دليل المبتدئين لمؤشر حجم التداول الإجمالي (OBV) في الفوركس

إذا كنت تبحث عن مؤشر رائد يمكن أن يساعدك في رصد الاختراقات أو تأكيد الاتجاهات الحالية، فربما يتعين عليك التفكير في استخدام مؤشر حجم التداول الإجمالي أوOn-Balance Volume (OBV) على مخططات الفوركس.

سيساعدك هذا الدليل في التعرف على تفاصيل مؤشر OBV. سنخبرك ما هو، وكيف يتم حسابه، وكيف تضيفه إلى مخططاتك البيانية، وكيف يمكن أن يساعدك في تحقيق الأرباح في سوق الفوركس.

ما هو مؤشر حجم التداول الإجمالي؟

مؤشر حجم التداول الإجمالي هو أحد مؤشرات الزخم، والذي عندما تضعه على الرسم البياني سيظهر في الجزء السفلي كخط يتحرك إلى أعلى وإلى اسفل.

يعود الفضل في تقديم OBV إلى جوزيف جرانفيل في كتابه Granville's New Key to Stock Market Profits، والذي نشره في عام 1963.

تنطوي النظرية التي توصل إليها جرانفيل على فكرة أن تتبع التغيرات في حجم التداول، سيساعدنا في التنبؤ بمتى سيتحرك السعر صعودًا أو هبوطًا.

يعطي خط OBV تصورًا مرئيًا للتغيرات في حجم التداول. عندما يتحرك الخط صعودًا أو هبوطًا دون أن يتبعه السعر في ذلك، يقول جرانفيل فإن الأمر في هذه الحالة يشبه "زنبركًا يتم لفه بإحكام". بعد فترة وجيزة من ظهور هذا الاختلاف (الدايفرجنس)، يمكن أن نتوقع انطلاق السعر بشكل حاسم في اتجاه تغير حجم التداول.

معلومة أساسية: مؤشر حجم التداول الإجمالي هو مؤشر للزخم يسمح لنا بتتبع التغيرات في حجم التداول. وباعتباره مؤشر رائد، يمكن أن يساعدنا OBV في التنبؤ بحدوث الاختراقات السعرية مبكرًا.

كيف يتم حساب مؤشر حجم التداول الإجمالي؟

تعتمد طريقة حساب OBV على مقارنة سعر إغلاق اليوم مع إغلاق الأمس.

لإجراء هذه الحسابات:

  • OBVi — قيمة مؤشر الفترة الحالية
  • OBVi-1 — قيمة مؤشر الفترة السابقة
  • Volumei — حجم الشمعة الحالية

فيما يلي العمليات الحسابية:

استخدم هذه المعادلة إذا كان سعر إغلاق اليوم أكبر من إغلاق الأمس:

استخدم هذه المعادلة إذا كان سعر إغلاق اليوم أقل من سعر إغلاق الأمس:

استخدم هذه المعادلة إذا كان سعر إغلاق اليوم يساوي إغلاق الأمس:

لا داعي للقلق بشأن هذا العدد الكبير من العمليات الحسابية، فلست مضطرًا لإجرائها بنفسك. بمجرد اختيار مؤشر حجم التداول الإجمالي في برنامج الرسوم البيانية الذي تستخدمه، فسوف يتولى التطبيق حل هذه المعادلات نيابةً عنك.

معلومة أساسية: يمكنك استخدام المعادلات أدناه في حساب OBV، ولكن لست مضطرًا للقيام بذلك. سيتولى برنامجك إجراء كافة العمليات الحسابية.

ما الذي يُظهره لنا مؤشر حجم التداول الإجمالي؟

كما ناقشنا في قسم تعريف OBV، يُظهر المؤشر التغيرات في حجم التداول. يمكن فهم أهمية هذه التغييرات في سياق ما نراه يحدث مع السعر.

في بعض الحالات، يوضح لنا المؤشر ما إذا كان الاتجاه الحالي لا يزال قويًا. وفي حالات أخرى، يساعدنا على اكتشاف ما إذا كان الترند قد بدأ في التباطؤ توطئةً لعكس وجهته.

معلومة أساسية: يوضح خط OBV التغيرات في أحجام التداول، ويعتمد في تفسيره على سياق الأحداث.

