العملات المشفرة في تداول الفوركس

العملة المشفرة هي عملة رقمية صممت لتعمل كوسيط للتبادل، ووحدة للحساب، ومخزن للقيمة وأيضاً لتحقيق عدد من الأغراض الأخرى، كل ذلك بمساعدة علم التشفير.

وبرغم الاختلاف الكبير في تصميمها، إلا أن العملات المشفرة تستند عموماً إلى مفهوم العُقَد (نقاط الاتصال والتوجيه) في الشبكات الإلكترونية، والتي يتم هيكلتها لتعمل وفق بروتوكول الند للند (P2P). يستطيع جميع المشاركين في الشبكة القيام بالوظائف الضرورية لتعدين وتشغيل العملة المشفرة، وذلك باستخدام برنامج آلي يتم تشغيله عبر استغلال جزء خاص من القدرة الحاسوبية للمشارك.

يُستخدم التشفير في ضمان إنشاء وحدات العملة الرقمية بشكل سليم، فضلاً عن تأمين المعاملات وضمان سلاسة أداء جميع مكونات البنية التحتية.

أبرز الأمثلة على العملات المشفرة هي البيتكوين. ومن الشائع أن يطلق على باقي العملات المشفرة الأخرى وصف altcoins (العملات البديلة).

تُستخدم العملات المشفرة في عالم الفوركس إما كطريقة للدفع (لإيداع وسحب الأموال)، أو كأداة تداول من خلال تشكيل أزواج تجمع بين العملات المشفرة والعملات العادية.

السجل الإلكتروني

أسهل طريقة لفهم البيتكوين ومعظم العملات المشفرة الأخرى هو تشبيهها بـ دفتر الأستاذ الإلكتروني حيث يقوم كل مشارك بتخزين نسخة إلكترونية من جميع المعاملات التي تتم داخل الشبكة. يتم تشفير هذه الدفاتر أو السجلات بطريقة معينة بحيث يكون لكل مشارك مفتاح خاص لتوقيع المعاملات الجديدة داخل الدفتر، كما يستطيع الوصول إلى المفاتيح العامة للمشاركين الآخرين للمصادقة على صفقاتهم.

لن تكون بحاجة لفهم كافة هذه التفاصيل الفنية إذا كنت تستهدف فقط تداول العملات المشفرة أو استخدامها كطريقة للإيداع والسحب لدى شركة الوساطة، حيث يتولى البرنامج الخاص بالعملة المشفرة القيام بكافة المهام الفنية. برغم ذلك، يظل المتداول الذي يمتلك عملات مشفرة بشكل فعلي مطالباً بأن يولي اهتمام كبير لمسألة تأمين الأموال.

أشهر العملات المشفرة في التداول

لا توفر العملات المشفرة بالضرورة طريقة أفضل أو حالات استخدام أكثر كفاءة (باستثناء البيتكوين) من العملات العادية. كل ما هنالك أنها تحظى بشعبية بين وسطاء الفوركس وبالتالي يتم إتاحتها في شكل عقود الفروقات.

البيتكوين

Bitcoin Logoهي أولى العملات المشفرة. يعود الفضل في اختراع البيتكوين في 2008 إلى ساتوشي ناكاموتو. تستند البيتكوين إلى شبكة البلوكشين وهي عبارة عن سجل إلكتروني لا مركزي يكون متاحاً للجميع وفق تقنية الند للند، وتم إطلاقها في عام 2009. تهيمن البيتكوين على مشهد العملات المشفرة من حيث مدى التطبيق والقيمة الرأسمالية والجهود التطويرية.

رمز الأيزو للبيتكوين هو XBT، ولكن معظم منصات التداول تستخدم المؤشرBTC في أزواج العملات التي تتضمن البيتكوين. وبالتالي عند تداول البيتكوين، سترى في أغلب الأحيان أزواج تأخذ الرمز BTC/USD أو BTC/ETH.

هل تعلم؟ تعرضت شبكة البلوكشين الخاصة بالبيتكوين لعمليتي انقسام في 2017 وهو ما أدى إلى نشوء الرموز BTC، BCH، وBTG

يسمح القبول والانتشار الواسع للبيتكوين بالحصول على سيولة أفضل عند تداولها في البورصات الرقمية، وبشكل يتفوق على جميع العملات المشفرة الأخرى. كما يعني أيضاً أنك ستحصل على أقل معدلات السبريد عند تداول البيتكوين في شكل عقود الفروقات.

