اجعل تجارة الفوركس تعطيك أسلوب الحياة الذي ترغبه

كلنا لدينا حلم. قد لا نقول ذلك بصوت عالي, ولكننا نعرفه: هذا هو الأمر الذي يعطي لحياتنا معنى ويجعلنا نقف شامخين عندما نكون على مقربة من السقوط. بالطبع, ليس المال وحده الذي يكون " مبرمجا" في أحلامنا لتحقيقه. لا يمكنك ان تشتري زواجا سعيدا بالمال وحده (كقاعدة). بعض الأشياء لا تباع ولا تشترى. بالنسبة للبعض, يمكنك استخدام الفوركس ,والذي يمكن ان يكون سلمك المالي الخاص إلى " القلاع" الحالمة التي بنيتها في عقلك.

إذا كنت اعني ان " السلم" الذي سيجعلك ثريا ويحمل لك أطنانا من المال, فأنني اعني أيضا انك يجب ان تعرف كل خطواته. اعرف التجارة. لن يتعين عليك ان تذهب إلى الجامعة للحصول على دبلومه كي تبدأ تجارة الفوركس ولكن من اجل النجاح , فان بذل الوقت والجهد هي عقيدة لا تتزعزع.

لذلك, هناك ضجة كبيرة ثارت مؤخرا مع إشارة الكثير من الناس إلى الفرص الهائلة التي يوفرها الفوركس. هل تعبت من معيشة الشركات وتريد ان تلقي برئيسك الشرير إلى الجحيم؟ أم العكس, هل تريد فقط الحرية المالية كي تحيى كما يعيش الأغنياء وتركيب السيارة "هاري" على طول الطرق التي لا تنتهي ووقتما تشاء؟ في واقع الأمر, فان الفوركس هو شيء هام للتفكير والاستثمار فيه.

فكر فقط! في الماضي القريب, سوق الفوركس كان رفاهية لمتداولي التجزئة العاديون مثلي ومثلك. فقط البنوك الكبرى والشركات متعددة الجنسيات أو السيد سورس كانوا وحدهم من يربحون من تبادل العملات. ولكن نظرا إلى معجزة الانترنيت والتطورات التقنية الأخيرة, فانه بات بإمكان كل شخص ان يحصل على فرصته في انتزاع قطعة من هذه الرفاهية ومن الثروات التي تحققها التجارة.

إذا كنت تفكر في تجارة الفوركس , فيجب ان تعلم مزاياه:

  • تكاليف تشغيل منخفضة
  • تكلفة بسيطة للبداية ( اقل من 500$ )
  • مصادر واسعة جدا للحصول على المعومات
  • ساعات تداول مرنة
  • إمكانية تحقيق ربح عالي للغاية
  • طرق سهلة ومتنوعة كي تبدأ

برغم ذلك, فأنني لن اكذب عليك- هناك فرق كبير بين ان تكون متداول وبين ان تكون متداول رابح. نعم, هذا السوق يجعل من كافة المشاركين فيه متساوون في البداية, سواء كنت تتداول بحساب بـ 10000$ أو فقط 100$ . القواعد وظروف سوق الانتربنك واحدة, جنبا إلى جنب مع أسباب خسارة الأموال, والتي تأتي من خطرين رئيسيين يجب ان تضعهما في اعتبارك . للتعميم –أنت والسوق تشكلان خطرا.

ليس من المستغرب في معظم المغامرات البشرية ان يكون الإنسان ذاته هو عدو نفسه. ونفس الحال في الفوركس. الهرولة نحو فتح الصفقات والاعتقاد بان الأموال ستأتي سهلة هنا, دون خطة تداول أو أي شيء مرهق لك, تناسي الطريقة التي تتاجر بها أو حتى تناول البيرة بينما تنظر إلى الرسم البياني وهكذا. برغم ذلك, إذا كنت شخص مجتهد ومتسق مع نفسك,إذا فان السوق هو من قد يقودك إلى الفشل. الأسباب ببساطة قد تكون ان خطتك التي تعمل بها غير صالحة في السوق أو انك لا تتبع القواعد الأساسية لإدارة رأس المال. بمعنى ان نشاطاتك لا تفي بمتطلبات السوق لهذا تفشل الخطة إلى الدرجة التي يمكنك معها ان تلقيها في سلة المهملات.

إذا أنت لا تريد ان يحدث هذا معك؟ لهذا, فان الأرباح المقبولة ستأخذ من وقتك. سواء كنت تستثمر في الدراسة خارج البلاد أو تحصل على دورات تعليمية أو تجريبية على حساب تجريبي ( وهو ما أوصي بشدة به أيضا). فان هذا جميعه سيظل أفضل من تجنب الألم الخسارة. هذه المفاهيم مثل خطوط المتوسط الحسابي وأشرطة البولينجر ومستويات فايبو ناتشي وغيرها هي الأساسيات التي يجب ان يعرفها كل متداول, ومع ذلك فان معرفة المفاهيم ليس أمرا كافيا.

من هو أسوأ أعدائك؟

حين بدأت التداول قابلت الخوف. ربما يكون هو أسوأ الأعداء. فقط تفكر! إذا تقدمت لتجارة العملات, ستكون قلقا بشكل بالغ حول مصير أموالك التي ربحتها بعد عناء وكيفية تنميتها. كيف ستكون ردة فعلك على الخسائر حينها ؟ بدلا من ذلك, أين يوجد هذا الشرك الذي يتعين ان تكون على دراية به؟ هل لديك الشجاعة الكافية لان تبقى ملتزما بالخطة التي قمت بتطويرها؟ يجب ان تكون دائما صادقا مع نفسك.

للإجابة على أسئلة " الخوف" هذه وكي تصبح متداول ناجح فان التعلم هو عصاك السحرية. فهو ما سيحررك من المخاوف. خبرة التداول تتراكم على مدار الوقت. أن تشعر بأنك أكثر ثقة في خطتك هي احد الأهداف الرئيسية. كما ذكرت أعلاه يجب ان تعرف ان الخسائر ستكون موجودة في كل الأحوال. فحتى أكثر المتداولون ثراءا عانوا من خسائرهم. إذا أدركت هذه الحقيقة, فلن تكون ضعيفا في الفوركس.

إذا ما الذي تشعر به الان؟ هل لازالت تحلم بالعيش بشكل أفضل؟ إذا كان الجواب نعم, فأنت إذا متفق معي روحيا؟ تعلم واستعد نفسيا لهذا الأمر لان تلك هي الطريقة الوحيدة كي تجعل ثروة الفوركس تبتسم في وجهك.

فلماذا لا تستمر في هذه الابتسامة؟