أنظمة تداول الفوركس : الأنظمة الميكانيكية في مقابل الأنظمة التقديرية

هناك نوعيين أساسين من أنظمة تداول الفوركس, الأنظمة الميكانيكية أو الآلية و الأنظمة التقديرية . إشارات الفوركس التي تأتي من الأنظمة الآلية تعتمد بشكل أساسي علي التحليل الفني الذي يطبق وفق طريقة منهجية. علي الجانب الأخر فان الأنظمة التقديرية تستخدم الخبرة والحدس للحكم علي نقاط الدخول والخروج . ولكن أيا منهما يعطي النتائج الأفضل ؟ أو الأكثر أهمية , أيا منهما يناسب أسلوب تجارتك ؟ الإجابات علي هذه الأسئلة سوف نحاول الرد عليها من خلال هذه المقالة .

سنحلل أولا ايجابيات وسلبيات النهج الذي يستخدمه نظامي التداول .

الأنظمة الميكانيكية

المزايا

نوعية النظام يمكن أتمتتها واختبارها تاريخيا بكل كفاءة .

لديه قواعد صارمة لغاية . إما ان يكون هناك تجارة أو لا .

المتداولون الآليون هم اقل عرضة للعواطف من المتداولون التقديريين .

العيوب

معظم المتداولون يقومون بعمل باك تيست لأنظمة التداول الميكانيكية بشكل خاطئ . كي يعطي نتائج دقيقة يجب الحصول علي بيانات تاريخية .

سوق الفوركس يتغير بشكل مستمر . سوق الفوركس ( وكافة الأسواق الأخرى ) لديها مكون عشوائي لذا فان ظروف السوق التي قد تبدوا متشابهة هي في حقيقتها مختلفة تماما .

النظام الذي عمل بشكل ناجح خلال العام الماضي لن يعني بالضرورة إمكانية نجاحه خلال العام الماضي .

النظم التقديرية

المزايا

النظم التقديرية قابلة للتكيف بكل سهولة مع ظروف السوق المتغيرة .

قرارات التداول تتخذ بناءا علي الخبرة . المتداولون يتعلمون كيفية تحديد إشارات التداول التي لديها احتمال اكبر للنجاح .

العيوب

لا يمكن إجراء باك تيست لها أو أتمتتها لان كل قرار يتم اتخاذه يعتمد علي فكرة معينة .

تتطلب وقتا حتى يتم تطوير الخبرة اللازمة للتداول بشكل ناجح واقتفاء اثر إشارات التداول بطريقة منظمة . في المراحل المبكرة فان هذا النوع يتسم بالخطورة

الان أيا منهما يعد النهج الأفضل لمتداولي الفوركس ؟ الإجابة هي النظام الذي يناسب شخصيتك بشكل أفضل . علي سبيل المثال إذا كنت متداول يجد من الصعوبة إتباع إشارات التجارة فانه من الأفضل استخدام النظام الآلي حيث لن يلعب حكمك الشخصي دورا كبيرا في هذا النظام . فكل ما عليك فعله هو اخذ توصيات التداول التي ينتجها نظام تداولك. إذا كانت الحواجز النفسية ستؤثر علي المتداول مثل ( الخوف والجشع والغضب وغير ذلك ) بالشكل الذي سيؤدي بك إلي سيناريوهات غير مرغوبة , فمن الأفضل إذا الاعتماد علي أنظمة التداول الآلية لان كل ما ستحاجه عنده هو إتباع ما سيخبرك به نظام التداول سواء بالشراء أو بالبيع أو بإغلاق مركز التداول . لن تكون بحاجة إلي اتخاذ أية قرارات .

علي الجانب الأخر فإذا كنت متداول منضبط فربما يكون من الأفضل استخدام النظام التقديري وذلك لان الأنظمة التقديرية تتكيف مع ظروف السوق ومن ثم تكون قادرة علي تغيير ظروف التداول بالتوازي مع تغيرات السوق . علي سبيل المثال , قد يكون لديك هدف لتحقيق ربح بـ 60 نقطة في احد المراكز الشرائية . ولكن السوق فجاءه بدء في الاتجاه صعودا بشكل قوي حينها يمكنك ان ترفع من سقف الربح ليصل مثلا إلي 100 نقطة .

هل هذا يعني ان نظام التداول التقديري لا يحكمه أي قواعد ؟ بالطبع هذا غير صحيح . نظم التداول التقديرية تعني انه بمجرد ان يجد المتداول إعداداته فانه يقرر ما الذي يجب فعله . ولكن كل متداول يظل بحاجة إلي قواعد معينة لإتباعها مثل حجم أمر التداول والظروف التي يجب توفرها قبل التفكير في الدخول إلي السوق وهكذا .

أنا متداول تقديري. السبب الرئيسي وراء اختياري لنظم التداول التقديرية هو ان تجارتي تعتمد علي حركة السعر وكما تعلم بالطبع فان سلوك السعر يشبه لما كان عليه في الماضي ولكنه أبدا لا يكون متطابقا , وبالتالي فان مخرجات كل تجارة تبقي غير معلومة . برغم ذلك فان لدي قواعد صارمة في نظام تداولي حيث يجب توفر ظروف معينة قبل ان أفكر حتى في الدخول إلي السوق . هذا الأمر يبقيني بعيدا عن المتاعب قدر الإمكان , بمجرد ان أجد اعدادتي بالتوازي مع القواعد التي وضعتها فأنني أراقب سلوك السعر عن كثب وأقرر في النهاية ما إذا كانت توجد فرصة جيدة أو لا .

أيا كان النهج الذي ستفضله سواء ان تكون متداول ميكانيكي أو تقديري فان هناك بعض النقاط الهامة يجب وضعها في الاعتبار :

1. يجب ان تتأكد من ان نظام التداول الذي ستستخدمه يناسب شخصيتك , بخلاف ذلك فسوف تجد نفسك تخمن بعيدا عن نظامك .

2. أيضا ستكون بحاجة إلي بعض القواعد والأكثر أهمية ان تتبعها بكل انضباط.

3. خذ وقتك الكافي لبناء نظام التداول الأمثل لك . فالأمر ليس سهلا ويتطلب كثير من الوقت والجهد ولكن في نهاية الأمر إذا تم القيام به بشكل صحيح فانه سوف يعطيك نتائج ربحية مستمرة .

4. قبل العمل علي حساب حقيقي , من الأفضل ان تقوم بتجربة النظام علي حساب تجريبي أو حتى علي حساب مصغر ( أنا شخصيا سأذهب إلي الخيار الثاني وذلك لان الحواجز النفسية ستكون حاضرة ).