الإثريوم

Ethereum Logoيعود الفضل في تطوير شبكة الإثريوم إلى فيتاليك بوتيرين في عام 2015. يتشابه بلوكشين الإثريوم إلى حد كبير مع البيتكوين. ولكن من أهم الاختلافات بينهما هو أن العملة المشفرة للإثريوم (يطلق عليها الإيثر، فيما يطلق الإثريوم على اسم المنصة بأكملها – هو طبيعتها التضخمية مقارنة مع الطابع الانكماشي للبيتكوين. أيضاً من أبرز الخواص التي يتميز بها الإثريوم هو تقديم ما يطلق عليه العقود الذكية عبر محرك الإثريوم الافتراضي. ويرى أنصار الإثريوم في هذه الوظائف الجديدة ميزة هائلة تتفوق بها على البيتكوين.

لا يوجد رمز أيزو لعملة الإيثر، إلا أن رمز التداول الشائع لها هو ETH.

هل تعلم؟ تعرض الإثريوم لعملية انقسام في عام 2016، وبالتالي أصبح له رمزان هما ETH وETC.

الداش

Dash Logoالداش هي شبكة للعملة المشفرة تم بناؤها بواسطة منظمة مستقلة لامركزية. أطلقت الداش للمرة الأولى في عام 2014 بواسطة ايفان دوفيلد تحت اسم XCoin، ثم بدأت تُعرف باسم الداش منذ 2015. تستخدم الداش في جوهرها كود يشبه البيتكوين إلا أنها تضيف مزايا وقدرات وظيفية أخرى. أهم هذه الوظائف هو PrivateSend والذي يضمن الحفاظ على مجهولية المعاملات. وتتشابه الداش مع البيتكوين في تصميمها وفق قاعدة العرض المحدود (النموذج الانكماشي).

وعلى عكس معظم العملات المشفرة، يستخدم رمز التداول للداش حروفها الأربعة كاملة: DASH.

هل تعلم؟ في حين تتميز البيتكوين بأنها عملة لامركزية في المطلق، تخضع الداش لسيطرة شبكة ذاتية التحكم يتم من خلالها إجراء التصويت وتحديد الميزانيات وجميع المهام الأخرى.

الليتكوين

Litecoin Logoالليتكوين تم إطلاقها ضمن عملية انقسام لكود المصدر الخاص بالبيتكوين بواسطة تشارلي لي في عام 2011 وذلك باستخدام إعدادات مختلفة لمعالجة المعاملات (سرعة إنشاء البلوك) ولوغاريتمات تشفير مختلفة (scrypt مقابل SHA-256). وكما هو الحال مع البيتكوين، تتسم الليتكوين بوجود سقف لعدد الوحدات المتاحة منها.

رمز تداول الليتكوين هو LTC.

هل تعلم؟ تقوم الليتكوين عادةً بإطلاق المزايا الجديدة المخطط لإجرائها على البيتكوين بطريقة أسرع حيث تساعد محدودية تطبيق الليتكوين في تسهيل إجراء التحديثات المثيرة للجدل (مثل Segregated Witness).

الريبل

Ripple Logo يختلف الريبل بشكل كبير عن باقي العملات المشفرة المثيرة للجدل، حيث يعتبر بالأساس بروتوكول للدفع يستند إلى شبكة البلوكشين. تم إطلاق الريبل في عام 2012 بواسطة شركة ريبل. وبرغم أنه بروتوكول مفتوح المصدر، إلا أن العمل المستخدمة في شبكة الريبل ripples مخزنة بالكامل لدى الشركة المطورة وبالتالي لا يمكن تعدينها بواسطة المشاركين في الشبكة. برغم ذلك، لن تكون هذه المعلومة مهمة أو مؤثرة إذا كنت تتداول الريبل لأغراض المضاربة فقط.

الرمز المستخدم لوحدات الريبل لدى البورصات وشركات الوساطة هو XRP.

هل تعلم؟على عكس العملات المشفرة الأخرى، يتمتع الريبل بدرجة عالية من الاستخدام والتطبيق بين البنوك العالمية حيث يستخدم كتكنولوجيا لتسريع وتأمين تسوية المعاملات.

التداول في بورصات العملات المشفرة

أسهل طريقة للحصول على العملات المشفرة بالنسبة للكثيرين هي عبر التعامل مع البورصات المتخصصة (Bitfinex، Poloniex، Kraken ، إلخ). وتوفر نفس هذه البورصات فرص تداول العملات المشفرة لأغراض المضاربة. حيث يستطيع المتداولين الانخراط في أنشطة التداول بالرافعة المالية باستخدام حساب الهامش دون الاقتصار على تبادل عملة (مشفرة أو عادية) مقابل أخرى.

