تجربة تداول الفوركس باستخدام النهج والإستراتيجية الأفضل

في عالم اليوم كثير من الناس باتوا مهتمين باستثمار أموالهم حتى يتمكنوا من تنميتها بشكل أسرع. المشكلة هو انه لا يوجد الكثير من الناس ممن لديهم الرغبة في تحمل مخاطرة استثمارها لان الأمر ينطوي عادة على كثير من مخاطر الخسارة وبالتالي يفضلون وضع أموالهم في البنوك. لا توجد أية مشكلة في التعامل مع البنوك سوى أنهم يدفعون معدلات فائدة منخفضة وبالتالي يأخذ المال وقت طويل كي ينموا. لهذا إذا أردت كسب أموال حقيقة فلابد ان يكون لديك شجاعة المخاطرة. كسب المال يحتاج إلى المال؛ والمخاطر ستتواجد دائما طالما رغبت في كسب أموال سريعة وكثيرة.

احد اكبر الساحات التي يمكنك استثمار مدخراتك فيها هي الفوركس. تجارة الفوركس ظلت متواجدة على مدار عقود وباتت سوقها تعتبر المنتدى المالي الأكبر في كافة أرجاء العالم حيث تقدر حجم التداولات اليومية بـ 3.1 تريليون دولار يوميا. تجارة مفتوحة على مدار 24 الساعة حيث لا تنام أبدا. المعاملات تتم عبر كافة أرجاء العالم من خلال الهواتف والحواسب حيث يتم تبادل ملايين الدولارات في غضون ثواني معدودة. تجارة الفوركس تتكون من ألاف البنوك ومؤسسات تجارة الفوركس الفردية والتي تقوم بمراقبة التطورات الحادثة في كافة أرجاء المعمورة, التطورات التي قد تؤثر على قيمة العملة التي يتداولونها. تجارة الفوركس تتعامل مع تبادل العملات من مختلف بلدان العالم. الفكرة هو تحديد ارتفاع وانخفاض قيمة عملة معينة وبالتالي تجارتها متى يكون ممكنا فعل ذلك.

بالنسبة لمبادلات الفوركس الصغيرة فان الحسابات المدارة تعد فكرة مثالية بالنسبة للأشخاص الحذرين وذلك لان هذا النوع من التجارة يتضمن اقل مخاطرة ممكنه. في هذه الحالة فأنك تعطي أموالك كي يقوم باستثمارها احد مضاربي الفوركس الموثوق بهم والذين يتمتعون بالحنكة والأمانة . هؤلاء المضاربون يستخدمون معارفهم الواسعة وخبرتهم الطويلة من خلال إستراتيجية تسهم في تحقيق الأرباح , مقابل رسوم بالطبع.

مع ظهور الانترنيت فان تجارة الفوركس بات من الممكن القيام بها بمجرد الضغط على الماوس. فالأموال تسافر عبر الفضاء والأسلاك في كل وقت. الحواسيب قدمت مساعدة كبيرة لنمو تجارة الفوركس حيث بات من الممكن القيام بالمعاملات في أي وقت وفي أي مكان. فمتى رغبت في تجارة الفوركس في أي وقت وفي أي مكان ستجد دائما شخصا ما في مكان ما ليقوم بالتداول مقابلك.

هناك طريقتين أساسيتين وجوهريتين في تحليل وتقييم سوق تبادل العملات. يوجد التحليل الفني والتحليل الأساسي. هناك اختلاف كبير بين كلا الطريقتين. في التحليل الأساسي فان المضارب ومحللي الفوركس يراقبون أسباب تقلبات السوق والتي تسببها الظروف السياسية لبلد ما أو قوانينها وتشريعاتها والسياسيات المالية المتبعة فضلا عن معدل النمو الاقتصادي والكثير من العوامل الأخرى. التحليل الفني لتجارة الفوركس يتعامل مع المخططات والرسوم البيانية والطرق الأخرى لقياس البيانات التاريخية والحصول على إشارات بشأن ارتفاع وانخفاض العملات. هؤلاء يحصلون على كل المعلومات التي يحتاجونها من اجل استخدامها في حساب وتوقع الاحتمال أو الاتجاه القادم لعمله معينه.

هناك الكثير الذي ينبغي تعلمه حول تجاره الفوركس ؛ حتى المضارب المحنك يتعلم شيئا جديدا في كل يوم. تجارة الفوركس يمكنها ان تحقق عوائد ضخمة في لحظات إذا تمكنت من الإمساك باللحظة والصفقة المناسبة. ولكن تذكر انه سيوجد دائما مخاطرة, تجارة الفوركس قد تتحول إلى نوع من المقامرة خاصة إذا كانت توقعاتك خاطئة. قبل استثمار أموالك في أي شركة حاول دائما التحقق من سجلات أداءها الماضية في تجارة الفوركس.