أين تذهب أموال الفوركس؟

مع نهاية كل صفقة، يرى متداول الفوركس تحديث لرصيد حسابه، سواء بالزيادة أو بالنقصان. وبرغم أن هذا الأمر يبدو عادياً إلا أن المتداول المبتدئ قد يتساءل عن المصدر الذي أتت منه هذه الأموال (في حالة الربح) أو الذي ذهبت إليه (في حالة الخسارة). تشرح هذه المقالة مسار تدفق الأموال من وإلى حساب المتداول.

التدفقات المالية الداخلة والخارجة

في سوق الفوركس خارج المقصورة، يقوم الوسيط إما بتمرير أوامر التداول مباشرة (نموذج التنفيذ المباشر للمعاملات – STP) إلى إحدى مزودي السيولة (كريدي سويس، جولدمان ساكس، بنك نومورا، سيتي غروب، UBS، بنك أوف أمريكا، والعديد وغيرها) أو يأخذ دور الطرف المقابل في الصفقة (صانع السوق).

STP

إلى أين تذهب الأموال عندما يعمل متداول الفوركس الفردي مع وسيط من فئة STP؟ دعنا نفترض أن العميل قد قام بوضع أمر لشراء لوت قياسي (100,000 وحدة) على زوج EUR/USD عند 1.1120. يتم توجيه الأمر مباشرة إلى إحدى تجمعات السيولة. وفي حال تنفيذ أمر الحد، يتم احتجاز رأس المال المطلوب لفتح الصفقة كهامش في حساب العميل. إذا كان العميل يستخدم رافعة مالية قدرها 1:100، فستظهر في حسابه قيمة الهامش المحتجز عند 1,120$. يتم تحديث قيمة السهم المتبقي في حساب العميل في الوقت الحقيقي بالتوازي مع حركة السعر. يحصل وسطاء STP عادةً على رافعة مالية بحدود 1:100 من مزودي السيولة الذين يتعاملون معهم. وبالتالي سيحتجز مزود السيولة هو الآخر 1,120$ من حساب وسيط الفوركس.

إذا افترضنا أن العميل قد أغلق صفقته الشرائية على اليورو دولار عند 1.1130. في هذه الحالة يتم توجيه أمر البيع إلى مزود السيولة ليقوم بمطابقته مع أمر شراء مقابل. سيفرج مزود السيولة عن 1.120$ + ربح 100$ لصالح وسيط الفوركس، والذي سيقوم بدوره بالإفراج عن الهامش المحتجز، أي 1,120$، مع إضافة 100$ كربح إلى حساب المتداول. قد يلعب مزود السيولة دور الطرف المقابل في هذه الصفقة، وقد لا يقوم بهذا الدور. بعبارة أخرى، فإنه قد يفتح صفقة جديدة على أمل بيعها لاحقاً عند سعر أعلى لشخص آخر، وقد يقوم بدلاً من ذلك بتغطية صفقة البيع المفتوحة عند سعر أعلى. وبالتالي لا يمكن تصنيف الصفقة باعتبارها خسارة تكبدها مزود السيولة.

إذا افترضنا أن المتداول قد أغلق هذه الصفقة عند 1.1110، في هذه الحالة سيفرج مزود السيولة عن 1,020$ فقط (1,120$ - خسارة 100$) من حساب وسيط الفوركس، والذي سيقوم بدوره بالإفراج عن 1,020$ فقط من الهامش المحتجز في حساب المتداول عند فتح الصفقة. في نهاية المطاف، استعاد وسيط الفوركس ما خسره وسوف يواصل عمله كالمعتاد.

صانع السوق

دعنا الآن نفترض حالة مشابهة مع وسيط فوركس يعمل كصانع سوق. عند قيام العميل بوضع أمر تداول، يقوم الوسيط باحتجاز رأس المال المطلوب (بحسب الرافعة المالية المستخدمة) وتأكيد الصفقة. وبحسب طبيعة استراتيجية إدارة المخاطرة التي يستخدمها وسيط الفوركس، قد يتم تجميع أوامر عملائه ثم إرسالها إلى مزود السيولة. يتم إجراء مطابقة داخلية بين أوامر الشراء والبيع المفتوحة عند مستويات واحدة على نفس زوج العملات. وعندما يقوم العميل بإغلاق الأمر، يتم إجراء تغيير دفتري على أساس صافي قيمة الهامش. ومرة أخرى، بحسب الآلية التي يستخدمها وسيط الفوركس، قد يتم إغلاق صفقته المقابلة في نفس الوقت لدى مزود السيولة.

يتشابه شراء وبيع أزواج العملات مع شراء الأصول المادية الأخرى حيث تمر التكلفة الفعلية للمنتج على مراحل متعددة قبل أن تصل إلى المستهلك النهائي. يأخذ وسطاء التجزئة والموزعون حصتهم من الأرباح. بالمثل، يتقاضى وسطاء الفوركس أرباحهم في شكل السبريد الذي يتم إضافته إلى السعر الفعلي ثم تمريره إلى الطرف المقابل.