التداول بالهامش

توفر بورصات العملات المشفرة الكبيرة التداول بالهامش باستخدام رافعة مالية تتراوح بين 1:2 إلى 1:5. صحيح أن هذا المستوى المنخفض لا يمكن مقارنته مع الرافعة المالية الكبيرة التي يقدمها بعض وسطاء الفوركس، إلا أنها كافية لزيادة حجم مراكز التداول بالقدر الذي يعطي للمتداول فرصة الاستفادة من التقلبات الحادة للعملات المشفرة، والتي كما نعرف تزيد فرص الربح والخسارة على حد سواء.

يتم تمويل تداولات الهامش في هذه البورصات من خلال قروض الهامش التي يقدمها المشاركين الآخرين في البورصة (مستثمري الهامش). يقترض المتداولون هذه الأموال مع كل صفقة يفتحونها مقابل دفع سعر فائدة متغير طالما ظلت الصفقة مفتوحة. يتم تنظيم العملية برمتها عن طريق منصة التداول بطريقة آلية.

عند الانخراط في التداول بالهامش عبر إحدى البورصات، يتحمل المتداول أنواع التكاليف التالية:

  • السبريد بين أسعار الشراء والبيع
  • رسوم المنصة عن كل صفقة (نسبة مئوية)
  • الفائدة المتغيرة لقرض الهامش

هناك أيضاً ميزات للتداول عبر تلك البورصات، يمكن سردها على النحو التالي:

  • وجود سجل أوامر حقيقي مع معلومات شفافة عن الصفقات وأحجام التداول.
  • تؤثر أوامرك على سعر العملة المشفرة – وهو ما يتيح فرصة للتلاعب بالأسواق.
  • توفر أزواج العملات المشفرة. بعض البورصات توفر لعملائها مئات من العملات المشفرة.
  • تتوفر عادة غرفة دردشة (يطلق عليها trollbox) للمتداولين والتي تتيح لهم مناقشة كافة ما يخص أمور التداول في هذه البورصة.
  • الاستفادة من فرص المراجحة بين البورصات.
مثال على سجل الأوامر لزوج BTC/USD في بورصة Bitfinex
سجل الأوامر على منصة التداول Bitfinex

تتضمن مساوئ التعامل مع بورصات العملات المشفرة ما يلي:

  • رافعة مالية منخفضة، والتي قد لا تتوفر بالمرة مع العملات المشفرة الأقل شهرة.
  • مخاطر قرصنة البورصة.
  • صعوبة تنفيذ بعض الصفقات الكبيرة بسبب مشاكل السيولة.
  • تشترط بعض البورصات إجراءات صارمة للعناية الواجبة وعملية التحقق من هوية العملاء، فضلاً عن فرض قيود على حجم الإيداعات والمسحوبات.

التداول عبر وسطاء الفوركس

أدرك وسطاء الفوركس سريعاً أن بإمكانهم الاستفادة من هوجة العملات المشفرة من خلال إتاحة أزواج العملات الرقمية جنباً إلى جنب مع أزواج العملات العادية. يوفر وسطاء الفوركس خدمات تداول العملات المشفرة عادةً في شكل العقود مقابل الفروقات (CFDs)، والتي تمثل كل صفقة منها رهاناً على حركة السعر دون حدوث تبادل فعلي للأصل الأساسي. من الناحية النظرية، توفر عقود الفروقات للوسطاء القدرة على إتاحة مستويات عالية من الرافعة المالية مع تخفيض العمولات المدفوعة، ولكن بسبب محدودية المنافسة في هذا القطاع فإن أغلب هذه العوامل تتشابه مع تلك المتوفرة في بورصات العملات الرقمية.

عند تداول عقود الفروقات على العملات المشفرة يتحمل المتداول تكاليف مشابهة لتلك التي يدفعها عند التعامل مع بورصة عادية:

  • السبريد بين أسعار الشراء والبيع
  • رسوم في شكل نسبة مئوية من قيمة كل صفقة
  • رسوم السواب (عادةً تأخذ شكل نسبة مئوية ثابتة)

يمكن تلخيص مزايا تداول البيتكوين والعملات المشفرة عبر الوسطاء على النحو التالي:

  • إذا كان لديك بالفعل حساب مع وسيط فوركس فلن تكون مضطراً لفتح حساب جديد مع إحدى البورصات لتداول العملات المشفرة.
  • يوفر الوسطاء عادةً برامج تداول أكثر تطوراً (منصة الميتاتريدر، على سبيل المثال) مقارنة مع تلك المتاحة في البورصات الرقمية؛ كما أن متداول الفوركس سيكون أكثر تعوداً على أدوات التداول المتوفرة لدى الوسيط.
  • سهولة التداول بأحجام كبيرة لأن صفقاتك لن تؤثر على السوق الأساسية.
الرسم البياني لعقد الفروقات على البيتكوين عبر منصة InstaForex MetaTrader 4
الرسم البياني لعقد الفروقات على البيتكوين في منصة MT4