كيف ترسم مؤشر حجم التداول الإجمالي على الرسم البياني؟

يتوفر مؤشر حجم التداول الإجمالي بشكل افتراضي في منصة MetaTrader 4، فيما يلي خطوات إضافة OBV إلى الرسم البياني:

  1. افتح الرسم البياني وقم بضبط الإعدادات كيفما تشاء.
  2. من القائمة، اذهب إلى إدراج->مؤشرات->الأحجام->On-Balance Volume.
  3. سيظهر أمامك بعد ذلك مربع حوار يمكنك من خلاله تعيين معلمات المؤشر. ستلاحظ عدم وجود عدد كبير من الخيارات التي يمكن تعديلها. وعلى كل الأحوال، تأكد من النقر على علامة التبويب المقياس حتى يتسنى لك اختيار الحد الأدنى والحد الأقصى للقيم التي يتم عرضها. بعد الانتهاء من كافة الخطوات، انقر على موافق.
  4. سيظهر الآن المؤشر أسفل الرسم البياني، وسيأخذ شكل خط يتحرك بين قيمة سالبة وأخرى موجبة.

معلومة أساسية: من السهل إضافة OBV إلى المخططات البيانية في منصة MT4. يمكنك القيام بذلك ببضع نقرات من خلال قوائم المنصة

كيف تستخدم مؤشر حجم التداول الإجمالي؟

هناك عدة طرق مختلفة يمكنك من خلالها الاستفادة من OBV بمجرد إضافته على الرسم البياني. فيما يلي الخيارات المتاحة:

ابحث عن الدايفرجنس

في كثير من الأحيان، ستلاحظ أن كلاً من خط OBV والسعر يتحركان في نفس الاتجاه تقريبًا. ولكن في أحيان أخرى، قد ترصد اختلاف أو دايفرجنس.

عند ظهور الدايفرجنس، يمكن أن يحدث سيناريوهين مختلفين:

  • قد يكون الدايفرجنس صعوديًا. في هذه الحالة يتحرك السعر هبوطًا بينما يتجه OBV صعودًا.
  • قد يكون الدايفرجنس هبوطيًا. في هذه الحالة، يتحرك السعر صعودًا بينما يسلك OBV مسارًا هبوطيًا.

يشير كلا نموذجي الدايفرجنس إلى أن ما يفعله السعر على وشك التغير.

إذا كان السعر يتراجع بالتوازي مع تشكيل قيعان متناقصة، فيما يتجه المؤشر صعودًا، فهذا يشير إلى اقتراب نهاية الترند الهابط، وربما عكس وجهته إلى حركة صعودية.

دايفرجنس صعودي مع تراجع السعر. بعد ظهور الدايفرجنس، بدأ السعر في التحرك صعودًا.

وبالمثل، إذا كان السعر يتحرك صعودًا بالتوازي مع تشكيل قمم متصاعدة، بينما يتراجع المؤشر، فهذا يعني أن الترند الصاعد يقترب على الأرجح من نهايته. من المفترض أن تظهر بعد ذلك حركة هبوطية خلال فترة وجيزة.

دايفرجنس هبوطي مع ارتفاع السعر. بعد ظهور الدايفرجنس، بدأ السعر في التراجع.

لاحظ أنه يتعين عليك عند البحث عن الدايفرجنس الصعودي أن ترسم خط الاتجاه من خلال الربط بين قيعان مؤشر OBV. وعندما تبحث عن دايفرجنس هبوطي، من المفترض أن ترسم خط الاتجاه متكئًا على قمم OBV.

تأكيد الاتجاه الحالي

من بين الاستخدامات الأخرى لمؤشر حجم التداول الإجمالي هو الاستعانة به في تأكيد وجود وهيمنة الاتجاه الحالي. على سبيل المثال، إذا افترضنا أن السعر كان يتحرك صعودًا، ولاحظت أن خط OBV هو الآخر يتحرك في نفس الاتجاه الصاعد، فإن المؤشر في هذه الحالة يعطي إشارة إضافية تؤكد على هيمنة الاتجاه الصاعد.

السعر يتحرك صعودًا. يسلك OBV أيضًا مسارًا صعوديًا في إشارة تؤكد تماسك الاتجاه الحالي.

وبالمثل، إذا كان السعر يتحرك هبوطًا لبعض الوقت، وكان خط OBV يسلك نفس المسار الهبوطي، فإن المؤشر في هذه الحالة يؤكد على هيمنة الاتجاه الهابط.

