستيعاب النمو في رأيك المتعلق " بالإحساس بالسوق " . وزنك العاطفي في هذه الحالة سيكون مرحبا بوجوده .

ستتعلم قريبا كيفية ضبط هذا " الخليط " بالطريقة التي تحقق لك الأداء الأمثل في التجارة.