هناك أيضاً مساوئ واضحة لتداول العملات المشفرة عبر وسطاء الفوركس:

  • التداول في هذه الحالة ليس أكثر من رهان ضد الوسيط.
  • انخفاض معدل استخدام بعض العملات المشفرة الأقل شهرة يؤدي إلى محدودية عدد أزواج العملات الرقمية مقارنة مع ما توفره البورصات المتخصصة.
  • يكون تسعير الأدوات المالية أقل شفافية.

يمكنك الاطلاع على قائمتنا لوسطاء تداول العملات المشفرة وقراءة آراء المتداولين قبل فتح حسابك.

تداول العقود المستقبلية

اعتباراً من ديسمبر 2017، أصبحت العقود الآجلة على البيتكوين متاحة للتداول لدى كبرى البورصات الأمريكية CME. ساعد ذلك على السماح للمتداولين الكبار بالانخراط في سوق العملات المشفرة. يمكن سرد مزايا تداول البيتكوين عبر العقود الآجلة على النحو التالي:

  • بيئة خاضعة للتنظيم مع تلاشي مخاطر التنفيذ أو الطرف المقابل.
  • تجنب مخاطر القرصنة.
  • انخفاض تكاليف فتح الصفقات والاحتفاظ بها.
  • إتاحة الفرصة للمتداولين في الولايات المتحدة.

على الجانب الآخر، تتضمن عيوب هذه النوعية من عقود تداول البيتكوين ما يلي:

  • حواجز دخول مرتفعة.
  • هامش محدود (يتراوح بين 1:2 و1:3).
  • سيولة محدودة وغياب كامل لميزة الحفاظ على المجهولية.

تداول البيتكوين عبر العقود الآجلة في البورصات الخاضعة للتنظيم قد يكون فكرة جيدة للمتداولين من المؤسسات أو المتداولين الأفراد في الولايات المتحدة. بخلاف ذلك، قد لا تكون هذه المشتقات هي الخيار الأمثل للاستفادة من فرص الاستثمار في العملات المشفرة.

لماذا نتداول أزواج العملات المشفرة من الأساس؟

أحد الأسئلة الشائعة التي يطرحها عادةً الوافدين الجدد إلى عالم تداول العملات المشفرة لأغراض المضاربة هو "أليس من الأفضل شراء العملة المشفرة والاحتفاظ بها؟" هو بالفعل سؤال هام، ولكن للأسف لا توجد له إجابة واضحة.

على الجانب الآخر، إذا نظرت على الرسوم البيانية طويلة المدى للعملات المشفرة التي استعرضناها أعلاه، يمكنك ملاحظة أنها جميعاً قد شهدت قفزات هائلة مقابل الدولار الأمريكي خلال السنوات القليلة الماضية. نسبة العائد على الاستثمار كانت حرفياً بالآلاف. وإذا كنت أحد هؤلاء المحظوظين الذين استثمروا في البيتكوين منذ 2013 أو قبل هذا التاريخ، فأنت بلا شك حققت مكاسب هائلة.

نسبة ارتفاع خمسة عملات مشفرة مقابل الدولار الأمريكي منذ 2013 أو تاريخ إنشاؤها
مكاسب هائلة حققتها العملات المشفرة مقابل الدولار الأمريكي

على الجانب الآخر، مرت جميع العملات المشفرة بدورة الفقاعة السعرية حيث بدأت تشهد تصحيحات حادة قد تستمر لسنوات. يغذي التداول بالهامش هذه التحركات الحادة بسبب إتاحة الفرصة لبيع العملات المشفرة على المكشوف. بالإضافة لذلك، فإن الاستفادة من القفزات السعرية باستخدام الرافعة المالية سيوفر فرصة أكبر لتعظيم المكاسب مقارنة بشراء العملة المشفرة والاحتفاظ بها. بجانب ذلك، فإن الاستثمار المباشر في بعض العملات البديلة قد يعرضك لمخاطر تصفير استثماراتك في حالة تلاشي قيمة بعض هذه العملات الهامشية.

ولهذا إذا كنت تعتقد أنك تمتلك المهارة الكافية للتداول النشط في العملات المشفرة فإن التداول غير المباشر قد يكون خيار أفضل من مجرد الشراء والاحتفاظ.