تأكيد اتجاه الترند قد يكون مفيدًا في بعض المواقف، على سبيل المثال عندما تكون لديك صفقة مفتوحة. هذه الإشارات ستساعدك في تحديد ما إذا كان ينبغي عليك إغلاق الصفقة وجني أرباحك الآن، أو تحريك مستوى إيقاف الخسارة. إذا أعطى OBV تأكيدًا على استمرار الاتجاه الحالي، عندها يمكنك تحريك أوامر الإيقاف بأريحية.

اختراق النطاقات العرضية

ناقشنا في السطور السابقة استخدام المؤشر في سياق الأسواق الاتجاهية. برغم ذلك، لا يزال بمقدورك استخدام مؤشر حجم التداول الإجمالي عندما يتحرك السعر داخل نطاق عرضي.

يمكن التفكير في الأمر على أنه شكل أقل دراماتيكية من الدايفرجنس. ابحث عن السيناريوهات التي يتحرك فيها السوق ضمن نطاق جانبي، ولكن مع بدء OBV في التحرك صعودًا أو هبوطًا. في كلا الحالتين، يعطي المؤشر إشارة على أنه من المحتمل حدوث اختراق قريبًا.

معلومة أساسية: مؤشر حجم التداول الإجمالي هو مؤشر متعدد الاستخدامات يمكنه أن يساعدك في اكتشاف الاختراقات والانعكاسات واستمرار الاتجاه.

نصائح عامة لاستخدام مؤشر حجم التداول الإجمالي

  • يعمل المؤشر بشكل أفضل على الأطر الزمنية البطيئة. برغم ذلك، فإن ظروف تذبذب الأسواق يمكن أن تقلل من دقة المؤشر بسبب التحركات العشوائية. لهذا السبب ينبغي أن تكون حذرًا إذا كنت تستخدم مؤشر حجم التداول الإجمالي أثناء الفترات التي يشهد فيها السوق تقلبات مرتفعة، أو حتى على الأطر الزمنية البطيئة. على سبيل المثال، ستلاحظ عند صدور تقارير اقتصادية هامة أن مؤشر OBV يُصدر العديد من الإشارات الخاطئة.
  • من المستحسن استخدام OBV مع مؤشرات أخرى. برغم أن مؤشر حجم التداول الإجمالي قادر على إعطاؤك بعض الأفكار المفيدة حول ما يحدث في السوق، ولكنه لا يستطيع بمفرده تقديم معلومات كافية للتداول بأريحية. لهذا ننصحك بتجربة استخدامه مع مؤشرات أخرى. ابحث عن طريقة موثوقة لخلق تلاقي بين مختلف المؤشرات للدلالة على صفقات ذات احتمالات نجاح مرتفعة.
  • لا تنسى أيضًا إجراء اختبار الأداء السابق (الباك تيست) أو تجربة المؤشر على حساب تجريبي. وبغض النظر عن استراتيجية التداول التي تنوي استخدامها، ينبغي إجراء اختبارات مكثفة قبل المخاطرة بأموالك الحقيقية. ينطبق نفس الأمر عند التداول باستخدام مؤشر حجم التداول الإجمالي أيضًا.

معلومة أساسية: يمكن أن تساعدك النصائح أعلاه في تحقيق أقصى استفادة ممكنة من مؤشر حجم التداول الإجمالي.

خاتمة

يمكن أن يساعدك مؤشر حجم التداول الإجمالي في رصد الاختراقات السعرية مبكرًا. إذا كنت تريد الإمساك بالاتجاهات المواتية في سوق الفوركس، فإن أفضل طريقة هي الدخول المبكر مع الاختراقات السعرية، وهو الأمر الذي يمكن لمؤشر حجم التداول الإجمالي أن يساعدك فيه إلى حد كبير.

يستطيع هذا المؤشر الرائد أيضًا أن يساعدك في تأكيد الاتجاهات أو رصد المواقف التي قد يتباطأ فيها زخم الاتجاه أو وجود إشارات على تغير الترند الحالي.

من المستحسن إدماج مؤشر حجم التداول الإجمالي ضمن استراتيجية تداول شاملة تنطوي على قواعد مجربة وواضحة للدخول إلى الصفقات والخروج منها.